مصر اليوم - قيس العزاوى

قيس العزاوى

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - قيس العزاوى

مصطفى الفقي

لا أكتب عنه لمجرد أنه المندوب الدائم لـ«العراق» لدى «جامعة الدول العربية»، ولكن لأننى أراه مثقفاً كبيراً ومفكراً مرموقاً امتدت حياته الدراسية من «مصر» إلى «فرنسا»، حيث كانت مكتبته العامرة فى «باريس» منتدى ثقافياً للعرب وملتقى للفكر يسعى إليه الراغبون فى الحوار الجاد والنقاش الموضوعى، ولقد مضى الرجل على نفس المسار فى «القاهرة» بعد «باريس»، فأنشأ صالوناً ثقافياً رفيعاً، جعل مقره فى «دار العراق» «بالزمالك»، داخل ذلك القصر الرائع الذى اشتراه «نورى السعيد» «رئيس وزراء العراق الأسبق»، الذى كان من أبرز السياسيين العرب فى العصر الملكى لبلاده، وقد مضى «قيس العزاوى» ليجعل من ذلك الصالون مناراً متوهجاً. يضم الأدباء والشعراء والمفكرين وكبار المثقفين، بل الدبلوماسيين والسياسيين أيضاً، برئاسة الدكتور «يحيى الجمل» «نائب رئيس الوزراء الأسبق»، وقد شرفنى السفير «قيس العزاوى» باختيارى عضواً فى مجلس إدارة الصالون، إلى جانب أسماء لامعة، مثل الدكتور «جابر عصفور»، والدكتور «صلاح فضل»، وسفير «لبنان» المفكر والمؤرخ «خالد زيادة»، فضلاً عن سفير «موريتانيا»، الذى كان «رئيس وزراء» بلاده ويغادر «القاهرة» هذه الأيام ليكون مندوباً دائماً لدى «الأمم المتحدة» فى «نيويورك»، يضاف إلى تلك المجموعة ملك العود العربى الموسيقار العراقى «نصير شمة»، بالإضافة إلى الإعلامى الدولى المثقف «محمد الخولى»، ولقد احتفلنا مع السفير «قيس العزاوى»، فى حضور وزير خارجية بلاده الدبلوماسى اللامع الصديق «هوشيار زيبارى»، بافتتاح مقر المندوبية العراقية بعد التجديدات التى طرأت على ذلك المبنى الرائع على ضفاف نيل «القاهرة»، ولقد حرص السفير «قيس العزاوى» على أن تكون هناك بصمات جدارية فى المبنى بعد تجديده، تكون انعكاساً لتاريخ «بلاد الرافدين» «بلد الرشيد» وعاصمتها «بغداد» «قلعة الأسود»، إذ إن إسهام «العراق» فى الحضارة العربية الإسلامية يفوق سواها، خصوصاً أثناء ازدهار «العصر العباسى» بأمجاده الباقية وتراثه الأصيل، ولقد تمكن «قيس العزاوى» من أن يظهر الوجه العربى لأمتنا، وأن يؤلف بين القوميات والأعراق والأديان والطوائف فى سمو ورفعة تثير الإعجاب، بل تدعو إلى الانبهار، وعندما بدأت فترة خدمة السفير «قيس العزاوى» تقترب من التقاعد، سعى وفد من «الصالون الثقافى» لزيارة «بغداد»، ملتمسين التمديد لذلك السفير اللامع، امتداداً لتمثيله المشرف لبلاده لدى «جامعة الدول العربية» فى «قاهرة المعز»، حيث ليالى الثقافة والفكر، بل الطرب أيضاً، وإذا غادر السفير «قيس العزاوى» منصبه الرسمى، إلا أننى واثق أن دوره فى الصالون الذى أنشأه لن ينتهى، كما أن صداقاته العربية وصلاته الثقافية لن تتوقف، فالرجل صاحب عزيمة، كما أن له إرادة قوية، فضلاً عن أدب جم وهدوء واضح وصبر لا ينتهى، ولقد اقترن السفير «قيس العزاوى» بسيدة فرنسية راقية تفهمت جيداً روح العرب وشخصية المسلمين، فأصبحت سنداً لزوجها مع مسافة تحتفظ بها تجاه الجميع احتراماً ورقياً ودماثة خلق، وما أكثر الشخصيات الدولية التى استضافها ذلك الصالون المتميز فى السنوات الأخيرة! ولقد شاركت شخصياً فى تلبية الدعوة التى وجهها الرئيس التونسى «منصف المرزوقى» لصديقه السفير «قيس العزاوى»، رفيق النضال فى العاصمة الفرنسية من قبل، وأمضينا أياماً فى «تونس» أقام لنا فيها الرئيس التونسى مأدبة غذاء فى القصر الجمهورى، كما استقبلنا الشيخ «راشد الغنوشى» على مائدة غذاء فى اليوم التالى بمقر حزبه تقديراً للصالون وإنجازاته ومطبوعاته ومحاضراته وندواته وكل أمسياته.. تحية للصديق السفير «قيس العزاوى» مفكراً ومثقفاً، دبلوماسياً وسياسياً، عربياً له توجهاته الإنسانية وإسهاماته الدولية وبصماته القومية.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - قيس العزاوى   مصر اليوم - قيس العزاوى



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 10:31 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار
  مصر اليوم - حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار

GMT 08:01 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

أصله مافطرش يافندم

GMT 08:23 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

اسم العاصمة : 30 يونيو

GMT 08:22 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أحمد الخطيب

GMT 08:21 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أيقونة قمة عمان!

GMT 08:19 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

هجوم لندن

GMT 08:17 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

مستقبل الإخوان يتحدد فى واشنطن قريباً

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon