مصر اليوم - أخطاء بمنهج الفلسفة للثانوية 1 2

أخطاء بمنهج الفلسفة للثانوية (1- 2)

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أخطاء بمنهج الفلسفة للثانوية 1 2

عمار علي حسن

أرسل لى د.محمد عبده أبوالعلا، الذى أسعدتنى المشاركة فى مناقشة أطروحته للدكتوراه فى الفلسفة السياسية قبل أسابيع قليلة بجامعة طنطا، رسالة مهمة عدّد فيها بعض النماذج مما رآها أخطاء بل أخطاراً فى منهج الفلسفة الذى يُدرس للصف الأول الثانوى. ويزيد من أهمية هذه الملاحظات أن من يبديها ليس فقط باحثاً مجداً عميقاً، بل إنه أيضاً لا يزال يعمل بالتدريس فى المرحلة الثانوية كمدرس أول. وهنا أنشر رسالته نصاً، من منطلق إيمانى بأهمية الفلسفة فى بناء العقل النقدى الذى نحتاجه الآن فى معركتنا الفكرية الحتمية ضد التطرف والإرهاب. وهنا نص الرسالة: «ليست المؤسسة الأمنية وحدها التى تحتاج إلى إعادة هيكلة، ولكن وزارة التربية والتعليم أيضاً تحتاج إلى إعادة هيكلة فى أسرع وقت. وسوف أدلل على ذلك بكتاب «مبادئ التفكير الفلسفى والعلمى» للصف الأول الثانوى (للعام الدراسى الحالى 2013/2014)، فالمادة العلمية لهذا الكتاب تشتمل على عدد كبير من الأخطاء، من بينها على سبيل المثال وليس الحصر: أولاً: فى صفحة 48 يقول المؤلف: (وهى عبارة عن لجنة تتألف من عدد من الأساتذة والدكاترة) بالفصل فى مجال العلم (أو العلوم الطبيعية) science بين الجانب النظرى والجانب التجريبى؛ ويؤكد على ذلك بجعل متخصصين فى كل جانب من هذين الجانبين. ورغم أن المؤلف ذكر بعض المتخصصين فى الجانب النظرى، مثل: نيوتن، وداروين، وأينشتاين، وأحمد زويل، فإنه يعجز عن ذكر متخصصين فى الجانب التجريبى، ذلك الجانب الذى يتمكن العلماء من خلاله من التحقق من الفروض المختلفة، على حد تعبيره. والسبب فى عجز المؤلف عن ذكر متخصصين فى الجانب التجريبى هو عدم وجود، أو استحالة وجود، أى فصل فى مجال العلوم الطبيعية بين الجانبين النظرى والتجريبى، كما ذكر المؤلف خطأ. فكما نعلم جميعاً، فإن العلماء الذين يصيغون أو يقترحون الفروض هم أنفسهم الذين يقومون بالتحقق من صحة هذه الفروض عن طريق التجربة، ولا يأتون بما سماه المؤلف بمتخصصين فى التجربة أو تكنولوجيا التجربة. فهل يُعقل أن نقول إن أحمد زويل مثلاً وضع تصوره عن الفيمتو ثانية ثم أرسل هذا التصور لمتخصص فى التجارب أو تكنولوجيا التجربة لكى يتحقق منه ثم يرسل النتيجة إلى أحمد زويل بعد ذلك؟ فليس فى العلم فصل بين الجانب النظرى والجانب التجريبى. فما أطلق عليه المؤلف «الجانب النظرى» ما هو فى حقيقة الأمر إلا مرحلة «فرض الفروض» التى تمثل المرحلة السابقة لمرحلة «التجريب» فى المنهج العلمى الذى يستخدمه علماء الطبيعة. فالعالم يبدأ بـ«الملاحظة»، ثم «فرض الفروض»، ثم «التجرية» (التى يتحقق بها العالِم من صحة الفروض)، ثم فى النهاية «القانون» الذى يمثل الغاية النهائية من البحث العلمى، فكيف نستطيع إذن أن نقول إن فى العلم فصلاً بين التنظير (أى فرض الفروض) والتجريب؟! ثانياً: فى صفحة 46 يذكر المؤلف وجود أكثر من تعريف اصطلاحى للعلم، حيث يقول: «تعددت تعريفات العلم اصطلاحاً»، فنجده يضع تعريفات للعلم: مرة من حيث الموضوع، ومرة من حيث المنهج، ومرة من حيث نتائجه؛ وهذا يعد أيضاً فصلاً تعسفياً وغريباً بين موضوع العلم، ومنهجه، ونتائجه. فتعريف أى علم لا يكون إلا بالكشف عن طبيعة موضوعه، ومنهجه، والهدف منه (أو ما يتم التوصل إليه من خلاله). وجميع العلماء لا يختلفون فيما بينهم على هذه الأشياء الثلاثة، ولذلك فتعريف العلم اصطلاحاً عندهم واحد، وذلك على خلاف الفلسفة التى تعددت تعريفاتها الاصطلاحية بين الفلاسفة، لوجود اختلاف بينهم حول هذه الأشياء الثلاثة. فعلى سبيل المثال، فيما يتعلق بالموضوع، كانت الفلسفة قديماً تبحث فى كل الموضوعات (بما فى ذلك الكون أو الطبيعة)، بينما حديثاً صارت تختص بموضوعات بعينها (الأنطولوجيا، والإبستمولوجيا، والإكسيولوجيا). أما فيما يتعلق بالمنهج، فقد اعتمد معظم الفلاسفة على استخدام المنهج العقلى التأملى التحليلى فى الدراسات الفلسفية، بينما نادى «ديكارت» فى فلسفته بتطبيق المنهج الاستنباطى الرياضى فى الفلسفة لكى تتسم الفلسفة بالدقة والوضوح والتمييز كالرياضيات، إنه كان ينشد فى الفلسفة نفس درجة اليقين التى يتم التوصل إليها فى الرياضيات، ولقد سعى «ديكارت» فى فلسفته إلى تحقيق ذلك من خلال إثباته لوجود النفس، ثم وجود الله، ثم أخيراً وجود العالم (أو الطبيعة). كذلك فيما يتعلق بالنتائج أو الغاية من الفلسفة أو التفلسف، فقد اختلف الفلاسفة، فبعضهم (عند قدماء اليونان) جعل المعرفة الفلسفية غاية فى ذاتها، وبعضهم (حديثاً) جعلها وسيلة لتطوير حياة الفرد والمجتمع». (ونكمل غداً إن شاء الله تعالى) نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أخطاء بمنهج الفلسفة للثانوية 1 2   مصر اليوم - أخطاء بمنهج الفلسفة للثانوية 1 2



  مصر اليوم -

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم - نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ
  مصر اليوم - مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 11:02 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري
  مصر اليوم - ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري

GMT 14:26 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

التوفيق بين إيران وبوتين

GMT 14:25 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حول قضايا الاستثمار

GMT 14:23 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أحرجتنا ماليزيا

GMT 14:21 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

لو لم يتدخل الرئيس والجيش

GMT 14:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تاريخ ما أهمله التاريخ.. حفيد الباشا الثائر

GMT 14:18 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حضور المؤيدين وغيابهم

GMT 14:16 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

رجل فى غير مكانه!

GMT 14:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مصر والسعودية: هل وقعتا فى الفخ؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب
  مصر اليوم - عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:06 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فوائد جديدة لنظام الحمية في منطقة البحر المتوسط

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon