مصر اليوم - القاهرة وتوحش المدينة 34

القاهرة وتوحش المدينة (3-4)

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - القاهرة وتوحش المدينة 34

عمار علي حسن

ويبقى للقاهرة وضع خاص، لا يعرفه غيرها من المدن، وهو «سُكنى المقابر»، إذ فى مصر، التى قدست الموت وقدرت الموتى منذ آلاف السنين، يمكن للأحياء أن يعيشوا مع الأموات فى مكان واحد. نظراً لتفاقم أزمة السكن، ومع تميز المقابر المصرية بالامتداد الأفقى الكبير، علاوة على أن مناطق المقابر مهندسة ومنتظمة حيث الشوارع المتقاطعة الوسيعة، بما تحرم منه العشوائيات، فضلاً عن تشجيرها، بما جعلها منطقة جذب بالنسبة للطبقات الفقيرة، لا سيما بعد أن أحاطت المبانى الحديثة بمناطق «القرافات»، وأصبح بعضها أقرب إلى قلب المدينة من أحياء كثيرة، ترتفع فيها أسعار الشقق، ولا يستطيع تملكها إلا القادرون. وهناك مدن عربية عرفت ظاهرة «المخيمات» التى يقطنها اللاجئون، والمخيم، حسب تعريف الأونروا، هو «قطعة من الأرض، تكون إما حكومية أو فى أغلب الحالات استأجرتها الحكومات المستضيفة من الملاك المحليين، ووضعتها تحت تصرف الأونروا لمساعدة اللاجئين الفلسطينيين فى تسهيل احتياجاتهم الأساسية، ولا يمكن لسكان المخيمات تملك هذه الأراضى، ولكن لهم الحق فى الاستفادة منها للسكنى فقط». وتعد «المخيمات الفلسطينية» الموجودة فى لبنان والأردن والضفة الغربية لفلسطين مثالاً واضحاً على ذلك، وهى تعانى من كثافة سكانية كبيرة، وفقر مدقع، وقلة فى الخدمات، وتراجع مستوى البنى التحتية. وإثر تحول الثورة السورية إلى حرب أهلية نزح ملايين السوريين إلى الأردن وتركيا ولبنان، وقطنوا مخيمات جديدة. وقد انشغل الأدباء بهذه التجمعات السكانية البائسة، سواء كانت عشوائيات أو قرافات، ليبحثوا فيها عن قصص غير عادية لا تعرفها المدينة. وفى وقت مبكر تنبه يوسف إدريس إلى سكان مثل هذه الأحياء فكتب روايته القصيرة «قاع المدينة»، لكن الجيل الجديد من الروائيين المصريين أعطى لهؤلاء مساحة واسعة فى إبداعه القصصى والروائى، ولعل رواية «فاصل للدهشة» لمحمد الفخرانى، هى الأبرز فى هذا المضمار. وعلى المنوال ذاته سارت السينما، فبعد عقود من الحديث عن الواقعية التى بدأت بفيلم «العزيمة» جاء مطلع الألفية الثالثة ليجد السينمائيون أمامهم نماذج اجتماعية جارحة لا يمكن إغفالها، فولد فيلم مثل «حين ميسرة» وما على شاكلته. والتوزع المعمارى لأحياء المدن، المتفرق على عتبات التاريخ، يعكس الصراع الاجتماعى الضارى بين الطبقات، ويرسم ملامح سكان المدينة، وطبيعة المشكلات التى يعانون منها مثل الجريمة المنظمة والفردية، حيث السرقة دوماً، والنهب والسلب أحياناً، وتفشى البطالة الجارحة، ووجود الآلاف من المشردين الهائمين على وجوههم وتحت الجسور سواء من أطفال الشوارع أو بعض المرضى النفسيين الذين لفظهم أهلهم أو هربوا هم منهم ولا يجدون لهم مكاناً فى المصحات المكتظة بنظرائهم، وانتشار ظاهرة الإدمان على المخدرات والاتجار بها، علاوة على التعصب العرقى والمذهبى، والتهميش الاجتماعى، والتوتر المستمر بين أرباب العمل والعمال، والزحام وأزمات المرور، والغش التجارى. وليس كل سكان المدينة سواء، فهناك من ولدوا فيها، فشربوا من طباعها الخشنة، وتواءموا مع تجهمها وقلة اعتنائها بأهلها، وهناك من أتوا إليها بعد أن ناموا طويلاً بين جدران الطمى، ومشوا على الجسور وسط عجيج ترابها يطالعون الزرع والضرع، وسمعوا من الجدات الجالسات فوق تلة الزمن حكايات عن الخير الذى يفوز حتماً، والشر الذى ينهزم دوماً. يتقابل أفراد هذين الفريقين فى شوارع المدينة، ويتفاعلون بلا انقطاع، من خلال التجاور فى السكن، وعلاقات العمل، وتبادل المنافع والمصالح، وتقسيم الجهد، وتوزع التخصصات. والمدينة هى القبلة الدائمة التى يحلم أغلب أهل الريف بالتوجه إليها، ليس فقط للبحث عن الرزق أو التحقق، إنما أيضاً من أجل المتعة والنزهة والترفيه. ففى المدينة توجد دور السينما والمسارح والملاهى والمتنزهات والمكتبات والمتاجر الكبرى التى تبيع كل شىء. وفيها يمكن لابن القرية أن يكون أكثر حرية، حيث لا أحد يعرفه، ولا أحد يعد عليه أقواله وأفعاله، لكنه بالقطع سيكون غريباً، خاصة إن كان فقيراً معدماً، أو لم تكن لديه خبرة سابقة فى التعامل مع المدينة وأهلها. (ونكمل غداً إن شاء الله تعالى)

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - القاهرة وتوحش المدينة 34   مصر اليوم - القاهرة وتوحش المدينة 34



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة مجلة " Ocean Drive"

أدريانا ليما تخطف الأنظار بثوبها الذهبي الأنيق

واشنطن - رولا عيسى
تألقت عارضة فيكتوريا سيكريت، أدريانا ليما، في حفلة مجلة Ocean Drive في كومودو، للاحتفال بعدد مارس/ أذار، والذي ظهرت فيه كنجمة على غلافه. وأظهرت بشرتها المتوهجة التي لا تشوبها شائبة في ثوب ذهبي أنيق قصير، كشف عن ساقيها الطويلتين. وانتعلت النجمة زوجًا من الأحذية عالية الكعب. وأظهر الثوب القصير، الجمال الجسدي واللياقة البدنية للعارضة، بينما تدلى شعرها في ذيل حصان على ظهرها. واستخدمت أدريانا كريم الأساس كمكياج، وأضافت بعضًا من اللون البرونزي لبشرتها الناعمة، مع مكياج عيون دخاني ما أبرز عيناها الزرقاء، وارتدت أقراطًا ذهبية دائرية، أكملت مظهرها الأنيق. وحرصت أدريانا على الوقوف بجانب الغلاف الذي يحمل صورتها، وكانت ترتدي في صورة الغلاف بنطلونًا أسود قصيرًا وقميصًا ذهبي، فيما تحاول النجمة إغلاق الأزرار، بينما تنظر للكاميرا، وبدا شعرها الأسود على غرار البوكر في صورة الغلاف، ما أعطى الصورة مظهرًا دراميًا، وحرصت النجمة على التوقيع على غلاف المجلة، أثناء…

GMT 08:59 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

سفيرة أم جاسوسة..تُقوّض النظام والدولة

GMT 08:57 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

دولة فاسدة وهيئة أفسد يا خلف

GMT 08:51 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

فرنسا: انتخابات مليئة بالمفاجآت

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

المؤكد والمشكوك فيه بعد معركة الموصل

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

إيران بعد خامنئي وبدايات الجدال

GMT 08:49 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

أوباما وورقة التوت الفلسطينية

GMT 08:48 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

في باريس... زهو باطل جديد حول فلسطين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon