مصر اليوم - الإخوان والقاعدة 2  3

الإخوان والقاعدة (2 - 3)

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الإخوان والقاعدة 2  3

عمار علي حسن

.. وأيام حكم المجلس العسكرى السابق رأينا إفراطا فى الحديث عن ضبط خلية لتنظيم «القاعدة» فى حى مدينة نصر فى سبتمبر 2012، ويومها كتبت فى مقال لى: «أتمنى ألا يكون الأمر اصطناعا جديدا، وأن تكون أجهزتنا الأمنية يقظة لحفظ أمن البلاد، لا للتدليس على الناس والرئيس فيزداد خوفا وانكماشا ويسرع إلى فرض قوانين استثنائية تصفى الثورة تماما، وقد يكون الرئيس نفسه على علم وفهم لما يجرى، ويسعده أو يحقق مصلحته عودة القبضة الأمنية الباطشة، نظرا لأنه لا يمتلك حلولا واضحة على الأقل حتى الآن للمشكلات الحياتية المزمنة، ولا يعرف كيف يتصرف حيال التركة الثقيلة الموحشة التى خلفها مبارك ورحل». لكن ما يجرى الآن يبين أن كثيرا من هذه الأخبار لم يجانبه الصواب أبدا. فما لا يمكن إنكاره أن هناك عناصر تكفيرية من القاعدة وغيرها قد أطلت برأسها على الساحة المصرية فى السنتين الأخيرتين، وظهرت بيارقها ومواقفها فى أحداث عدة، وبانت خطورتها جلية فى سيناء الحبيبة الغالية، واستغل بعضها الإرباك الذى أعقب اندلاع الثورة وما جرى فى ليبيا وزحف إلى مصر قادما من أماكن عدة، وزحفت معه كميات هائلة من السلاح. وما زاد الأمر وضوحا هو قيام الرئيس الإخوانى المعزول، محمد مرسى، بالإفراج عن قيادات جهادية إرهابية، مستخدما حقه كرئيس للجمهورية فى العفو عمن شاء من السجناء. فيومها تعجب كثيرون من هذه الخطوة، وحذروا من خطورتها، وتحدث البعض عن تحالف خفى بين الإخوان وبقايا التنظيمات الإرهابية، عبر عن نفسه بوضوح خلال اللقاء الذى احتشد فيه الإخوان وأنصارهم من الجهاديين فى الصالة المغطاة باستاد القاهرة وقام خلاله مرسى بإعلان الجهاد فى سوريا وقطع العلاقات معها. وسبق هذا بالطبع انزلاق الإخوان أنفسهم إلى العنف والدم، وهو ما بدأ فى اقتحامهم لميدان التحرير فى شهر أكتوبر من العام الماضى، ثم خطفهم وتعذيبهم وقتلهم لمحتجين سلميين عند قصر الاتحادية أثناء التظاهر ضد الإعلان الدستورى الاستبدادى الذى أصدره مرسى فى نوفمبر الماضى، وكذلك عند مقر الجماعة فى حى المقطم خلال «مظاهرة رد الكرامة»، ويوم 30 يونيو حين تحصن أكثر من مائتى عنصر مسلح فى هذا المقر وأطلقوا النار الحى على المتظاهرين. وقدم القيادى الإخوانى محمد البلتاجى دليلا دامغا على هذا التحالف حين أطلق جملته الشهيرة: «إذا عاد مرسى إلى السلطة توقفت العمليات المسلحة ضد الجيش فى سيناء فورا»، وهى العبارة التى تفوه بها وسط أنصار الإخوان فى رابعة ومعهم مجموعات من «السلفية الجهادية» كانت قد خططت فى شهر أبريل 2012 لاقتحام مبنى وزارة الدفاع، لكن القوات الخاصة للجيش تمكنت من ردهم وإجبارهم على الفرار خائبين. وتحالف الإخوان مع القاعدة ليس مستغربا بعد أن تحكمت فى تنظيم الإخوان مجموعة تؤمن بأفكار سيد قطب، التى تكفر السلطة والمجتمع وتبرر حمل السلاح ضدهما، وترى فى الغرب دار حرب وتستحل أموال المسيحيين ودماءهم، وكذلك فى ظل حاجة الإخوان الماسة إلى التكفيريين المسلحين فى تنفيذ مخططهم بإنهاك الدولة وتخريب الوطن، مثلما هو دائر الآن فى مصر. نقلًا عن جريدة "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الإخوان والقاعدة 2  3   مصر اليوم - الإخوان والقاعدة 2  3



  مصر اليوم -

اعتمدت مكياج عيون كثيف وتسريحة شعر أنيقة

ليدي غاغا تلفت الأنظار بأناقة راقية في عيد ميلادها

لوس أنجلوس ـ مادلين سعادة
ظهرت ليدي غاغا فى صحبة جيدة مساء الثلاثاء حيث أقامت احتفال عيد ميلادها الـ31 في لوس أنجلوس. حيث انضم إلى المغنية الشهيرة صديقها الجديد كريستيان كارينو في مطعم فينيس بيتش جيلينا، حيث ساعد مجموعة من الأصدقاء المشاهير في الاحتفال بيومها الخاص. وباستخدام فستان من الدانتيل بطول الأرض، أضافت غاغا بريقا لمظهرها، في حين تقدمت في طريقها إلى المطعم جنبا إلى جنب مع حبيبها كارينو. وقد تألف الفستان من الفراء الأنيق على جميع أنحائه، مما أعطاها شكلا مبهرا، وقد رفعت شعرها الأشقر لأعلى لتضفي أناقة غير عادية، لتبرز غاغا وجهها الذي زينته بلمسات ثقيلة من الماسكارا، الكحل وأحمر الشفاه الأحمر السميك. وكان كارينو يسير إلى جانب صديقته، وقد حمل في يده الأخرى ما قد يكون هدية فخمة للنجمة في شكل حقيبة صغيرة من متجر المجوهرات الفاخر "تيفاني وشركاه". وتم رصد غاغا وكارينو للمرة الأولى معا في يناير/كانون الثاني من…

GMT 08:22 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

قانون السلطة القضائية الأسوأ

GMT 08:19 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

عالم عربى بلا مشروع!

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

واتحسبت جريمته على المسلمين !

GMT 08:28 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الإرهاب يقتل الأبرياء

GMT 08:27 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الأردن بين قمتين

GMT 08:24 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

تسمية العاصمة الجديدة

GMT 08:23 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لقد رحل «سيد ياسين»

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon