مصر اليوم - مواجهة مافيا الدقيق

مواجهة مافيا الدقيق

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مواجهة مافيا الدقيق

عمار علي حسن

أرسل لى السيد الدكتور علاء الدين حسين رشدى من كلية الزراعة، جامعة دمنهور، وجهة نظر ذات اعتبار فى مواجهة «مافيا الدقيق»، ولأهمية ما تطرحه، ولحيوية المسألة التى تتصدى لها، أنشرها هنا نصاً، كما وصلتنى منه، لتعميم الفائدة أمام الناس، ولفت انتباه المسئولين إلى مسار يمكن أن يسلكوه فى سبيل التغلب على هذه المشكلة التى تمس كل مصرى ومصرية: «أرسل لك، أستاذى الفاضل، هذه الرسالة لما علمت من رغبتك الصادقة فى أن ترى مصر فى مصاف الدول المحترمة. أحدثك عن مافيا (تحليل) الدقيق المدعم، وسوف أذكرها فى صورة مختصرة، بعيدة عن الكلام المطاط، فهذا الأمر معلوم ويحتاج إلى الإرادة السياسية. ليعلم الجميع أن هناك بؤراً إجرامية منتشرة على مستوى الجمهورية تعمل على إعادة تحليل الدقيق المُدعم (استخلاص 82%)، معلومة لدى المسئولين، ولكن لا يحركون ساكناً ولا أعلم لماذا؟ أهى الأيدى المرتعشة أم لغة المصالح بين الكبار؟ وتتلخص المشكلة فى أنه عند دخول أصحاب المطاحن -ولا أعنى هنا التعميم- فى مناقصات توريد دقيق مدعم لأى من محافظات الجمهورية، فإنهم يلجأون لتلك المناطق المشبوهة لشراء دقيق 82%، بدلاً من أن يقوموا بطحن القمح فى مطحنهم، وذلك بعد إعادة تعبئته فى عبوات جديدة باسم صاحب المناقصة، وكذلك الحال بالنسبة لتوريد الدقيق المخصص لإنتاج العيش الطباقى (استخلاص 80%)، ولكن بعد أن يتم تحليل الدقيق الـ82% ليصبح مشابهاً للدقيق المطلوب. وننتقل هنا إلى مرحلة توزيع الدقيق على المخابز، حيث يقوم صاحب المناقصة بتوريد جزء من يوميات الدقيق المدعم على المخابز، شريطة أن يوقع صاحب المخبز على تسلمه كامل الكمية، بحيث يأخذ صاحب المخبز نسبة نقدية عن كل شيكارة لم يتسلمها فعلياً، وبالتالى فإن صاحب المناقصة لا يقوم بالتوريد الفعلى للكمية المتفق عليها مع وزارة التموين بالمناقصة، برغم أنه يحصل على مستحقاته المالية لكامل تلك الكمية. أما إذا كان القائم على المناقصة من أصحاب الضمير، حيث يقوم بتوريد كامل الكميات إلى المخابز، فإن أصحاب المخابز -ولا أقصد هنا التعميم أيضاً- يقومون ببيع كميات من هذا الدقيق التى تسلموها إلى السوق السوداء. إضافة إلى ما سبق، فهذه المافيا تقوم بتحليل الدقيق المدعم ليصبح مشابهاً لشكل الدقيق الفاخر (استخلاص 72%) والذى يباع فى الأسواق بالسعر الحر على هذا الأساس. ومن هنا نستخلص أن حكومتنا الهمامة تقوم بتقديم الدعم للدقيق ذاته عدة مرات. إن مافيا تحليل الدقيق لا تقل فى خطورتها على المجتمع عن مافيا المخدرات والسلاح. إن وزراء التموين والحكومات على مر السنوات يتحدثون عن أمرين وهما: رغيف الخبز، وكيفية وصول الدعم لمستحقيه بلا أى حل جذرى للمشكلة، مثل القضاء على تلك البؤر الإجرامية التى يعلمون بوجودها، حتى استفحلت وتضخمت، فأصبح حديث هؤلاء المسئولين أقرب للحديث السوفسطائى الذى لا جدوى منه، ولا طائل، وانفصلت الحكومة عن واقع الشعب. والحل فى ذلك بسيط، ولا يحتاج إلى المزيد من الأموال، ولكن يحتاج إلى الإرادة القوية والعمل فى صالح الوطن، ألا وهو الهجوم على تلك البؤر الإجرامية، وتصفيتها حتى نكون قد أغلقنا هذه السوق السوداء. يأتى هذا بالتوازى مع وجوب فصل الإنتاج عن التوزيع، الذى يتمثل فى تحرير سعر الدقيق بأن يشترى أصحاب المخابز الدقيق (استخلاص 82%) بالسعر الحر، ومن أى مكان، وأن تقوم وزارة التموين بدفع الدعم للمخابز تبعاً لعدد أرغفة الخبز الذى ينتجه كل مخبز، وتتولى هى توزيعه على المواطنين. إن ما سبق هو جانب بسيط من المشاكل التى تواجه الدولة فى خطتها للاكتفاء الذاتى، وكيفية حلها إذا توافرت الإرادة والعزيمة على تحقيقها».. انتهت رسالة د. علاء، وأتمنى من السيدين وزيرى التموين والداخلية أن يلتفتا إلى ما ورد هنا، لعل الله يوفقهما إلى حل ناجع لهذه المشكلة. "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مواجهة مافيا الدقيق   مصر اليوم - مواجهة مافيا الدقيق



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد
  مصر اليوم - عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية
  مصر اليوم - راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 11:41 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

الغياب الأوروبي… من خلال الانحدار الفرنسي

GMT 11:39 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعلام الفتنة

GMT 11:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

الإصلاح السياسى مقدم على الإصلاح الدينى

GMT 11:36 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

ماذا تريد: أن تموت أو تموت؟

GMT 11:35 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

امسكوه.. إخوان

GMT 11:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

على مكتب الرئيس!

GMT 11:31 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

جاءتنى الرسالة التالية بما فيها من حكم تستحق التأمل والتعلم

GMT 11:29 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

امتهان كرامة المصريين!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:38 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم
  مصر اليوم - ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام
  مصر اليوم - لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon