مصر اليوم - ثلاثية سعد القرش 22

ثلاثية سعد القرش (2-2)

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ثلاثية سعد القرش 22

مصر اليوم

تحفل الثلاثية الروائية لسعد القرش «أول النهار» و«ليل أوزير» و«وشم وحيد» بعدة سمات يمكن ذكرها على النحو التالى: 1- المتصل المنفصل: حيث اتبع القرش تقنية جديدة فى ثلاثيته تلك، إذ يمكن قراءة كل جزء منها على أنه وحدة عضوية متماسكة ومتكاملة أو رواية فى حد ذاتها، لا سيما أن كلاً منها تأخذ عنواناً خاصاً، وإن كانت الأولى والثانية بينهما اتصال فى العنوان معطوفاً على تعاقب «النهار» و«ليل» ورمزيتهما هنا، فإن الثالثة بعيدة عن هذا تماماً، إذ لا علاقة بين «الوشم» و«وحيد» بعنوانى الجزئين الأول والثانى. وحتى يُحكم هذا الانفصال اتبع القرش طريقة «الفلاش باك» ليعطى كل جزء عمقاً تاريخياً يستدعيه الأبطال فى التذكر أو الحوار أو يطلقه الراوى العليم فى فضاء النص، مختزلاً تفاصيل غزيرة فى عبارات مكثفة مشحونة بالدلالات والحمولات الآتية من رحم ما مضى. وعلى النقيض إن اتخذنا أسرة عمران الممتدة مدخلاً للتعامل مع هذه الثلاثية سنجد بينها اتصالاً ظاهراً. وتنعكس هذه التقنية على الوحدات الأصغر التى تشكل كل جزء على حدة، والتى تسلسلت فى أرقام متتابعة، ففى بعض المواضع يبدأ الجزء وكأنه وحدة قائمة بذاتها، لكن بمضىّ السرد إلى الأمام يتصل تدريجياً هذا الجزء بما سبقه ويفتح باباً لما يأتى بعده. 2- العالم الموازى: فالقرش يختلق من الصفر عالماً موازياً ويبنيه فى رويّة، من حيث الأشخاص والبيئة والعلاقات الإنسانية، وهى طريقة رأيناها مع «ملحمة الحرافيش» لنجيب محفوظ و«أرض النفاق» ليوسف السباعى و«الخالدية» لمحمد البساطى و«مخلفات الزوابع الأخيرة» لجمال ناجى وغيرها. لكن هذا الاختلاق لا ينبنى على خيال محض، فنجد أنفسنا أمام عالم يحلق فى الفراغ، بل يقوم على استعادة واقع لم يعايشه المؤلف بالطبع، لكنه قرأ عنه فى أضابير كتب التاريخ، الأمر الذى دفعه إلى أن يقر بالعرفان فى نهاية الرواية للمؤرخ الشهير الجبرتى وكذلك ساويرس بن المقفع، ومعهما بعض المؤرخين المعاصرين، فهؤلاء أمدوه بالخيط التاريخى الذى تسرى فيه أحداث الرواية، وكذلك بالسياق الاجتماعى الذى جعل المؤلف ملماً بظروف حياة الناس فى عصر المماليك وما تلاه، لهجاتهم وطرائق عيشهم وحدود عالمهم، وفعل هذا باقتدار سواء حين بدأ بعالم الريف الغض على ضفاف النيل، أو فى الصحراء وقت حفر قناة السويس، أو فى قلب القاهرة حين جاء البطل هارباً من ملاحقة جنود الخديوى وعسسه. 3- الماضى للحاضر: فالقرش فى جانب من سرده، لا يقصد التاريخ لذاته، فيجعلنا نعيش فى حكاية قديمة لا نرى لها صدى أو تجليات أو تمثلات فى حياتنا الآنية، بل يوظف التاريخ فى خدمة الحاضر، أو هكذا يستلهم القارئ أو الناقد، الذى بوسعه أن يتعامل مع التاريخى على أنه قناع للحديث عن الحاضر، من باب الرمز أو التحايل أو عدم تجنب الوقوع فى التوظيف السياسى المباشر والفج. وهذا الاتصال التاريخى يرتبط بوعى الكاتب الحالى من جهة وما حصّله عن الماضى من جهة ثانية، ورغم أن الكاتب يتحدث عن بقعة جغرافية ووحدة اجتماعية متخيلة، تحضر مصر السياسية والاجتماعية كاملة فى الرواية، فنجدها فى أساليب أجهزة الأمن، وطرق الزراعة، ونظم التملك، وسلوك الفلاحين، والتقويم القبطى، وألوان الحكم، وأسماء بعض الحكام، والكفاح ضد الاحتلال الفرنسى، وعلاقة المسلمين والمسيحيين. 4- المزاوجة بين الشفاهى والكتابى، فلغة الحكى فى هذه الثلاثية حاضرة بقوة، لا سيما فى الحوار «الديالوج»، حيث نجد الأساليب واللهجات المتداولة فى الحياة اليومية، والتى تؤدى وظائف مختلفة كالعظة، عبر الحكم والأمثال، والسباب، والتعبير عن الأفراح والأتراح، والتفاؤل والتشاؤم. بل إن المؤلف نجح فى مواضع عدة بالرواية أن ينحت كلمات خاصة به، أو يستعيد أخرى مهملة فى بطون القواميس ويعيد توظيفها بانسياب، فلا تشكل نتوءات داخل النص، ولا تبدو غريبة لمن يطالعها ضمن سياقها. 5- استعمال التوالد الحكائى: فالراوى يأخذنا أحياناً فى دهاليز جانبية تنبت من الحكاية المركزية، كى يعزز مسار السرد أو يشبعه أو يرممه، ثم يعود إلى المجرى الرئيسى متقدماً فى خط مستقيم، منحازاً إلى حبكة روائية معتادة، لا سيما أنه يتتبع تاريخاً لا يعود إلى الخلف، إنما يسير إلى الأمام. 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ثلاثية سعد القرش 22   مصر اليوم - ثلاثية سعد القرش 22



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:59 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

سفيرة أم جاسوسة..تُقوّض النظام والدولة

GMT 08:57 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

دولة فاسدة وهيئة أفسد يا خلف

GMT 08:51 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

فرنسا: انتخابات مليئة بالمفاجآت

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

المؤكد والمشكوك فيه بعد معركة الموصل

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

إيران بعد خامنئي وبدايات الجدال

GMT 08:49 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

أوباما وورقة التوت الفلسطينية

GMT 08:48 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

في باريس... زهو باطل جديد حول فلسطين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon