مصر اليوم - شاهندة مقلد

شاهندة مقلد

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - شاهندة مقلد

مصطفى الفقي

كلما رأيتها فى احتفال وطنى أو مناسبة سياسية أو ثقافية عادت بى الذاكرة إلى سنوات الستينيات من القرن الماضى، وما أدراك ما الستينيات؟!- على حد تعبير الرئيس السابق د.محمد مرسى- فإذا كانت هى سنوات إعدام سيد قطب وملاحقة الإخوان- من وجهة نظره- إلا أنها كانت أيضاً سنوات النضال ضد الاستعمار والصهيونية، سنوات الحلم العربى الذى جسده «عبدالناصر»، سنوات المد القومى الذى اجتاح المنطقة بأسرها، وهى أيضاً سنوات «حرب اليمن» و«نكسة 1967» و«حرب الاستنزاف» الباسلة. كلما رأيت وجه تلك المناضلة الفريدة شاهندة مقلد تذكرت تلك الأيام المجيدة من تاريخنا الوطنى، حيث تضيف قصة شاهندة محاولة العصر الناصرى ضرب نفوذ العائلات المستبدة فى الريف المصرى وتشكيل «لجنة تصفية الإقطاع» للقضاء على بقايا مجتمع «النصف فى المائة»، ومهما كان تقييمنا لتلك الفترة الآن إلا أن انحياز «عبدالناصر» للفئات الأكثر عدداً والأشد فقراً سوف يظل رصيداً له باعتباره محارباً تاريخياً من أجل العدالة الاجتماعية فى مصر التى عانت عبر العصور من غيابها. وكلما رأيت المناضلة الصلبة شاهندة مقلد تذكرت كيف أوفدتنى «منظمة الشباب العربى الاشتراكى» لتمثيلها فى العيد الوطنى للجزائر عام 1966 بعد تخرجى فى الجامعة بأسابيع قليلة، وفوجئت بامتناع إدارة الجوازات والجنسية عن إصدار تصريح السفر لى، والذى كان معمولاً به فى ذلك الوقت نظراً لتشابه اسمى مع عائلة «الفقى» الشهيرة من أعيان «كمشيش» فى محافظة «المنوفية»، خصوصاً أن أصداء المواجهة بينهم وبين أجهزة السلطة فى ذلك الوقت كانت حية فى أذهان الجميع بعد مصرع المناضل التاريخى صلاح حسين، زوج السيدة شاهندة مقلد، حيث قامت الدنيا أيامها ولم تقعد لأن النظام الناصرى رأى فيما جرى محاولة للالتفاف على الثورة والعبث بإنجازاتها، فضلاً عن صحوة الفكر الاشتراكى فى مصر حينذاك، ومازلت أتذكر أننى لم أحصل على تصريح السفر فى يونيو 1966 إلا بتدخل شخصى من الراحل شعراوى جمعة، الذى كان وزيراً للداخلية ومسؤولاً فى التنظيم السياسى الأوحد الذى كان يقود البلاد. وكلما التقيت المناضلة شديدة المراس، ذات البأس الشديد، شاهندة مقلد شعرت بأن التاريخ الاجتماعى لريف مصر قد أفرز قيادات وطنية على مر العصور، فهى سيدة عظيمة لم تقهرها خطوب الزمان ولا ندوب الأيام، إنها من معدنٍ مصرى أصيل لا ينحنى ولا ينكسر. ولقد فقدت السيدة شاهندة مقلد واحداً من أبنائها فى روسيا الاتحادية فى ظل ظروف غامضة لا تبدو واضحة حتى الآن، ولكن شاهندة مقلد تغلبت على جراحها وكتمت أحزانها وظلت واقفة كالنخلة الباسقة أو الشجرة الوارفة، تشارك فى كل الأحداث الوطنية ولا تتأخر عن نداء مصر مهما كانت ظروفها الصحية والنفسية، حيث تحضر الندوات والمؤتمرات ومعها بناتها وأحفادها، وتبدو دائماً يقظة الشخصية متوهجة الفكر تربط الماضى بالحاضر فى ذكاء وحكمة وترتبط بتراب الوطن الذى خرجت من ريفه ذات يوم تتحدى جبروت الإقطاع وسطوة من يقفون ضد حركة التاريخ.. تحية لشاهندة مقلد وجيلها العظيم.. جيل المواجهات والتحديات والتضحيات. نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - شاهندة مقلد   مصر اليوم - شاهندة مقلد



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:59 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

سفيرة أم جاسوسة..تُقوّض النظام والدولة

GMT 08:57 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

دولة فاسدة وهيئة أفسد يا خلف

GMT 08:51 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

فرنسا: انتخابات مليئة بالمفاجآت

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

المؤكد والمشكوك فيه بعد معركة الموصل

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

إيران بعد خامنئي وبدايات الجدال

GMT 08:49 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

أوباما وورقة التوت الفلسطينية

GMT 08:48 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

في باريس... زهو باطل جديد حول فلسطين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon