مصر اليوم - رد من الجهاز المركزى للمحاسبات
استشهاد مقاومين اثنين وإصابة عدد اخر جراء انهيار نفق شرق غزة مقتل مسحلين في مداهمات للجيش المصري جنوب الشيخ زويد العثور على الصندوق الأسود للطائرة الباكستانية المنكوبة دون العثور على ناجين حزبا الليكود والبيت اليهودي يتفقان على صيغة جديدة لقانون منع الأذان حيث يكون القانون ساريًا في ساعات الليل فقط شركة أبل تؤكد أن هواتف أيفون آمنة رغم احتراق بعضها في الصين شبان يستهدفون قوات الاحتلال بعبوة محلية الصنع "كوع" بالقرب من مخيم عايدة شمال بيت لحم قبل قليل الرئيس بشار الأسد يؤكد نتمنى أن يتمكن الواعون في تركيا من دفع أردوغان باتجاه التراجع عن حماقاته ورعونته بالنسبة للموضوع السوري لنتفادى الاصطدام مصادر إسرائيلي تعلن أن بنيامين نتنياهو يرفض دعوة الرئيس الفرنسي للمشاركة في مؤتمر دولي في باريس بعد أسبوعين لدفع عملية السلام عبد العال يؤكد لوفد البرلمان الأوروبى أن الانتقادات لحقوق الإنسان بمصر تجافى الواقع بكين تحث طوكيو على اتخاذ موقف حيال النزعة العسكرية اليابانية
أخبار عاجلة

رد من الجهاز المركزى للمحاسبات

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - رد من الجهاز المركزى للمحاسبات

عمار علي حسن

طلبت فى مقالى يوم 25 ديسمبر الفائت رداً من المستشار هشام جنينة، رئيس الجهاز المركزى للمحاسبات على الاتهامات الموجهة إليه فى بيان أصدرته حركة «رقابيون ضد الفساد»، أرسله لى منسقها الأستاذ أحمد السنديونى، وها هو الجهاز يرد فى بيان، سأنشره نصاً: 1- السيد/ أحمد حسن عبدالحى السنديونى، منذ أن نقل من إرادته لأن زوجته كانت تعمل بجهة خاضعة لرقابة هذه الإدارة، ومنذ أن تمت مجازاته لارتكاب مخالفات إدارية ثابتة فى حقه، دأب على الظهور فى وسائل الإعلام المختلفة، مستغلاً الظرف التاريخى الذى حدث بمصر مع ثورة 25 يناير، وارتدى ثوب الثوار، وبدلاً من أن يتفرغ للعمل الجاد مع زملائه جميع أعضاء الجهاز، الذين يقومون بعملهم بتجرد وحياد، فقد تفرغ للإساءة إلى جهودهم وجهود قيادات الجهاز، مبتعداً فى ذلك كل البعد عن الموضوعية والحقيقة. علماً بأن ما وصف به نفسه من أنه منسق ما يسمى «رقابيون ضد الفساد»، هو وصف متصل بكيان مزعوم فى مخيلته يردده فى وسائل الإعلام دون أن يكون له سند على أرض الواقع. 2- بالنسبة لقرار النيابة العامة بحفظ موضوع المكافآت التى منحها كل من الجهاز القومى للاتصالات وهيئة تنمية تكنولوجيا المعلومات إلى عدد كبير من المسئولين والشخصيات العامة، فقد طلب الجهاز باعتباره صاحب شأن وباعتباره من قام بالإبلاغ عن هذه الوقائع، إعادة التحقيق لوجود مستندات مهمة تمثلت فى أن أحد من منحوا هذه المكافآت قام بردها، وفى قيام بعض الجهات التى يتبعها هؤلاء المسئولون بتصحيح الأخطاء التى أشار إليها الجهاز فى تقريره، وكذلك طلب الجهاز من النيابة موافاته بأسباب الحفظ، حتى يقيم -إذا كان لذلك محل- أداءه وما إذا كانت هناك أمور قد غابت عنه لدى إعداء التقرير محل البلاغ. 3- إن الجهاز لا يحق له الرقابة على مجلسى الشعب والشورى، إلا إذا طلب أى من رئيسى المجلسين ذلك، وسند هذا أحكام المادتين رقمى 397 من لائحة مجلس الشعب، و243 من لائحة مجلس الشورى، وهاتان اللائحتان لهما قوة القانون، وقد أعددنا مشروعاً لقانون الجهاز الجديد قبل دستور 2012 لمد رقابتنا إلى المجلسين، وكان دستور 2012 يسمح لنا بذلك، وهو ما سار عليه أيضاً مشروع الدستور المعروض حالياً، إذ تضمن النص الخاص بالجهاز فى الدستورين المشار إليهما بسط رقابته إلى الجهات التى ينص القانون على خضوعها لرقابته. 4- إن رئيس الجهاز أكد أكثر من مرة أنه لم يحدث أن تدخلت الرئاسة فى عمل الجهاز بأى شكل من الأشكال، إلا أن المعوقات التى تحدث إبان أداء عملنا الرقابى مع الجهات الخاضعة، هى أمور عارضة ونتغلب عليها بكل الطرق الودية والقانونية إذا لزم الأمر. 5- إن تراجع مصر فى مؤشرات الشفافية الدولية مرده أسباب كثيرة ليس الجهاز وحده المسئول عنها، لأن مكافحة الفساد تتطلب منظومة متكاملة تعمل معا تتمثل فى أوضاع سياسية مستقرة، تتعاون من خلالها جميع الهيئات والأجهزة فى تحقيق ذلك، ويساندها وعى عام لدى المواطنين بحرمة المال العام وحرمة الاعتداء عليه، وقد قام الجهاز بدوره وأعد تقارير أبلغها إلى جميع الجهات المعنية. 6- إن الجهاز لم يخالف قانون الموازنة العامة للدولة، فقد أعد التقارير المنوطة به فى شأن الحسابات الختامية لتنفيذ موازنات الجهات المنصوص عليها بقانونه، وملاحظاته على الحساب الختامى للموازنة العامة للدولة، وأرسلها فى الموعد المقرر دستورياً وقانونياً إلى رئيس الجمهورية وإلى وزارة المالية، أما إعلان هذه التقارير فهو أمر لم يسمح به قانون الجهاز الحالى. 7- سبق لرئيس الجهاز أن اعترض على إنشاء المفوضية الوطنية لمكافحة الفساد إبان استطلاع رأى الأجهزة الرقابية من قبل اللجان المتخصصة لدى إعداد دستور 2012 المعطل، مفضلاً عليها دعم الأجهزة القائمة للقيام بواجباتها على الوجه الأكمل، وكان لسيادته وللجهاز نفس الرأى لدى مناقشة نصوص الجهاز بمشروع الدستور الذى أعدته لجنة الخمسين. 8- منذ أن تولى السيد المستشار هشام جنينة رئاسة الجهاز المركزى للمحاسبات كانت توجهاته واضحة فى ضرورة القيام بدور الجهاز الرقابى وفقاً لقانونه، حيث كان نصب عينيه ما أثير فى شأن عمل الجهاز من انتقادات عقب ثورة 25 يناير، والاتهامات التى وجهت إليه بشأن دوره فى مكافحة الفساد الذى تكشفت أبعاده عقب الثورة، ولذا فإن كل جهة خاضعة لرقابة الجهاز طبقاً للقانون سواء كانت سيادية أو غير سيادية، يجب على الجهاز أن يباشر أعمال الرقابة عليها، ويجب على هذه الجهات جميعها أن تمتثل لحكم القانون، ولا يجوز أن يتم تفسير قيام الجهاز بدوره على أنه استهداف أو محاربة لأى شخص أو جهة، إذ أن من يقولون ذلك الآن هم أول من سينتقد الجهاز إذا لم يقم بدوره المنوط به قانوناً. 9- فى مشروع الدستور المعروض حالياً هناك نقلة كبيرة إيجابية لصالح الأجهزة الرقابية -كانت أقل من ذلك فى دستور 2012 المعطل، وكانت معدومة فى جميع دساتير مصر السابقة عليه- هذه النقلة وضعت التزامات رئيسية على الدولة بمكافحة الفساد، وعلى رؤساء الأجهزة الرقابية بإبلاغ ما يتكشف لهم من جرائم اعتداء على المال العام إلى جهات التحقيق، وعلى البرلمان بضرورة التصرف حيال التقارير الرقابية خلال مدة محدودة، وعلى جهات التحقيق للتصرف فى البلاغات التى تضمنتها التقارير المقدمة إليها من الأجهزة الرقابية. وقد كانت هذه النقلة نتيجة جهود السيد المستشار رئيس الجهاز وقياداته وأعضائه، وكذا تفهم رئيس وأعضاء لجنة الخمسين لمطالب الأجهزة الرقابية وضرورة دعمها بظهير دستورى يكفل لها الاستقلال والحماية والفعالية. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - رد من الجهاز المركزى للمحاسبات   مصر اليوم - رد من الجهاز المركزى للمحاسبات



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد
  مصر اليوم - عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية
  مصر اليوم - راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 14:26 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

التوفيق بين إيران وبوتين

GMT 14:25 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حول قضايا الاستثمار

GMT 14:23 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أحرجتنا ماليزيا

GMT 14:21 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

لو لم يتدخل الرئيس والجيش

GMT 14:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تاريخ ما أهمله التاريخ.. حفيد الباشا الثائر

GMT 14:18 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حضور المؤيدين وغيابهم

GMT 14:16 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

رجل فى غير مكانه!

GMT 14:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مصر والسعودية: هل وقعتا فى الفخ؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:38 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم
  مصر اليوم - ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام
  مصر اليوم - لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon