مصر اليوم - حوار حول القضاة والإخوان 12

حوار حول القضاة والإخوان (1-2)

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حوار حول القضاة والإخوان 12

عمار على حسن

جلس المستشار عادل عبدالحكم يقلب أوراق قضية شهداء الثورة بعقل شارد وخواطر مضطربة. الأوراق أمامه ناقصة. الشرطة لم تؤدِ ما عليها، فالتحقيقات مع الشهود عابرة، والاتهامات عامة، وتذهب فى اتجاهات متضاربة.أغلق «عبدالحكم» الملف، ثم أشعل سيجارة، وسحب منها نفساً عميقاً، وأطلق الدخان ليصنع دوائر متصاعدة، تأخذها النسائم التى تدفقت رخية من النافذة الغربية إلى بعيد.كان مرهقاً وفى نفسه أثقال من الأسى، فصديقه الحميم وزميل دفعته فى الكلية المستشار سيد مفتاح هاتفه ليشكو إليه ما يواجهه فى قضايا الكسب غير المشروع. قهقه فى أذنه وقال له: - كل الأوراق ناقصة. - كيف يعنى؟ - لا يمكن أن تمسك فى يدك أى دليل دامغ على شىء. - لا أعرف كيف حول النائب العام هذه القضايا على هيئتها تلك إلى النيابات؟ - هذا سؤال إجابته معروفة لديك. - طبعاً، الناس فى الشوارع تعرف الحقيقة، وتفهم أن هناك من عكف أسابيع على طمس الأدلة. - المتواطئون يجلسون فى مكاتبهم المكيفة، ونحن نواجه رأياً عاماً يزداد ارتيابه فينا يوماً بعد يوم. راح يذكر نفسه بالمقولة التى رسخت فى رأسه من ذكرها المتكرر على لسان أستاذه فى كلية الحقوق، جامعة القاهرة: «القاضى يتسع صدره حين تضيق صدور الآخرين. وتضيق ذمته حين تتسع ذمم الآخرين». زفر، ثم دهس ما تبقى من السيجارة فى المطفأة الموضوعة أمامه على المكتب، وقام يقطع الأمتار القليلة التى تشكل مساحة مكتبه يميناً ويساراً، وهذا حاله دوماً حين تسكنه الحيرة، يلف فى مكانه وهو غارق فى تفكير عميق. بدأ يخاطب أستاذه الذى رحل إلى عالم الحق قبل سنين طويلة، هكذا كان يفعل دوماً كلما هجمت عليه الهموم من كل صوب. تخيله واقفاً أمامه، فرفع إليه عينين منكسرتين، وقال له: - الصدور ضاقت، والذمم اتسعت. وتخيله يقول له: - صبراً. فقال له بعينين دامعتين: - كانوا قبل سنين قليلة يقفون أمامنا ويهتفون «يا قضاة يا قضاة.. أنتم لنا بعد الله» والآن يطالبون بتطهيرنا لأن فينا بعض دنس. - أليس هذا بحق؟ - نعم، دخل فينا من ليس منا، واستغل بعضنا موقعه وفتح الطريق لذويه ليجلسوا إلى جواره، لكن هذا لم يكن بأيدى أمثالى، وأنت تعرف، ونحن لسنا قلة أبداً. - الأبواب التى دخلت منها الريح النتنة كثيرة، وعليكم غلقها. - لن تغلق مرة واحدة. - المهم أن تغلقوها أنتم. - هذا ما أقوله، لكن هناك من يريد أن يمد يده ليغلقها عنوة. - هؤلاء يريدون غلق تلك الأبواب ليفتحوا أبوابهم هم، بل لا يريدون غلقها إنما سيفتحون أبواباً جديدة ليقبضوا على العدل ويوجهونه كيفما شاءوا، لهم هم فقط. - كيف يا أستاذنا؟ - أنسيت ما قلته لك حين زرتنى آخر مرة قبل أن أفارق دنياكم؟ - تقصد ما قلته عن الإخوان وحسنى مبارك؟ - ليس غيره. - عبارتك لا تزال محفورة فى رأسى: «الإخوان لا يريدون إصلاحاً حقيقياً ولا تغييراً جذرياً لنظام مبارك، إنما يريدون أن يرثوه كما هو، ثم يديرون فساده واستبداده لصالحهم». - هذه وليس غيرها، إياك أن تنساها. - كيف أنسى ما هو ماثل أمامى، أعايشه وأكابده كل لحظة؟ - صدقت نبوءتى. - كل نبوءاتك تصدق يا أستاذنا. كنت دوماً سابقاً لعصرك. (نكمل غداً إن شاء الله تعالى) نقلاُ عن جريدة الوطن

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حوار حول القضاة والإخوان 12   مصر اليوم - حوار حول القضاة والإخوان 12



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم - الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ
  مصر اليوم - مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:47 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة
  مصر اليوم - فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة

GMT 11:02 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري
  مصر اليوم - ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري

GMT 14:26 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

التوفيق بين إيران وبوتين

GMT 14:25 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حول قضايا الاستثمار

GMT 14:23 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أحرجتنا ماليزيا

GMT 14:21 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

لو لم يتدخل الرئيس والجيش

GMT 14:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تاريخ ما أهمله التاريخ.. حفيد الباشا الثائر

GMT 14:18 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حضور المؤيدين وغيابهم

GMT 14:16 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

رجل فى غير مكانه!

GMT 14:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مصر والسعودية: هل وقعتا فى الفخ؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب
  مصر اليوم - عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:06 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فوائد جديدة لنظام الحمية في منطقة البحر المتوسط

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon