مصر اليوم - إخوان لا يعرفون الإخوان

إخوان لا يعرفون الإخوان

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - إخوان لا يعرفون الإخوان

عمار علي حسن

«لا يعرف جماعة الإخوان المسلمين جيداً إلا من كان قيادياً بها لمدة طويلة».. هذا ما قاله بطريقة قاطعة، مفعمة بالثقة والاقتدار، الدكتور كمال الهلباوى، القيادى الكبير السابق بالجماعة، ليساعدنى بمقولته المهمة تلك على أن أستعيد ما سبق أن قلته ذات يوم لبعض أعضاء الجماعة ممن كانوا يأتون إلى ميدان التحرير فى الجُمع المتلاحقة، التى سبقت الانتخابات البرلمانية السابقة، وكذلك انتخابات الرئاسة. فى إحدى الجمع، وأمام مبنى مجلس الوزراء سألنى رجل يرتدى جلباباً ذا لون رمادى، ينتمى إلى جماعة الإخوان، وقادم من إحدى قرى محافظة المنوفية: لماذا تنتقد الإخوان بشدة وهم أناس طيبون؟ فأجبته بسؤال: هل تتذكر أننى كنت أرفض تحويل المدنيين منهم إلى محاكم عسكرية، وأطلب لهم شرعية قانونية طالما أن نظام مبارك يتيح لهم دخول الانتخابات المتعاقبة؟ فرد الرجل: نعم، وإلا لما عاتبتك. فقلت له: كنت أدافع عن مبدأ وهو حق الجميع فى الممارسة السياسية العلنية والمحاكمة العادلة، وليس عن فكر الجماعة، بل كنت أعتقد، ولا أزال، أن الحلول الأمنية البحتة للتعامل مع الإخوان أكسبتهم تعاطف الناس، والسماح لهم بممارسة السياسة فى السر أتاح لهم فرصة التمدد غير المرئى فى الحياة الاجتماعية نحو مشروع تمكينهم، وهو ما حذرت منه فى مقال نشرته فى 13 يونيو 2007 بعنوان «هل يعمل مبارك لصالح الإخوان؟»، وكان مضمون المقال كله يجيب: نعم.. نعم. وعاد الرجل يسأل: لماذا تهاجم الطيبين؟ فضحكت وقلت له: «أنا أعذرك لأن هذه هى الصورة التى تصدرها قيادات الإخوان عن أنفسهم لقواعد الجماعة من أمثال حضرتك، ولو تعلم عنهم ما أعلمه، واستيقظ ضميرك، لقلت عنهم ما أقوله، من دون تردد ولا مواربة. فهؤلاء لهم مصالح مادية كبرى نعرف بعضها ولا تعرف، وليسوا بالإخلاص للدين، كما تتصور، بقدر إخلاصهم لطريق الوصول إلى السلطة بأى ثمن، وبعضهم يكذب ويخادع ويهادن ويناور ويدعو للعنف بطريقة مكبوتة أو متوارية، ولو تمكن أو امتلك قراره ستجد تصرفات أخرى، كما أن هؤلاء ليسوا بالكفاءة التى يزعمونها، وليس بينهم رجال دولة، ولا يغرنك ثرثرتهم تحت قبة البرلمان منذ أن دخلوه فى 1984 وحتى الآن، فالكلام سهل، لكن السلطة التنفيذية شأن آخر». لا أتذكر اسم هذا الإخوانى الذى صدق قيادته أو تربى فى صفوف الجماعة على أن «أعضاء مكتب الإرشاد ربانيون وأن اختيارهم للمرشد إلهام من الله»، هكذا قال لى، لكننى أتذكر ملامحه، وكيف كنا نتبادل النقاش، رغم الاختلاف الكامل، دون أن نفقد الابتسامة، التى للأسف فقدها أغلب الإخوان عقب ثورة 30 يونيو وذهبوا فى اتجاه آخر، وتحالفوا مع الجماعات التكفيرية والإرهابية، مع أن ما كانوا يطرحونه قبل ثورة يناير على ألسنة بعض المتصلين منهم بالإعلام ورجال المعارضة كان يوحى بأنهم سيتحالفون مع التيار المدنى وليس مع أتراب القاعدة وأندادها. لله درك أيها الكمال الهلباوى، فقد أوضحت عبارتك البليغة لى الكثير، ورسخت ما كان يدور فى ذهنى، وأكدت لى أنها فعلاً «جماعة مغلقة» لا يعرف أسرارها إلا قياداتها القديمة، أما بقية الأعضاء المساكين فالصورة التى تصل إليهم عن تلك القيادات لا علاقة لها بالحقيقة ولا الواقع، ونتمنى من الله تعالى، وليس بعيداً عليه، أن تشرق فى رؤوسهم شمس الحقيقة ويدركوا أمر ما كانوا فيه ويمتلكوا زمام أنفسهم وحرية إرادتهم ويفعلوا ما تمليه ضمائرهم عليهم. "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - إخوان لا يعرفون الإخوان   مصر اليوم - إخوان لا يعرفون الإخوان



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…

GMT 08:10 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

ما يجمع بين المغرب والأردن

GMT 08:09 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

النفط باقٍ. لا تخافوا

GMT 07:53 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أيام الإرهاب الأحمر

GMT 07:52 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:51 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

قمتان مهمتان للرئيس السيسى

GMT 07:49 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

صراع حفتر والسراج على السلطة فى ليبيا؟!

GMT 07:46 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أكثر ما يقلقنى على مصر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon