مصر اليوم - فساد المؤسسات الثقافية

فساد المؤسسات الثقافية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - فساد المؤسسات الثقافية

عمار علي حسن

قبل ثورة يناير كان هناك تقدير يبين أن نصيب المواطن المصرى من الثقافة لا يزيد على جنيه واحد فى السنة. إنه شىء مضحك حقاً، لكنه تحول بعد الثورة إلى قهقهة صاخبة، لأن أغلب من يديرون المؤسسات الثقافية الآن لا يعنيهم إلا أن يحافظوا على ما جنوه من مكاسب لأنفسهم، وليذهب البلد إلى الجحيم. يعلم القاصى والدانى أننا يجب أن نخوض معركة فكرية وثقافية هائلة ضد التطرف وانهيار القيم وتردى الأخلاق والأذواق، ومن دون ذلك لن يتقدم بلدنا فى أى مجال، لكن هل بوسع الموظفين البائسين وخدم السلطان الجائر وحملة المباخر والفاسدين ومن جعلوا من معارفهم قلائد زينة فى أعناق الطغاة والجباة والبغاة أن يقودوا هذه المؤسسات لخوض تلك المعركة؟ لا أعتقد أبداً، فمن أفسد ليس بوسعه الإصلاح، ومن شب على شىء شاب عليه. إن بلداً به مئات الآلاف من المبدعين فى مجال الآداب والمعارف العلمية والإنسانية يجب ألا تقود مؤسساته الثقافية حفنة ممن لا يخلصون لمستقبله ولا لسلامته العقلية والوجدانية، ويتواطأون، قصدوا أم لم يقصدوا، مع الساكتين والساكنين والجامدين والمتطرفين وحراس التخلف والرجعية ومن لا يجيدون العيش إلا فى العتمة الراكدة، ويجب ألا تمسك بدفة أبواب ونوافذ إنتاج الثقافة فيه مجموعة من الموظفين، الذين لا يعرفون إلا تسديد الخانات، حتى يضحكوا على من هم فى سدة الحكم، ويوهمونهم أن كل شىء يقف على قدم وساق، مثلما جرى فى حملات سابقة كانت تدار وفق نظرية نجيب الريحانى الشهيرة: «الشىء لزوم الشىء». إن ما يضنى حقاً أن يكون فى بلد، يعانى من مرض الأمية المزمن، أزمات متلاحقة فى توزيع الكتب، بينما تقف مكتبات قصور الثقافة والمدارس والجامعات مهجورة من القراء، فى وقت تجلس فيه الأغلبية الكاسحة من موظفى وزارة الثقافة ليروضوا الوقت وهم يتثاءبون، ولا تفعل وزارة التربية والتعليم شيئاً فى سبيل حض أولادنا، بل تحريضهم، على القراءة. ومن المحزن أن يتحدث العالم كله عن اقتصاديات المعرفة وتعزيز القوة الناعمة للدولة بينما تتحول الثقافة إلى عالة على الميزانية العامة، لأن القائمين على أغلب المؤسسات لا يحسنون إدارتها بحيث تدبر جزءاً، إن لم يكن كل مواردها، بل يتعاملون مع ما تخصصه الدولة لهم من أموال على أنها مجرد باب أجور للموظفين، وأعطيات للمتهافتين عليهم. إن هناك من تربى على أن وزارة الثقافة ليس مطلوباً منها إلا أن تكون حظيرة ذات جدران سميكة، أو تكية ذات طوابق كثيرة، من أجل تدجين المثقفين ودفعهم إلى ابتلاع ألسنتهم حتى لا يزعجوا السلطان وحاشيته، ومثل هؤلاء لن يصنعوا واقعاً مختلفاً، حتى لو كان يعقب ثورتين عظيمتين، بل إنهم يتسللون الآن فى نعومة ومكر ليقدموا أنفسهم للحكام الجدد، وفى أيديهم باب الحظيرة ومفتاح التكية، لأنهم لا يجيدون إلا هذه الطريقة فى التفكير والتدبير، والعيب ليس عليهم، إنما على ما يصبر عليهم أو يصدقهم أو يمنحهم فرصة للبقاء. لقد آن الأوان لثورة ثقافية منتظرة فى معركة مفروضة حتماً ضد التخلف والتطرف، وهذه الثورة لن يقودها أولئك الذين التوت مناقيرهم وارتخت مناشيرهم من كثرة النفاق والانتهازية والنهب والفساد والإفساد.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - فساد المؤسسات الثقافية   مصر اليوم - فساد المؤسسات الثقافية



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:33 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

هل هى دائرة مغلقة؟

GMT 08:29 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

نهاية الأسبوع

GMT 08:24 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

الحاكم والإيمان

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

هل عندنا أزمة إسكان ؟

GMT 08:35 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حلايب مرة أخرى

GMT 08:34 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

الغلاء والتضخم فى تعداد السكان؟!

GMT 08:32 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

السياسة قبل الأمن

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حال «ترامب» الذى سيقابله «السيسى» قريباً
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon