مصر اليوم - مراد وهبة

مراد وهبة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مراد وهبة

مصطفى الفقي

اسم بدأ يتردد على أسماع جيلنا مع نهاية ستينيات القرن الماضى، ثم بدأ ينتشر بعد ذلك مرتبطاً بذلك الفيلسوف المعاصر الذى ذاع صيته بعد البحث الشهير الذى ألقاه فى المؤتمر الدولى الفلسفى الأول حول الفلسفة الإسلامية فى نوفمبر 1979 تحت رعاية الجامعة التى يعمل مراد وهبة أستاذاً فيها، وهى «جامعة عين شمس»، وكان عنوان المؤتمر هو «الإسلام والحضارة»، ولقد انتهى ذلك الفيلسوف إلى «مفارقة ابن رشد» التى تكمن فى أن ذلك الفيلسوف المسلم العظيم فى تاريخ الحضارة العربية الإسلامية (هو ميت فى الشرق حى بالغرب) منذ أن اتهم بالكفر والزندقة، وأحرقت مؤلفاته فى «قرطبة»، ثم جرى نفيه بعيداً، ولكن فلسفته بقيت من الجذور الأولى والعمد الأساسية للتنوير الأوروبى، وقد نشرت مجلة «علمانية» كبرى- بحث «مراد وهبة» عن «ابن رشد» عام 1980 وهو العام الذى فصله فيه الرئيس الراحل «أنور السادات» من الجامعة، بدعوى أنه يفسد عقول الشباب، وظل الرجل رغم عودته بعد ذلك إلى الجامعة مهجوراً بفكره الرصين مستبعداً برؤيته العصرية لقضايا أساسية فى حياة الإنسان وأساليب الفكر ومناهج البحث على امتداد العقود الأربعة الأخيرة، وربط الكثيرون بينه وبين كلمات تثير «أرتكاريا» لدى جمهرة العامة فى العالمين العربى والإسلامى، فتعبير «العلمانية» مظلوم تماماً لدينا، كما أن الكثيرين يرون أن الحديث عن إعلاء العقل هو حديث ضد الدين والإيمان بالمعتقد الروحى، بينما الأمر ليس كذلك إطلاقاً، فالإسلام- على سبيل المثال- جعل التفكير فريضة إسلامية، ولعلنا نزهو الآن بفيلسوف عربى مسيحى من «مصر» هو «مراد وهبة» الذى يعيد الاعتبار لإشعاع قوى من الضوء توهج على يدى فيلسوف مسلم فى مسار الحضارة العربية فى «الأندلس»، وأعنى به «ابن رشد» الذى يقترن اسمه لدى دارسى الفلسفة من أجيال الشباب باسم «مراد وهبة» ذلك الرجل الثمانينى ذو العقلية اليقظة والضمير الحى والفكر المتقد، رغم كل محاولات تهميشه وتجاهل دوره واستبعاد قيمته والإقلال من مكانته إلا أنه ظل شمعة مضيئة تقف ضد الخرافة الموروثة والأفكار المعلبة فى محاولة للتجديد الفكرى، على نحو غير مسبوق، ولقد دفع الرجل الثمن غالياً فى كل مراحل حياته وها هو قد جاوز الثمانين من عمره، وبدأ يزحف نحو التسعين إلا أن الأوساط الثقافية والفكرية فى «مصر» والعالم العربى لم تعطه قدره الذى يستحق، لأن الرجل يطرح رؤى تعتمد على العقل وحده وتعمل التفكير دون غيره، ورغم كل ذلك التجاهل الرسمى لاسم «مراد وهبة» فقد ذاع صيته فى جامعات «الشرق الأوسط» و«شمال أفريقيا» و«أوروبا» وتجاوز ذلك إلى المحافل الدولية فى «الولايات المتحدة الأمريكية» و«كندا» وغيرهما من دول الغرب والشرق. ولقد ربطتنى بذلك الفيلسوف الزاهد صلة متصلة عبر السنين، وشعرت كلما التقيته فى ندوة أو محاضرة أو مناسبة ثقافية أننى أمام صرح عالٍ يقف صاحبه على منبر فكرى مرتفع يحدث الناس بلغة جديدة، ويبشر بتفسير حديث حتى إنه عرف «العلمانية» (بأنها تفكير نسبى بما هو نسبى وليس بما هو مطلق) معتبراً أن «العلمانية» نظرية فى المعرفة ترتكز على قدرة الإنسان على الفهم والإدراك وإحداث التغيير والتطوير، مع تفسير طويل لنشأة «العلمانية» منذ اكتشاف «نظرية دوران الأرض» التى أثبتت أن الإنسان ليس هو مركز الكون، كذلك اعتبر «مراد وهبة» قضية «الأصولية» قضية العصر، لأن ما تعانيه البشرية من عنف وإرهاب هما نتيجة للعلاقة بين «الأصولية» و«الرأسمالية» الطفيلية، وما أكثر الشروحات التى قدمها ذلك الفيلسوف الرائد للفكر المصرى المعاصر، بل الفكر الإنسانى كله. ومن عجب أن رجلاً بحجم «مراد وهبة» لم يلق تكريماً لائقاً من الدولة المصرية، فلم ترشحه هيئة علمية ولا مؤسسة فكرية لجوائز الدولة العليا التى حصل عليها تلاميذ تلاميذه، وهذا عوار فى الحركة الثقافية المصرية، وعار علينا فى ذات الوقت، ولقد دعتنى منذ أيام الأستاذة الدكتورة «منى أبوسنة» أستاذ الأدب الإنجليزى بجامعة «عين شمس» لاحتفاء صغير «بمراد وهبة» مفكراً ومعلماً وفيلسوفاً، واحتشدت له يومها مجموعة قليلة العدد، ولكنها تضم نجوماً من كبار المفكرين والفلاسفة والشعراء والأدباء وبعض تلاميذ ذلك الرائد المستنير، ويومها تساءلت: ألا تعلو قيمة «مراد وهبة» على عشرات ممن نحتفى بهم، ونبالغ فى تكريمهم؟ وقد تذكرت المأثورة (إنه لا كرامة لنبى فى وطنه) فمدى علمى أن اسم «مراد وهبة» يلقى حفاوة وتكريماً فى أوساط دارسى الفلسفة المعاصرة فى الجامعات الغربية خلافاً لذلك التعتيم الذى عانى منه «مراد وهبة» عبر رحلة العمر، ومع ذلك تمكن بما لديه من أدوات فى التحليل ومناهج فى البحث من أن يخترق حواجز التهميش وأسفار الظلام ليصل إلى العقل البشرى الحر، وينال مكانته الرفيعة بلا جوائز كبيرة أو تكريم صاخب.. أطال الله فى عمره ليواصل عطاءه المتميز، ويبقى لى شخصياً معلماً وأخاً وصديقاً. "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مراد وهبة   مصر اليوم - مراد وهبة



  مصر اليوم -

ارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة

أمبروسيو تبرز في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض

نيويوك ـ مادلين سعادة
أثبتت أليساندرا أمبروسيو أنها جميلة خارج المنصة أيضا، حيث أظهرت سيقانها الطويلة في فستان قصير، فيما كانت تتسوق لعيد الميلاد في غرب هوليوود، السبت، بعد أن تألقت على منصة العارضات في عرض فيكتوريا سيكريت الأخير في باريس ليلة الأربعاء، وبدت العارضة البالغة من العمر 35 عامًا لا تصدّق في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض، نصفه العلوي نصف شفاف مع بعض التفاصيل من الدانتيل الأسود. وتباهت أمبروسيو بسيقانها الطويلة والهزيلة، وارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة، في حين شقت طريقها في الشارع تحمل حقيبة كبيرة الحجم في يدها، وصففت شعرها الكستنائي في موجات فضفاضة متتالية وتركته ينساب أسفل كتفيها، كما أظهرت جمالها الطبيعي واضعة الحد الأدنى من الماكياج، وقبل بضعة أيام فقط كانت تترنح في سيرها على المنصة في الملابس الداخلية أثناء تصوير عرض أزياء فيكتوريا سيكريت، لكن أليساندرا شوهدت أيضا تقوم بدورها كأم يوم…

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017
  مصر اليوم - جاواي في الهند أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090

GMT 13:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ترامب والمجتمع المدني العربي

GMT 13:02 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

سجون بلا مساجين

GMT 13:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الطريق إلى الخليل !

GMT 12:57 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

لا حكومة ولا معارضة

GMT 12:55 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليست يابانية

GMT 12:51 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

بعد التصالح.. ماذا يحدث؟

GMT 12:49 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

من أغنى: قيصر أم أنت؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش
  مصر اليوم - عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"
  مصر اليوم - سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في يا تهدي يا تعدي

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:05 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

علاج لإخراجات البنكرياس قبل تحولها إلى سرطان

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon