مصر اليوم - «بوركينى اعترافات محجبة» 22

«بوركينى.. اعترافات محجبة» (2-2)

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - «بوركينى اعترافات محجبة» 22

عمار علي حسن

وليس معنى هذا أن بطلة رواية «بوركينى.. اعترافات محجبة» للكاتبة اللبنانية مايا الحاج، مصابة بمرض «فصام الشخصية»، وإن كانت تبدو للناس هكذا، فالمريض يتصرف من دون وعى، أما هى فمدركة ما تفعله جيداً، بدليل أنها تطلق التساؤلات حوله، وهو ما يبينه قولها: «أنا كائن يعشق المفاجآت ويهوى المخاطرة. وأعلم جيداً أن الطبيعة التى تسير بنظام دقيق هى نفسها لا تحب إلا من يخرق نظامها ولا تمجد إلا من يخرج عن مألوفها مبتكراً كل ما هو جديد ومدهش. رسامة مجنونة ومحجبة؟ ما هذا التناقض الغريب؟ هذه الاستفهامات لا أعرف سببها حتى الآن»، وتقول أيضاً واصفة نفسها: «أنا أعيش فعلاً بين عالمين.. بين ملابسى المحتشمة وأفكارى المتحررة.. بين حجاب رأس يغطينى وأجساد عارية تستهوينى.. بين البرقع والبكينى». وبطلة الرواية لا تقتصر فى فهمها لهاتين الحالتين المختلفتين على الجوانب المادية المتعلقة بالغرائز، بل تدرك ما وراءهما من قيم ورموز، حيث تقول: «حجابى كان بمثابة كفاح خفىّ أمارسه كى أحقق من خلاله بطولة صامتة. تجربة تمنحنى الصلابة من غير أن تنزع منى الوداعة»، ومن هنا تبدو فى حاجة إلى الهيئة التى يظهر عليها جسدها وهو مخبأ خلف قماش وافر ليتلفت الناس إلى عقلها المتوقد ومشاعرها الفياضة، بقدر ما تتوق إلى أن تعرف كيف يدركه ويراه الآخرون، لا سيما من يحبها، بعد أن تنزع عنه كل ما يوارى التفاصيل الجميلة. وأظن أن «مايا الحاج» تتساوق مع وعى الفتاة المحجبة، الذى أظهرته كتاباتهن التى بُحن فيها بهذا إلى جانب ما جادت به دراسات عديدة فى «علم اجتماع الجسد» و«النقد النسوى»، وهى حالات لا تختلف فيها الفتاة العادية من حيث الولع بإظهار مفاتنها أمام المرآة، عن بطلة تلك الرواية التى هى فتاة مثقفة تعشق الرسم و«تدور حول لوحاتها كفراشة حول ذاتها» تنتمى إلى أسرة عارفة؛ فالأب رجل مهتم بالسينما، والأم سيدة واعية، والأخت الكبرى تقرض الشعر، والوسطى تعزف على البيانو، وهذه أسرة لا ترى فى السفور مشكلة، لكن جدة البطلة امرأة تميل إلى الاحتشام، ولهذا زاوجت الفتاة بين الحالتين، فأخذت عن الأب والأم التحرر العقلى، وعن الجدة حجاب الرأس. وتعطى مايا الحاج أمثولة بارزة فى روايتها تلك للجدل الدائر فى العالم العربى منذ سنين طويلة، ولم يحسم بعد، عن أن «حجاب العقل» أشد وأنكى من «حجاب الجسد»، وما يعمق هذه الأمثولة أنها لم تعط بطلتها اسماً، ورسمت باقتدار الصراع النفسى الذى يدور فى خواطر الفتاة المحجبة، والحدود الفاصلة بين تغطية العقل بأطمار من الأفكار الرجعية والمتخلفة والميول الشهوانية والغرائزية وتغطية الجسد بلباس قد لا يصف ولا يجسد ولا يجذب، لكنه لا يعوق الانطلاق فى التفكير وتحرر الإرادة. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - «بوركينى اعترافات محجبة» 22   مصر اليوم - «بوركينى اعترافات محجبة» 22



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 13:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ترامب والمجتمع المدني العربي

GMT 13:02 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

سجون بلا مساجين

GMT 13:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الطريق إلى الخليل !

GMT 12:57 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

لا حكومة ولا معارضة

GMT 12:55 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليست يابانية

GMT 12:51 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

بعد التصالح.. ماذا يحدث؟

GMT 12:49 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

من أغنى: قيصر أم أنت؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon