مصر اليوم - حَجر الخِلفَة

حَجر الخِلفَة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حَجر الخِلفَة

عمار على حسن

لم يُهدِ «أسامة حبشى» روايته القصيرة الساحرة «حجر الخلفة» إلى الأديبين المكسيكى خوان رولفو والإيطالى إيتالو كالفينو من فراغ، بل إعجاباً بهما وربما تمثلاً لهما، فالأول واحد من رواد الواقعية السحرية فى العالم ممن ولد على كفيه مبدعوها فى أمريكا اللاتينية وعلى رأسهم جابريل جارثيا ماركيز، والثانى هو كاتب «حكايات شعبية إيطالية» التى تبرهن على أن الموروث الشعبى فى العالم بأسره يحمل الكثير من المشتركات، ففى النهاية «كلنا لآدم وآدم من تراب». وحبشى لا يقف عند حد الاقتداء بهذين الأديبين الكبيرين فى بناء عالم أسطورى مدهش وكتابة جمل شاعرية مقتصدة، تقطر بالجمال أحياناً، بل يتعدى الأول فى الإغراق أكثر فى خيال خالص، والثانى فى عدم الوقوف عند حد جمع المتداول من الحكايات الشفاهية المتداولة إلى إبداع حكاية خاصة، تطير بنا فوق الأرض، وتحلق فى عالم لا ينتمى إلى أى تجربة حياتية مباشرة، عاشها أى واحد منا وكابد أوجاعها أو انتشى بمسراتها. والرواية هى قصة صراع بين كائنين خرافيين، الأول هو «نون» ربة الماء ورمز الخصوبة التى ولدتها سيدة كانت تشارك سيدات القرية فى زيارة «حجر الخلفة» بحثاً عن الذرية والانتشاء الجنسى، والثانى هو «ألف» رب الرمل، العاقر المخصى الذى يرمز للجدب. ويصفهما الراوى قائلاً: «هما إلهان متفردان، ولكل منهما جسد يمتد من شمال البلاد إلى جنوبها، جسدان إن أرادا لمس الشمس لفعلا». وهنا تصير هى تعبيراً عن الوجود، ويصير هو تعبيراً عن العدم، ولأن الماء والرمل لا يمتزجان، ينشب بينهما صراع ضار، يعقب استعمالهما سويا فى إبادة الجنس البشرى لتعود الأرض إلى هيئتها الأولى قبل أن يدب عليها الآدميون. وبعد معركة فاصلة بين «نون» و«ألف» يرمى كل منهما فيها إلى الانفراد بالسيطرة على كوكب الماء والرمل، يكتشفان أنه لا مناص من السلام، أو حتى الدخول فى هدنة طويلة، لينتصر الحب فى النهاية بعد أن «أدركا سويا أنه يمكن قتل الوحدة، واختراع الحب، وأنه لا يمكن قتل الخلاء، حيث هو الأصل قبل الكلمة، وفيما قبل الروح، ولا يجوز انتزاع الماء من مملكته. أدركا معاً ما لم تدركه الآلهة جميعاً» فاكتشفا خلق العالم من جديد، دون الاستماع لراهب أو كاهن أو حكيم. أدركا أن كل سنوات حياتهما، والتى قد نراها نحن مليارات السنوات، ما هى إلا مجرد بحث لا ينقطع وراء المعرفة اللانهائية، أدركا أن لكل منهما ذات هى كل الآلهة وكل المعرفة. أدركا أن هذين الجيشين اللذين يقتتلان الآن ما هما إلا ثمرة قد يمكن لها النمو أفضل من هيئتها المزرية الحالية، قد يمكن لها احترام سمكة أو رعاية زهرة برية وحيدة فى قلب صخرة مهجورة، قد يمكن الحفاظ على أطفالهم من ويلات الحروب الوهمية فى مبرراتها». فى هذه الرواية القصيرة لا مجال لسؤال عن معمار أو بناء تقليدى أو مسار برهنة أو حبكة، فنحن أمام متاهة ملغزة يرويها «سارد مراوغ» تعتمد على المفارقة والحكى الشفاهى المنساب بلا قيود وإطلاق العنان للخيال، وفيها احتفاء مفرط بالرموز واستدعاء قوى، بل جامح، للخرافات وتفاعل ملموس مع كل ما سبق من حكايات فرعونية، حيث حجر الملك رمسيس، من حمى مصر وصد عنها العدوان، وأساطير إغريقية حيث تعدد الآلهة وتصارعها، بل نحن أمام الطبيعة البشرية حيث هابيل الذى يرمز للخير والسلام وقابيل الذى يرمز إلى الشر والحرب. ونحن أمام استعادة لأسطورة إيزيس وأوزوريس، حيث يبحث كل منهما عن الآخر، فى كل مكان، وأمام استفادة من العطاء الزاخر لـ«ألف ليلة وليلة»، وأمام محاولة لاستعادة قصة الخلق وتطور البشرية عبر تاريخها الطويل، إذ تتتابع الإشارات إلى الفراعنة والبابليين والأشوريين والفينيقيين والسومريين، ويأتى على ذكر إخناتون والفلاح الفصيح وصولاً إلى معسكرات النازى والقنبلة النووية التى سقطت على هيروشيما وناجازاكى، مروراً بأسطورة مصاصى الدماء ومحاربى الساموراى وإبادة الهنود الحمر. ورغم كل هذا الإيغال فى التاريخ والأساطير فإن الرواية تحمل إسقاطاً على واقعنا السياسى والاجتماعى، من زاوية فضح التشرذم والتفكك والاتجار بالدين، ومن نافذة بحث الناس فى دأب عن مخلص من طراز فرعونى، ليكون ملكاً محارباً يبيد الغزاة، ويصون هوية البلد. لكن مجال التنعم فى رواية حبشى، وهى الثالثة فى مسيرته بعد «موسم الفراشات الحزين» و«خفة العمى»، هو الغرائبية التى تطفح بها السطور، والتى تبرهن على ضرورة أن يستفيد مبدعونا من العجائبى فى تراثنا، وما أغزره، فى وقت استفاد فيه مبدعون غير عرب منه، فاقتطفوا أو وقعوا فى «تناص» و«تلاص» مع «ألف ليلة وليلة» وما حفلت به «متون الأهرام» و«الجيبتانا» والحكايات الشعبية المصرية القديمة التى جمعها عالم المصريات الفرنسى ماسبيرو فى كتاب بديع.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حَجر الخِلفَة   مصر اليوم - حَجر الخِلفَة



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:33 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

هل هى دائرة مغلقة؟

GMT 08:29 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

نهاية الأسبوع

GMT 08:24 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

الحاكم والإيمان

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

هل عندنا أزمة إسكان ؟

GMT 08:35 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حلايب مرة أخرى

GMT 08:34 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

الغلاء والتضخم فى تعداد السكان؟!

GMT 08:32 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

السياسة قبل الأمن

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حال «ترامب» الذى سيقابله «السيسى» قريباً
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon