مصر اليوم - هانى الملقى

هانى الملقى

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - هانى الملقى

مصطفى الفقي

وزير خارجية «الأردن» الأسبق، وسفير بلاده فى «مصر» مرتين، يفصل بينهما السفير «عمر عبدالمنعم الرفاعى» ابن السيدة «نهلة القدسى»، وقد تبوأ «د. هانى الملقى» مناصب رفيعة، سواء كان وزيراً أو مستشاراً فى القصر الملكى، كما أن والده- رحمه الله- «فوزى الملقى» كان أول سفير للملك «عبدالله الأول» فى «القاهرة» لذلك قضى «د. هانى» فترة من نشأته فى «مصر» وارتبط بها وأحب شعبها وبادله المصريون المشاعر ذاتها، فهو رجل مستقيم الخلق قومى النزعة مع انفتاح شديد على الغرب وتياراته الحديثة، فضلاً عن زوجة أمريكية فاضلة أنجب منها ولديه «فوزى» و«رمزى»، ويتميز «د. هانى الملقى» بالجرأة فى الحق والصراحة فى الرأى والوضوح فى المواقف، ولا أنسى حين جاء إلى منزلى على غير موعد ليستفسر عن صحتى إثر وعكة ألمت بى عندما كان سفيراً «للأردن» فى «القاهرة» فى فترة خدمته الأولى، وهو يتمتع بدائرة اتصالات واسعة فى «مصر» وله أصدقاء كثيرون، كما أن اتصالاته العربية والأجنبية ترشحه بامتياز لكى يكون شخصية مرموقة وسفيراً متميزاً لبلاده، وعندما كان وزيراً للخارجية كانت تصريحاته واضحة وقوية، وربما دفع ثمنها بترك منصبه حينذاك، ولقد كان والده أيضاً رئيساً لوزراء «الأردن» فى عهد الملك «حسين» فى بلد تتناوب فيه الأسماء العشائرية والعائلية المناصب الوزارية ورئاسة الحكومة، حيث برع الملك «حسين بن طلال»- رحمه الله- فى توظيف تلك الأسماء كل فى مرحلة معينة فكان إذا أراد أن يقترب من «مصر عبدالناصر» كلف «بهجت التلهونى» برئاسة الحكومة وإذا أراد أن يغازل السوريين كلف «زيد الرفاعى» بتشكيلها، وقس على ذلك علاقاته أيضا «بالعراق» أو دول «الخليج»، فقد برع ذلك الملك الراحل فى توزيع الأدوار كما لم يتمكن غيره من توظيفها، لذلك فإننى أظن أن إمكانات «د. هانى الملقى» غير مستغلة على النحو الأمثل ويمكن لبلاده أن تستفيد منه سفيراً فى «واشنطن» أو رئيساً للحكومة أو حتى رئيساً للديوان الملكى معتزاً بمن يشغلون تلك المواقع، وفى مقدمتهم السيد «عبدالله النسور»، رئيس الوزراء الأردنى، الذى التقيته آخر مرة فى «المجلس المصرى للشؤون الخارجية» «بالقاهرة» فى ندوة كنت فيها متحدثاً وكان هو ضيفاً عزيزاً، وبالمناسبة فالأردنيون يعرفون «مصر» جيداً ويرتبطون بشعبها بأقوى الروابط وأوثق الصلات، ومازال لى فى «الأردن» أصدقاء أعزاء، بدءاً من الدكتور «عبدالرؤوف الروابدة» مروراً بـ«كليب الفواز» وصولاً إلى «طاهر المصرى» و«عمر الرفاعى»، وغيرهم من أبناء ذلك البلد الذى يتحمل تبعات القضايا العربية والتوترات الإقليمية، ولا شك أن «د. هانى الملقى» هو واحد من أفضل خبرائنا فى تلك المجالات. وبمناسبة الحقائب الوزارية فى «الأردن» فقد كنت فى زيارة إلى «عمان» العاصمة منذ سنوات ورأيت شخصاً يركز نظره نحوى جيداً ثم جاء وقال لى إنك «د. مصطفى الفقى» الذى لم أره منذ خمسة وعشرين عاماً، وأضاف أنه كان يدرس لابنتىّ عندما كان يعمل موظفاً فى مكتب «جامعة الدول العربية» فى مدينة «نيودلهى» عاصمة «الهند» فى منتصف سبعينيات القرن الماضى، فرحبت به وسألته ماذا يفعل الآن فأجاب بأنه وزير الثقافة «الأردنى»! ورحب بى الرجل كثيراً وأكرمنى أثناء زيارتى وهو الدكتور «فيصل الرفوع»، وتذكرت حينئذٍ لماذا كان يخاطب الملك الراحل الحسين شعبه مازحاً (أصحاب المعالى الشعب الأردنى) لقد أثارت عندى الكتابة عن الصديق العزيز والسياسى المتميز الدبلوماسى البارع «هانى فوزى الملقى» ذكريات متباينة نحو شعب عربى شقيق وبلد متميز فى مجالات التعليم والرعاية الصحية والخدمات العامة، ولست أشك فى أن إسهام «هانى الملقى» فى الحياة العربية العامة سوف يمضى دائماً بالعطاء المستمر والأداء الرفيع والشخصية ذات الحضور المتوهج. "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - هانى الملقى   مصر اليوم - هانى الملقى



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي

GMT 08:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

السفر من دون كومبيوتري

GMT 08:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

ليس الأزهر فقط

GMT 08:17 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

توظيف بطريقة عشوائية

GMT 08:16 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

أزهى عصور المرأة

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

جرس إنذار فى قمة عمَّان

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

نزيفنا الدامى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon