مصر اليوم - «آفاق العصر الأمريكى»

«آفاق العصر الأمريكى»

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - «آفاق العصر الأمريكى»

عمار علي حسن

فى ضوء كتاب «آفاق العصر الأمريكى.. السيادة والنفوذ فى النظام العالمى الجديد» للدكتور جمال سند السويدى مدير عام «مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية»، هناك سؤال يطرح نفسه: هل هناك قيود حقاً على القوة الأمريكية؟ وهل التفوق العسكرى والاقتصادى الهائل للولايات المتحدة على أى دولة فى العالم يعنى أن واشنطن بوسعها أن تفعل ما تريد؟ وهل نظرية ابن خلدون، عن مسار حياة الأمم التى تشبه حياة فرد لا محالة أن يأفل شبابه ويهرم، ستهزم أمام قدرة أمريكا على أن تجدد قوتها ونفوذها وهيمنتها على العالم؟ فى الحقيقة فإن كثيرين من الباحثين الأمريكيين القريبين من دوائر اتخاذ القرار يتحدثون عن «حدود القوة» ويتفهمون أن بلادهم ليس بوسعها أن تتصرّف بحرية تامة، أو تقضى تماماً على حرية الدول الأخرى حتى لو كانت صغيرة فى الحركة المستقلة، وكانوا حصفاء حين قدّموا هذه الأطروحة بعد سنوات قليلة من انهيار الاتحاد السوفيتى، وجاء الواقع العملى فى أفغانستان والعراق ليبرهن على صحة ما ذهبوا إليه، بل إن بعض التطورات التى جرت فى دول عربية عدة بيّنت أن قدرة واشنطن على الحركة مقيدة فى وجه إرادة أى شعب، وأن الإدارة الأمريكية أحياناً تفاجئها بعض الأحداث، وتخطئ فى التعامل معها. بل هناك من عمّق هذا الاتجاه مثل المستشارة بوزارة الخارجية الأمريكية نانسى سودربرج، التى ألّفت كتاباً بعنوان: «خرافة القوة العظمى: استخدام القوة الأمريكية وسوء استخدامها»، والذى كتب مقدمة له الرئيس الأمريكى الأسبق بيل كلينتون، لتنتهى إلى خلاصة دالة تؤكد فيها أن مستقبل أمن أمريكا يعتمد بالكامل على التغلب على خرافة القوة العظمى، والاتساق مع المجتمع الدولى بدلاً من التصادم معه. وربما أخذ «السويدى» فى اعتباره آراء المختلفين معه فيما ذهب إليه، وهو ما عبّر عنه فى ثنايا المقدمة بقوله: «لست أزعم أننى أطرح رؤية نهائية لا تحتمل النقاش أو الجدال بشأنها، أو أدعى امتلاكاً مطلقاً للحقيقة، فالمستقبل مفتوح أمام الجميع، ولكن امتلاكه حق لمن يؤمن بمنهج التفكير العلمى فقط». يبقى السؤال: ما الذى دفع باحثاً وكاتباً عربياً إلى أن يؤلف كتاباً ضخماً يصل عدد صفحاته إلى 858 صفحة من القطع فوق المتوسط عن العصر الأمريكى؟ يجيب «السويدى»: «لم أكن أهدف إلى إبداء تصوراتى المبنية على أسس التحليل العلمى فى هذا الموضوع الحيوى فقط، بل كنت أسعى أيضاً بالدرجة الأولى إلى فهم واقعى عميق لهذا النظام، وبشكل يسهم فى توضيح معالم الطرق أمام دولنا العربية، لا سيما أن تفاعلات الواقع الدولى والعوامل الحاكمة لها والمؤثرة فيها لا تزال غائبة عن كثير من الدوائر السياسية العربية، التى تتحرك وفق قواعد واعتبارات انهارت بفعل صعود متغيرات جديدة بات لها الدور الأكثر تأثيراً فى إدارة شئون العالم». بهذا يكون الكتاب مقدماً لصناع القرار، وليس للباحثين والخبراء فقط، لتبصيرهم بمسار آمن للحفاظ على المصالح الوطنية فى ضوء قراءة دقيقة لتوازن القوى فى العالم، بعيداً عن التهويل والتهوين، خصوصاً فى هذه اللحظة الفارقة فى تاريخ العالم العربى، التى تعاد فيها صياغة التصورات والتكتيكات الأمريكية حياله مع بقاء الاستراتيجيات على حالها، وبذا يصبح من الضرورى أن نقف على حقيقة القوة الأمريكية الآن وفى المستقبل حتى نعرف كيفية التصرف بما يصون مصالحنا الوطنية، وكيفية توسيع هامش الحركة المستقلة بقدر المستطاع.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - «آفاق العصر الأمريكى»   مصر اليوم - «آفاق العصر الأمريكى»



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…

GMT 08:10 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

ما يجمع بين المغرب والأردن

GMT 08:09 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

النفط باقٍ. لا تخافوا

GMT 07:53 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أيام الإرهاب الأحمر

GMT 07:52 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:51 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

قمتان مهمتان للرئيس السيسى

GMT 07:49 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

صراع حفتر والسراج على السلطة فى ليبيا؟!

GMT 07:46 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أكثر ما يقلقنى على مصر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon