مصر اليوم - هانى الملقى

هانى الملقى

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - هانى الملقى

مصطفى الفقي

وزير خارجية «الأردن» الأسبق، وسفير بلاده فى «مصر» مرتين، يفصل بينهما السفير «عمر عبدالمنعم الرفاعى» ابن السيدة «نهلة القدسى»، وقد تبوأ «د. هانى الملقى» مناصب رفيعة، سواء كان وزيراً أو مستشاراً فى القصر الملكى، كما أن والده- رحمه الله- «فوزى الملقى» كان أول سفير للملك «عبدالله الأول» فى «القاهرة» لذلك قضى «د. هانى» فترة من نشأته فى «مصر» وارتبط بها وأحب شعبها وبادله المصريون المشاعر ذاتها، فهو رجل مستقيم الخلق قومى النزعة مع انفتاح شديد على الغرب وتياراته الحديثة، فضلاً عن زوجة أمريكية فاضلة أنجب منها ولديه «فوزى» و«رمزى»، ويتميز «د. هانى الملقى» بالجرأة فى الحق والصراحة فى الرأى والوضوح فى المواقف، ولا أنسى حين جاء إلى منزلى على غير موعد ليستفسر عن صحتى إثر وعكة ألمت بى عندما كان سفيراً «للأردن» فى «القاهرة» فى فترة خدمته الأولى، وهو يتمتع بدائرة اتصالات واسعة فى «مصر» وله أصدقاء كثيرون، كما أن اتصالاته العربية والأجنبية ترشحه بامتياز لكى يكون شخصية مرموقة وسفيراً متميزاً لبلاده، وعندما كان وزيراً للخارجية كانت تصريحاته واضحة وقوية، وربما دفع ثمنها بترك منصبه حينذاك، ولقد كان والده أيضاً رئيساً لوزراء «الأردن» فى عهد الملك «حسين» فى بلد تتناوب فيه الأسماء العشائرية والعائلية المناصب الوزارية ورئاسة الحكومة، حيث برع الملك «حسين بن طلال»- رحمه الله- فى توظيف تلك الأسماء كل فى مرحلة معينة فكان إذا أراد أن يقترب من «مصر عبدالناصر» كلف «بهجت التلهونى» برئاسة الحكومة وإذا أراد أن يغازل السوريين كلف «زيد الرفاعى» بتشكيلها، وقس على ذلك علاقاته أيضا «بالعراق» أو دول «الخليج»، فقد برع ذلك الملك الراحل فى توزيع الأدوار كما لم يتمكن غيره من توظيفها، لذلك فإننى أظن أن إمكانات «د. هانى الملقى» غير مستغلة على النحو الأمثل ويمكن لبلاده أن تستفيد منه سفيراً فى «واشنطن» أو رئيساً للحكومة أو حتى رئيساً للديوان الملكى معتزاً بمن يشغلون تلك المواقع، وفى مقدمتهم السيد «عبدالله النسور»، رئيس الوزراء الأردنى، الذى التقيته آخر مرة فى «المجلس المصرى للشؤون الخارجية» «بالقاهرة» فى ندوة كنت فيها متحدثاً وكان هو ضيفاً عزيزاً، وبالمناسبة فالأردنيون يعرفون «مصر» جيداً ويرتبطون بشعبها بأقوى الروابط وأوثق الصلات، ومازال لى فى «الأردن» أصدقاء أعزاء، بدءاً من الدكتور «عبدالرؤوف الروابدة» مروراً بـ«كليب الفواز» وصولاً إلى «طاهر المصرى» و«عمر الرفاعى»، وغيرهم من أبناء ذلك البلد الذى يتحمل تبعات القضايا العربية والتوترات الإقليمية، ولا شك أن «د. هانى الملقى» هو واحد من أفضل خبرائنا فى تلك المجالات. وبمناسبة الحقائب الوزارية فى «الأردن» فقد كنت فى زيارة إلى «عمان» العاصمة منذ سنوات ورأيت شخصاً يركز نظره نحوى جيداً ثم جاء وقال لى إنك «د. مصطفى الفقى» الذى لم أره منذ خمسة وعشرين عاماً، وأضاف أنه كان يدرس لابنتىّ عندما كان يعمل موظفاً فى مكتب «جامعة الدول العربية» فى مدينة «نيودلهى» عاصمة «الهند» فى منتصف سبعينيات القرن الماضى، فرحبت به وسألته ماذا يفعل الآن فأجاب بأنه وزير الثقافة «الأردنى»! ورحب بى الرجل كثيراً وأكرمنى أثناء زيارتى وهو الدكتور «فيصل الرفوع»، وتذكرت حينئذٍ لماذا كان يخاطب الملك الراحل الحسين شعبه مازحاً (أصحاب المعالى الشعب الأردنى) لقد أثارت عندى الكتابة عن الصديق العزيز والسياسى المتميز الدبلوماسى البارع «هانى فوزى الملقى» ذكريات متباينة نحو شعب عربى شقيق وبلد متميز فى مجالات التعليم والرعاية الصحية والخدمات العامة، ولست أشك فى أن إسهام «هانى الملقى» فى الحياة العربية العامة سوف يمضى دائماً بالعطاء المستمر والأداء الرفيع والشخصية ذات الحضور المتوهج. "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - هانى الملقى   مصر اليوم - هانى الملقى



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد
  مصر اليوم - عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية
  مصر اليوم - راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية

GMT 08:17 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام
  مصر اليوم - مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام

GMT 14:26 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

التوفيق بين إيران وبوتين

GMT 14:25 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حول قضايا الاستثمار

GMT 14:23 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أحرجتنا ماليزيا

GMT 14:21 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

لو لم يتدخل الرئيس والجيش

GMT 14:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تاريخ ما أهمله التاريخ.. حفيد الباشا الثائر

GMT 14:18 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حضور المؤيدين وغيابهم

GMT 14:16 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

رجل فى غير مكانه!

GMT 14:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مصر والسعودية: هل وقعتا فى الفخ؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:38 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم
  مصر اليوم - ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام
  مصر اليوم - لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon