مصر اليوم - «آفاق العصر الأمريكى»

«آفاق العصر الأمريكى»

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - «آفاق العصر الأمريكى»

عمار علي حسن

فى ضوء كتاب «آفاق العصر الأمريكى.. السيادة والنفوذ فى النظام العالمى الجديد» للدكتور جمال سند السويدى مدير عام «مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية»، هناك سؤال يطرح نفسه: هل هناك قيود حقاً على القوة الأمريكية؟ وهل التفوق العسكرى والاقتصادى الهائل للولايات المتحدة على أى دولة فى العالم يعنى أن واشنطن بوسعها أن تفعل ما تريد؟ وهل نظرية ابن خلدون، عن مسار حياة الأمم التى تشبه حياة فرد لا محالة أن يأفل شبابه ويهرم، ستهزم أمام قدرة أمريكا على أن تجدد قوتها ونفوذها وهيمنتها على العالم؟ فى الحقيقة فإن كثيرين من الباحثين الأمريكيين القريبين من دوائر اتخاذ القرار يتحدثون عن «حدود القوة» ويتفهمون أن بلادهم ليس بوسعها أن تتصرّف بحرية تامة، أو تقضى تماماً على حرية الدول الأخرى حتى لو كانت صغيرة فى الحركة المستقلة، وكانوا حصفاء حين قدّموا هذه الأطروحة بعد سنوات قليلة من انهيار الاتحاد السوفيتى، وجاء الواقع العملى فى أفغانستان والعراق ليبرهن على صحة ما ذهبوا إليه، بل إن بعض التطورات التى جرت فى دول عربية عدة بيّنت أن قدرة واشنطن على الحركة مقيدة فى وجه إرادة أى شعب، وأن الإدارة الأمريكية أحياناً تفاجئها بعض الأحداث، وتخطئ فى التعامل معها. بل هناك من عمّق هذا الاتجاه مثل المستشارة بوزارة الخارجية الأمريكية نانسى سودربرج، التى ألّفت كتاباً بعنوان: «خرافة القوة العظمى: استخدام القوة الأمريكية وسوء استخدامها»، والذى كتب مقدمة له الرئيس الأمريكى الأسبق بيل كلينتون، لتنتهى إلى خلاصة دالة تؤكد فيها أن مستقبل أمن أمريكا يعتمد بالكامل على التغلب على خرافة القوة العظمى، والاتساق مع المجتمع الدولى بدلاً من التصادم معه. وربما أخذ «السويدى» فى اعتباره آراء المختلفين معه فيما ذهب إليه، وهو ما عبّر عنه فى ثنايا المقدمة بقوله: «لست أزعم أننى أطرح رؤية نهائية لا تحتمل النقاش أو الجدال بشأنها، أو أدعى امتلاكاً مطلقاً للحقيقة، فالمستقبل مفتوح أمام الجميع، ولكن امتلاكه حق لمن يؤمن بمنهج التفكير العلمى فقط». يبقى السؤال: ما الذى دفع باحثاً وكاتباً عربياً إلى أن يؤلف كتاباً ضخماً يصل عدد صفحاته إلى 858 صفحة من القطع فوق المتوسط عن العصر الأمريكى؟ يجيب «السويدى»: «لم أكن أهدف إلى إبداء تصوراتى المبنية على أسس التحليل العلمى فى هذا الموضوع الحيوى فقط، بل كنت أسعى أيضاً بالدرجة الأولى إلى فهم واقعى عميق لهذا النظام، وبشكل يسهم فى توضيح معالم الطرق أمام دولنا العربية، لا سيما أن تفاعلات الواقع الدولى والعوامل الحاكمة لها والمؤثرة فيها لا تزال غائبة عن كثير من الدوائر السياسية العربية، التى تتحرك وفق قواعد واعتبارات انهارت بفعل صعود متغيرات جديدة بات لها الدور الأكثر تأثيراً فى إدارة شئون العالم». بهذا يكون الكتاب مقدماً لصناع القرار، وليس للباحثين والخبراء فقط، لتبصيرهم بمسار آمن للحفاظ على المصالح الوطنية فى ضوء قراءة دقيقة لتوازن القوى فى العالم، بعيداً عن التهويل والتهوين، خصوصاً فى هذه اللحظة الفارقة فى تاريخ العالم العربى، التى تعاد فيها صياغة التصورات والتكتيكات الأمريكية حياله مع بقاء الاستراتيجيات على حالها، وبذا يصبح من الضرورى أن نقف على حقيقة القوة الأمريكية الآن وفى المستقبل حتى نعرف كيفية التصرف بما يصون مصالحنا الوطنية، وكيفية توسيع هامش الحركة المستقلة بقدر المستطاع.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - «آفاق العصر الأمريكى»   مصر اليوم - «آفاق العصر الأمريكى»



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم - نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ
  مصر اليوم - مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 11:02 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري
  مصر اليوم - ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري

GMT 14:26 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

التوفيق بين إيران وبوتين

GMT 14:25 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حول قضايا الاستثمار

GMT 14:23 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أحرجتنا ماليزيا

GMT 14:21 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

لو لم يتدخل الرئيس والجيش

GMT 14:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تاريخ ما أهمله التاريخ.. حفيد الباشا الثائر

GMT 14:18 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حضور المؤيدين وغيابهم

GMT 14:16 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

رجل فى غير مكانه!

GMT 14:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مصر والسعودية: هل وقعتا فى الفخ؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب
  مصر اليوم - عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:06 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فوائد جديدة لنظام الحمية في منطقة البحر المتوسط

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon