مصر اليوم - أيام محمد محمود 2
وزير الداخلية التركي يُعلن خضوع 17 شخصًا لعمليات جراحية بينما 6 آخرون يرقدون بالعناية المركزة بينهم 3 في حالة حرجة وزارة الداخلية التركية تصرح أنه تم وضع عشرة أشخاص قيد الاحتجاز إثر الاعتداء المزدوج في إسطنبول الكشف أن هجوم اسطنبول نفذ بسيارة مفخخة تلاها تفجير انتحاري بعد 45 ثانية وزارة الداخلية التركية تُعلن ارتفاع حصيلة القتلى في تفجير اسطنبول إلى 29 شخصًا إيران تستدعي سفير بريطانيا في طهران للاعتراض على تصريحات تيريزا ماي "الاستفزازية" في قمة البحرين "وزارة التعليم" نؤكد أن لا تهاون مع طلاب الثانوية العامة المتغيبين عن الدراسة السيسى يقول "وجهت باتخاذ إجراءات حماية اجتماعية بالتوازى مع الإصلاح الاقتصادى" وزير داخلية تركيا يعلن احتمال وقوع هجوم انتحارى خلال أحد انفجارى إسطنبول ارتفاع عدد ضحايا حريق سيارة علی طريق "بورسعيد - الإسماعيلية" لـ4 وفيات وكيل "خطة البرلمان" يُطالب الحكومة بالدخول كطرف أساسى فى استيراد السلع
أخبار عاجلة

أيام محمد محمود (2)

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أيام محمد محمود 2

عمار علي حسن

فى اليوم الثالث من أحداث محمد محمود كان هناك اجتماع للجمعية الوطنية للتغيير، وكان السؤال المطروح على المائدة: ما العمل؟ وتوالت الاقتراحات بينما كانت الأخبار تأتى من أروقة السلطة لتقول إن المشير يقابل بعض الشخصيات البارزة ليعرض عليهم منصب رئيس الوزراء خلفا لعصام شرف، وتأتى من ميدان التحرير لتقول إن المحتشدين يتناقشون باستفاضة وجدية حول قضية قيام قيادة للثورة، بعد أن أدركوا أن استمرار الثورة بلا رأس يساعد على سرقتها أو تفريغها من مضمونها أو يحولها إلى انقلاب ناعم. فى الليلة التى سبقت هذا الاجتماع تلقيت اتصالا هاتفيا من فتاة تنتمى إلى حملة دعم البرادعى، وقالت لى إن الدكتور البرادعى موجود الآن بصحبة الشباب فى شقة بحى جاردن سيتى، يقابل إلحاحهم عليه بقبول منصب رئيس الوزراء بصمت وابتسامة لا تعكسان شيئا سوى الرفض البات. وطلبت منى أن أحدثه لأقنعه، فقلت لها: للرجل حساباته التى تمنعه، ولا تنسى أنه قابل بالأمس الفريق سامى عنان، وربما جرى بينهما حديث حول هذه المسألة المهمة. وكان البرادعى، الذى التقيته مع كثيرين مرات قبل الثورة فى بيته، قد فاجأنى، للمرة الأولى والأخيرة، بمكالمة بدا فيها ودودا ووديعا ومتواضعا كعادته، ليثنى على مناظرة فى قناة «الجزيرة مباشرة مصر» جرت بينى وبين كل من عبدالمنعم الشحات القيادى السلفى، وعاصم دربالة القيادى بالجماعة الإسلامية، وتطرق الحديث إلى علاقته بالمجلس العسكرى، فسألنى عن جدوى وجود جسور بينه وبينهم، فقلت له: هم قلقون منك، وكلما جاء ذكر اسمك أمامهم جفلوا، ومن الأفضل أن تزيل سوء الفهم، وترفع آثار الدعايات الرخيصة التى بثها فى حقك جهاز أمن الدولة، ولا تزال معششة فى رؤوس كثيرين ومنهم أعضاء المجلس، ويجب أن يتم هذا وفق الرؤية التى تؤمن بها وهى انسحابهم تماما من الحياة السياسية المباشرة، وتولى مدنيين المسئولية. لكننى لم أتابع ما جرى بينه وبينهم إلى أن جاء خبر لقائه بالفريق عنان. فى اجتماع الجمعية الوطنية للتغيير تطرقنا إلى لقاء البرادعى وعنان، وعرفنا أن المشير رافض لتوليه منصب رئيس الوزراء، لكننى قلت للمجتمعين يومها: للثورة شرعيتها، وهى التى تفرض، ولا تنتظر هبات من أحد، ولا تستجدى أو تطلب أو تناشد أحدا، وطرحت أن نعلن فى الميدان عن اقتراح باختيار البرادعى رئيسا للوزراء والدكتور عبدالمنعم أبوالفتوح والدكتور حسام عيسى نائبين له. وحمل ثلاثة من شباب الجمعية الاقتراح إلى الميدان، فلاقى ترحيبا من البعض ورفضا من غيرهم. كالعادة كان الناس منقسمين، وكانت هناك قوة شريرة تغذى هذا الانقسام دوما، لأنها آمنت منذ اللحظة الأولى أن توحد الناس فيه نجاح للثورة. وقد قامت الأجهزة الأمنية بدور بارز فى هذا الأمر، استمر حتى رحل المجلس العسكرى عن السلطة فى أغسطس 2012. ولهذا كتبت ذات يوم: «ضابط أمن الدولة الذى حرض على اقتحام البرلمان كان يمثل مشهدا فى فيلم طويل نراه منذ اندلاع الثورة. أمثاله وكذلك ضباط من المخابرات بمختلف ألوانها ملأوا ميدان التحرير وغيره من الميادين، حاملين بطاقات هوية مزيفة يدعون بها أنهم أطباء ومهندسون وأعمال حرة وموظفون، كانوا يجمعون معلومات عما يجرى، والأهم من هذا كانوا يحبطون أى خطة لتوحيد الجهد واختيار قيادة للثورة». لكن بمرور الأيام أدركنا أن ضباط الأمن لم يكونوا بمفردهم الذين كانوا يغذون تشتت الميدان وفرقته، إنما كذلك من كان يجلس بعيدا عن دوائر الدم والنار، وينتظر أن يسقط كل شىء فى يديه، ثم يحاول بعد أن تنكر للشهداء وفضلهم أن يمحو صورهم المرسومة على جدران «محمد محمود». نقلاً عن جريدة "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أيام محمد محمود 2   مصر اليوم - أيام محمد محمود 2



  مصر اليوم -

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم - أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:11 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها
  مصر اليوم - تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها

GMT 13:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي
  مصر اليوم - بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي

GMT 10:03 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

دولارات الأتراك!

GMT 09:59 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

العدالة الكسيحة فى نظام التقاضى المصرى!

GMT 09:58 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 09:57 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

القتل .. والعلم والفن

GMT 09:45 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سعدى علوه: اغتيال النهر وناسه

GMT 09:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قمة البحرين وطريق المستقبل

GMT 09:42 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قديم لا يغادر وجديد لمّا يأت بعد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 14:37 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

إحدى الناجيات من أسر "داعش" تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين
  مصر اليوم - إحدى الناجيات من أسر داعش تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 08:16 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

سوبارو تكشف عن موديل "XV" وتعود إلى المنافسة
  مصر اليوم - سوبارو تكشف عن موديل XV وتعود إلى المنافسة

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية
  مصر اليوم - وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 07:20 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

عاصي الحلاني يستعدّ لألبوم جديد مع "روتانا"

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

نقص الحديد يؤثّر على نقل الأوكسجين في الدم

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon