مصر اليوم - عن قرب

عن قرب

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عن قرب

مصطفي الفقي

قد لا يعرفه الناس إلا بأنه والد الفنان المبدع صاحب الأدوار المركبة نبيل الحلفاوى، ولكن للدكتور محمد الحلفاوى الأب قيمة أكاديمية رفيعة ومكانة إنسانية عالية، فقد عرفته لسنوات أربع عندما كنت سفيراً لمصر فى العاصمة النمساوية ومندوباً لها لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومنظمات الأمم المتحدة الأخرى هناك، فكان محمد الحلفاوى هو كبير الجالية المصرية هناك بعد أن تقاعد من عمله فى منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (اليونيدو)، وتفرغ لخدمة الناس ومساعدة من يحتاجه، وكنت أزيّن به جلساتنا الرسمية ومناسباتنا الوطنية، فالرجل كان صندوق ذكريات ثرياً، رفاقه هم الكبار من أمثال إبراهيم حلمى عبدالرحمن، مؤسس منظمة اليونيدو، والمشارك فى إنشاء الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ومصطفى طلبة، الأب الشرعى لمنظمة الأمم المتحدة للبيئة، وزكى شافعى، مؤسس كلية الاقتصاد والعلوم السياسية وأستاذى الذى اقتربت منه كثيراً وتعلمت منه دائماً، والذى كان شقيقاً لزوجة الدكتور الحلفاوى، وهؤلاء العلماء الثلاثة كانوا وزراء فى الحكومات المصرية، وما أكثر ما سعى الدكتور الحلفاوى إلى السفارة فى «فيينا» يعطى رأياً أو يقدم نصيحة أو يستجيب لمشورة، فهو يعرف النفس البشرية عن عمق، ويدرك قيمة الأجيال المختلفة، كما كان معطاءً أجزل فى التبرعات لكليات العلوم فى دمياط والمنصورة، وكانت عينه دائماً على وطنه وقلبه مع مشكلاتها المعقدة، وقد أعانته فى سنوات عمره الأخيرة زوجته النمساوية التى كانت حريصة على صحته وطريقة غذائه، وكان ذلك الرجل العملاق ـ شكلاً وموضوعاً ـ يسعى إلى المصحات بعدما جاوز الثمانين، يخضع لأساليب علاجية طبيعية يستعيد بها لياقته ويلتقى برفاقه من أصدقاء العمر، وكان أصغرهم سناً هو الدبلوماسى الوطنى الكبير عبدالرؤوف الريدى سفير مصر الأسبق فى الولايات المتحدة الأمريكية، ثم يعود إلينا فى العاصمة النمساوية بحصيلة من الذكريات والمعلومات والأخبار العامة، فقد كان الرجل صاحب رؤية شاملة يعرف فى السياسة مثلما يعرف فى فروع العلوم المختلفة، معتزاً بابنه الفنان المرموق متحدثاً عن أحفاده الذين يزورهم فى القاهرة كلما سنحت الفرصة، وعندما عدت إلى القاهرة عام 1999 فاجأنى ذلك الرجل الكبير عمراً ومقاماً بزيارة لمكتبى وسط العاصمة المصرية، وقال لى إنه افتقد أحاديثنا بعد انتهاء خدمتى فى «فيينا» فتأثرت كثيراً وفرحت بقدومه، وأنا أرى أن الرجل كان عصراً كاملاً يمشى على قدمين وعقلاً متقداً لم تؤثر فيه سنوات العمر ولا خطوب الزمان ولا ندوب الأحداث، وقد أهدانى يومها مجلداً ضخماً صدر بالإنجليزية عن أهم أحداث القرن العشرين بمناسبة نهاية ذلك القرن الذى شهد خليطاً مروعاً من الدماء والدموع والعرق فى حربين عالميتين، على حد تعبير السياسى البريطانى الداهية ونستون تشرشل، وسوف تظل ذكرياتى مع ذلك الرجل الذى رحل عن عالمنا فى فبراير 2014 وقرأت نعيه فى صحيفة الأهرام، فشعرت أن صفحة من عمرى قد طويت، وأن فصلاً رائعاً من ملف الشخصيات المصرية قد لملم أوراقه واستأذن فى الانصراف، ولا أستطيع أن أقول إنه رحل مبكراً ولكن للرحيل لوعة فى كل الأحوال، فالدكتور محمد الحلفاوى واحد من رعيل العلماء المصريين الذين شرفوا الوطن فى المنظمات الدولية وأضافوا للكنانة نجوماً لامعة فى سمائها متألقين فى اجتماعات المحافل العالمية والدوائر العلمية. إننى إذ أكتب عنه اليوم فإننى أقدم قدوة رائعة أمام شبابنا لعلهم يجدون فيها ما يدعو إلى الرضا فى هذه الظروف الصعبة التى يمر بها الوطن والمحنة التى تجتازها الأمة المصرية، والتى لا أشك فى أنها سوف تجتازها فى أقرب وقت لتطل على الدنيا من جديد وتقدم أفضل ما لديها من رجال مثل الدكتور محمد الحلفاوى الذى أعطى كثيراً ثم غاب أخيراً.. رحمه الله.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عن قرب   مصر اليوم - عن قرب



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي

GMT 08:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

السفر من دون كومبيوتري

GMT 08:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

ليس الأزهر فقط

GMT 08:17 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

توظيف بطريقة عشوائية

GMT 08:16 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

أزهى عصور المرأة

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

جرس إنذار فى قمة عمَّان

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

نزيفنا الدامى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon