مصر اليوم - جماعة «إخوان مبارك»

جماعة «إخوان مبارك»

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - جماعة «إخوان مبارك»

عمار علي حسن

فى بحث لى عن موقف الإخوان من «الإصلاح السياسى» كتبته سنة 2003 قلت هذه العبارة: «الإخوان لا يريدون إصلاحا شاملا ولا تغييرا جذريا لنظام مبارك، إنما يسعون إلى وراثته، ثم إدارة فساده واستبداده لصالحهم». وفى 13 يونيو 2007 نشرت مقالا فى صحيفة «المصرى اليوم» تحت عنوان: «هل يعمل مبارك لصالح الإخوان؟»، وهذا رابطه http://today.almasryalyoum.com/article2.aspx?ArticleID=64455)، وعدت فى 5 مايو 2010 لأكتب مقالا فى الصحيفة نفسها عنوانه: «هل يعمل الإخوان لصالح مبارك؟»، وهذا رابطه: (http://www.almasryalyoum.com/news/details/205900). وكان المضمون التحليلى الذى حواه المقالان يبرهن على أن نظام مبارك والإخوان يتبادلان المنافع، ويسند كل منهما الآخر، وإن أظهرا عداء فى العلن، أو قامت السلطة بإجراءات تعسفية ضد الإخوان، فهى كانت حريصة على أن يبقوا لتستخدمهم فزاعة للغرب، بعد أن استخدمهم السادات، وهو من أتى بمبارك، سيفا لضرب اليسار المصرى، وهيل التراب على كل مكتساب العدل الاجتماعى التى جاءت مع جمال عبدالناصر. الآن يتحدث الإخوان عن مخاوف عودة نظام مبارك، وهى مسألة تدعو للضحك، إذ إنها تفترض أن هذا النظام قد رحل كى يعود، فنحن نقول على مدار ثلاث سنوات تقريبا: «سقط رأس النظام وبقى جسده»، كما تفترض أن الإخوان ليسوا امتدادا لمبارك، أو الوجه الآخر له، وما هم إلا «مبارك بلحية»، كما عبر كثيرون، وقد ضحكت كثيرا بعد وصولهم إلى السلطة حين وجدتهم يتحدثون بالطريقة نفسها التى كان يتحدث بها بعض رجال مبارك، مع بعض الحدة والحماقة، وقلت يومها لأحد قيادتهم فى مواجهة تليفزيونية: «إنكم تجسدون نظرية الضحية التى تتماهى مع جلادها». وبعد مقالى الذى نشرته «الوطن»، أمس الأول، تحت عنوان «ثمن سقوط الإخوان»، علق عليه الصحفى الأستاذ عماد الأزرق على موقع التواصل الاجتماعى «فيس بوك» قائلا: «مقال رائع جدا يا دكتور عمار كالمعتاد.. ولكن: هل من بين ثمن إسقاط الإخوان أن يعود الجهاز البوليسى القمعى إلى سيرته الأولى وأكثر وحشية؟ وهل من بين ثمن إسقاط الإخوان أن يتم تشويه كل من شاركوا فى ثورة 25 يناير بمن فيهم الشهداء؟ وهل من بين ثمن ذلك أن تعود الوجوه القميئة والكريهة للنظام البائد لتطل علينا مجددا وهى تخرج ألسنتها للجميع؟ وهل من بين ثمن ذلك أن نعود إلى اللعبة الجهنمية القديمة إما فساد الحزب الوطنى أو تطرف وغباء وجهل الآخرين؟ وهل يظل المواطن العادى البسيط يدفع من أحلامه وآماله وآلامه ثمن إسقاط نظام مبارك الفاسد والإخوان الجاهل وما يتبع من أنظمة؟». ورددت عليه فى الموقع نفسه قائلا: «شكرا يا عماد، هواجسك مشروعة وأسئلتك كذلك، وهو ما يجب أن نعمل على التصدى له الآن بكل قوة وعزم، لكن مقولاتك تفترض أن نظام الإخوان لم يكن الوجه الآخر لنظام مبارك، ولم يتعايش معه، ولم يرفض محاكمة رموزه برفض إصدار قانون العزل أثناء برلمان الإخوان، إلا فى اللحظة التى ترشح فيها عمر سليمان، أو إخفاء نتائج تقرير تقصى الحقائق، ومساومة رجال نظام مبارك على ما فيه، أو بدخول حسن مالك فى مفاوضات مع رجال الأعمال الفاسدين ليتقاسموا معهم الثروة على حساب الشعب المسكين، أو باللقاءات التى كان يعقدها سعد الكتاتنى مع قيادات الوطنى فى المحافظات للترتيب للانتخابات البرلمانية التى لم تتم، أو بحلول مرسى نفسه ضيفا على بعض رموز الحزب خلال تجوله بين جولتى الانتخابات الرئاسية، فضلا عن التوجه الرأسمالى الاحتكارى، والترتيب للتأبد فى الحكم، ولا تنسَ ما قاله المرشد محمد عاكف فى حوار «آخر ساعة» من أن ليس لديه مانع من ترشح جمال مبارك للحكم، وكيف مدح مبارك بإفراط، ولا تنسَ قول مرسى: أخلينا الدوائر لرجال وطنيين مثل زكريا عزمى وأحمد عز، وبالتالى كل هذه الوجوه كانت ستعود لتطل أيضاً من تحت إبط المرشد.. لكنى أراهن على الشعب فى جولات الانتخابات المقبلة أنه سيصحح المسار، وأراهن على شباب لم يحد أبدا عن طريق الثورة الحقيقى الذى يؤمن بأنها وسيلة لبناء الوطن وليس هدمه، ويجب ألا ننسى أن من سرق ثورة يناير يعود اليوم يتحدث باسمها ليدلس على الناس من جديد، مع أن الصحفى الإخوانى العامل بالجزيرة أحمد منصور قالها صريحة من على منصة رابعة: يجب أن نعود لتخويف الشباب على ثورة يناير حتى ينضموا إلينا، وبالطبع لم يقل: لنضحك عليهم من جديد». الثورة لن يحقق مطالبها المنافقون والفاسدون، ولا المتآمرون والإرهابيون، إنما الثوار المخلصون ومعهم جموع الشعب المعلم، صاحب الكلمة الأخيرة، والبطل الحقيقى للثورة. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - جماعة «إخوان مبارك»   مصر اليوم - جماعة «إخوان مبارك»



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة مجلة " Ocean Drive"

أدريانا ليما تخطف الأنظار بثوبها الذهبي الأنيق

واشنطن - رولا عيسى
تألقت عارضة فيكتوريا سيكريت، أدريانا ليما، في حفلة مجلة Ocean Drive في كومودو، للاحتفال بعدد مارس/ أذار، والذي ظهرت فيه كنجمة على غلافه. وأظهرت بشرتها المتوهجة التي لا تشوبها شائبة في ثوب ذهبي أنيق قصير، كشف عن ساقيها الطويلتين. وانتعلت النجمة زوجًا من الأحذية عالية الكعب. وأظهر الثوب القصير، الجمال الجسدي واللياقة البدنية للعارضة، بينما تدلى شعرها في ذيل حصان على ظهرها. واستخدمت أدريانا كريم الأساس كمكياج، وأضافت بعضًا من اللون البرونزي لبشرتها الناعمة، مع مكياج عيون دخاني ما أبرز عيناها الزرقاء، وارتدت أقراطًا ذهبية دائرية، أكملت مظهرها الأنيق. وحرصت أدريانا على الوقوف بجانب الغلاف الذي يحمل صورتها، وكانت ترتدي في صورة الغلاف بنطلونًا أسود قصيرًا وقميصًا ذهبي، فيما تحاول النجمة إغلاق الأزرار، بينما تنظر للكاميرا، وبدا شعرها الأسود على غرار البوكر في صورة الغلاف، ما أعطى الصورة مظهرًا دراميًا، وحرصت النجمة على التوقيع على غلاف المجلة، أثناء…

GMT 08:59 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

سفيرة أم جاسوسة..تُقوّض النظام والدولة

GMT 08:57 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

دولة فاسدة وهيئة أفسد يا خلف

GMT 08:51 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

فرنسا: انتخابات مليئة بالمفاجآت

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

المؤكد والمشكوك فيه بعد معركة الموصل

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

إيران بعد خامنئي وبدايات الجدال

GMT 08:49 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

أوباما وورقة التوت الفلسطينية

GMT 08:48 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

في باريس... زهو باطل جديد حول فلسطين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon