مصر اليوم - أستاذى كمال المنوفى

أستاذى كمال المنوفى

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أستاذى كمال المنوفى

عمار علي حسن

لن أراه بعد اليوم، يمشى الهوينى، يده فى جيبه، ورأسه يتطامن فى تواضع، يوزع ابتساماته على كل من يمر بجانبه، ولا يبخل بما يعرفه على أحد، فقد غادر الدنيا، وغاب جسده، وترك روحه ترفرف فى ردهات كلية الاقتصاد والعلوم السياسية، جامعة القاهرة، وتُلقى السلام على تلاميذه، الذين تتابعوا أمام عينيه عبر سنين عدداً، ولم ينسه أحد منهم. كان فلاحاً من طين أرضنا الطيبة، عاش قابضاً على مذهب أهل الريف، وسار على أشواقهم المعتّقة إلى العدل والبهجة والصبر، إذ اتخذهم موضوعاً لأطروحته للدكتوراه «الثقافة السياسية للفلاحين المصريين»، وظل طيلة حياته مربوطاً بهم، وهو يغمض عينيه كثيراً عن أضواء المدينة المبهرة، التى طالما خطفت أبصار كثيرين ممن زاملوه وجاوروه فنسوا من أين أتوا؟ ومن ينتظرهم على مفترق الطرق، وفى كل الأوقات؟ كانت خدماته معارة إلى جامعة الكويت وقت أن دخلتُ هذه الكلية عام 1985، وعاد إليها بعد تخرجى، لكننى اقتربت منه أيام الدراسات العليا، فأشرف على أطروحتى للماجستير وشارك فى لجنة مناقشتى للدكتوراه، وتعلمت منه كثيراً، فقد كان واسع المعرفة، كريم الخلق، متواضعاً بسيطاً، لم يتجهّم فى وجهى يوماً، ولم يبخل علىّ بأى شىء أحاط به علماً، وعاملنى كصديق وليس كتلميذ، وهذا كان دأبه دوماً، مع المختلفين معه والمتفقين. وقد جرّبت الاختلاف معه فى بعض المواقف والآراء، فلم يزجرنى، ولم يزاور بعينيه بعيداً عنى، بل كان ينصت إلىّ، وعيناه فى عينىّ، وأذنه تلتقط الحروف الصاخبة الخارجة من فمى، مقدراً حماس الشباب ونزقه أحياناً، وعلى فمه ابتسامة لا تفارقه أبداً، يسكت، ثم يطرح الأسئلة، ويترك الإجابات مفتوحة أمام الكتب وتجارب الحياة وآثار الزمن التى تحفر لنا طرقاً جديدة، دون أن يزعم أنه يمتلك ناصية الحقيقة، وهذا سمتُ العلماء الثقات. كنت أدخل مكتبه فأجده جالساً على الأرض، وقد أسند ظهره إلى حشوة بسيطة، وفرد ساقيه قليلاً، ورأسه غاطس فى كتاب يقرأه، أو بحث لتلميذ يراجعه، أو أوراق طلاب يطالعها. كنت أخلع حذائى مثله، وأجاوره، فينحّى ما معه جانباً، ليقف على ما أريد، ولم أرد منه سوى ما فى رأسه من علم، وما بتجربته فى البحث الميدانى من معالم، وكنت أخرج من مكتبه مغتبطاً ومحتفياً بهذا العالم البسيط، مستعيداً صدى صوته وهو ينادينى باسمى فى عمق، يعكس حدبه الإنسانى، وسعادته بتلميذه الذى كان يتوقع له الكثير، فعاهده على ألا يخيّب ظنه أبداً. قبل سنوات، وفى عزاء زوجته التى سبقته إلى الحياة الآخرة، وجدته واقفاً بقامته الممشوقة، وفمه الصموت، وعينيه المنكسرتين حزناً، وسط أهل قريته، يتلقون معه العزاء، ويجمعون برفقته بقايا الحزن الموزعة على وجوه، يأسى أصحابها لرجل ابتسمت له الدنيا فى لحظة عابرة ثم سرقت منه ما أعطته، وتركته للوحشة والحنين والألم. هناك فى رحاب ذى الرحمة والجلال، ستذهب الوحشة، ويكف الحنين عن إرسال أشواكه المحمومة المسنونة إلى الروح، ويتساقط الألم كأوراق يابسة فى خريف عاصف أو قطرات ماء شحيح فى صهد شمس صيف مباغت. فنم يا أستاذى سعيداً بسيرتك الطيبة، وصدقاتك الجارية، وبواحد من تلاميذك لن يكف عن الدعاء لك: اللهم ارحمه، واغفر له، واصفح عن سيئاته، وأسكنه فسيح جناتك، وألهم، بفضلك، أهله الكرام كل الصبر والسلوان. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أستاذى كمال المنوفى   مصر اليوم - أستاذى كمال المنوفى



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 13:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ترامب والمجتمع المدني العربي

GMT 13:02 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

سجون بلا مساجين

GMT 13:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الطريق إلى الخليل !

GMT 12:57 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

لا حكومة ولا معارضة

GMT 12:55 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليست يابانية

GMT 12:51 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

بعد التصالح.. ماذا يحدث؟

GMT 12:49 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

من أغنى: قيصر أم أنت؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon