مصر اليوم - شهداء يحكون ما سيأتى 12

شهداء يحكون ما سيأتى (1-2)

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - شهداء يحكون ما سيأتى 12

عمار علي حسن

ما إن خرجت روحا أحمد حسن هاشم فتى مصر الجديدة، وحنا تادروس صومائيل فتى مصر القديمة، بين يدى المهندس إبراهيم الشربينى، الذى عاد من الخارج على عجل للمشاركة فى الثورة، حتى دارتا الميدان من أقصاه إلى أدناه تسبحان فوق رؤوس الغاضبين. رأتا ما لا يراه كل هؤلاء المحتشدين هنا، أو أولئك الذين ينتظرون الخلاص خلف الجدران المصمتة. كانتا تبتسمان وترفرفان بلا أجنحة، وتلثمان الوجوه التى احمرت من الحماس رغم برد الشتاء. ترتفعان فى الهواء فتريان الميدان كله بقعة ملونة جميلة، ثم تهبطان معاً، لتحوما حول كل من اقترب انضمامه إليهما. كان شارع محمد محمود مكتظاً بالمتظاهرين، والليل رمى سدوله على الجدران والأرض والحارات الجانبية والشجر الذى يتناثر داخل سور الجامعة الأمريكية. ومن عمق الظلام كانت تومض طلقات تعرف إلى أين تذهب. ولا تمر دقائق إلا ويأتى الشباب حاملين أحدهم مطروحاً فوق الأكتاف، ويقطر دماً من رأسه أو صدره، ولا تمر دقائق أخرى إلا وتصعد روحه إلى أخواتها، أو يشق له ممر إلى عربة إسعاف تأخذه إلى المستشفى، وهناك يخمد الجسد، فتنفتح أبواب قفص اللحم والعظم، ليخرج منه المارد المحبوس، الذى لا يعرف أحد عنه شيئاً. ويرتل المقرئون فى المآتم التى تنعقد تباعاً: «ويسألونك عن الروح. قل الروح من أمر ربى. وما أوتيتم من العلم إلا قليلا» تتزامل أرواح الشهداء فى عالم الغيب. تصاحب كل منها تلك التى كانت تصادقها فى الدنيا. ولهذا ظلت روحا أحمد وحنا تطيران معاً. تذهبان إلى المكان الذى سقط فيه الجسدان اللذان كانا يحبسانهما سنوات، ثم تحطان على رأس الشربينى، وهو واقف على طرف الميدان، يعد «علب الطعام» التى اشترتها «لجنة الإعاشة» من تبرعات جمعها الثوار. دخلتا ذات ليلة إلى مكتب السياحة. كان النقاش بين الإخوانى الشيخ رأفت وأحد شباب الثورة يدعى حسن قد احتد. وقال له حسن، قبل أن ينصرف غاضباً: ـ نحن الذين سنموت هنا. أما أنتم فستذهبون لعقد الصفقات التى تبقيكم على قيد الحياة. تمصون دماء هذا الشعب، وتسخرون منه، وتستعملونه مجرد أدوات لتحقيق أغراضكم التى لا تخص أحداً سواكم، لكنكم تتوهمون أن فيها سعادة الجميع. كان رأفت يبتسم ساخراً، ثم انفجر فجأة فى حسن: ـ نحن من يقدم التضحيات دوماً. فهز حسن رأسه وقال: ـ تضحيات من أجل مَن؟ ـ طبعاً من أجل هذا البلد. ـ بل من أجل جماعتكم. مشروعكم الذى يعشش فى رؤوسكم كالوباء، والذى فصّلتموه على مقاس أطماعكم حتى كاد يصير ديناً جديداً. ـ هذا كلام مرسل، لا دليل عليه. ـ أكبر دليل هو أنكم لم تقدموا سوى عدد قليل من الشهداء، ستة أو سبعة على الأكثر، وهذا لا يتناسب مع حجم مزاعمكم بأنكم الضلع الأساسى فى هذه الثورة، ولا مع حجم مطالبكم التى تتراكم ولا يبدو لها حد، وهى ليست للناس، إنما لجماعتكم، بقرتكم المقدسة. كانت الروحان ترفرفان بينهما، وهما تعلمان كل شىء. تحدبان على كتف الشاب المخلص الذى لا يقول إلا ما يؤمن به، وتعرفان أن روحه ستنضم بعد زمن ليس ببعيد إليهما. وتنظران بغيظ إلى الشيخ، الذى ستبقى روحه ساكنة فى جسد يسعى دوماً إلى مزيد من القوة واللذة، وستذهب معه إلى القصر الكبير. (نكمل غداً إن شاء الله تعالى) نقلاً عن جريدة "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - شهداء يحكون ما سيأتى 12   مصر اليوم - شهداء يحكون ما سيأتى 12



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي

GMT 08:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

السفر من دون كومبيوتري

GMT 08:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

ليس الأزهر فقط

GMT 08:17 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

توظيف بطريقة عشوائية

GMT 08:16 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

أزهى عصور المرأة

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

جرس إنذار فى قمة عمَّان

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

نزيفنا الدامى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon