مصر اليوم - فى معنى العنف 46

فى معنى العنف (4-6)

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - فى معنى العنف 46

عمار علي حسن

.. انشغل الدارسون بسبل قياس درجة العنف، ومن بينهم من ركز على المجال الاجتماعى الذى يمارس فيه العنف، فقارن بين نسبة من يتأثرون به من سكان الدولة إلى نسبة المنخرطين فيه، ومدى استمرار آثاره، ومستوى عمقها وشدتها. وهناك من حسبها بقياس عدد الرجال المنهكمين فى أعمال عنيفة على عدد الأيام التى تستغرقها. ويوجد من راح يحصى عدد الأحداث فقط. وهناك من زاوج بين عدد الأحداث والأحكام المسبقة لدى الناس حول قضية ممارسة العنف. وبعض الباحثين استخدم الرياضيات على أوسع نطاق، لاسيما التفاضل والتكامل، فى قياس العنف. وتعتبر الثورات والانقلابات والإرهاب والحروب الأهلية والحروب الشاملة من أشد الحالات الاجتماعية التى تشهد ممارسة العنف. فالرغبة العارمة فى تغيير جذرى يضمن قيام سلطة وطبقة جديدتين، أو سعى العسكر للقفز على الحكم، أو عمليات الترويع الدموى المنظم التى تستهدف السلطة والمجتمع أو أحدهما، والاقتتال الذى يدور بين الطوائف والقبائل والأعراق والجماعات السياسية حول النفوذ أو ثأرا للحقوق والكرامة، كلها من الظواهر والحالات التى يضرب العنف الشديد جنباتها وأعطافها بلا هوادة، وأكثر نسبيا من مواقف أخرى أصغر وأقل نطاقا. ورغم أن الثورات فعل إيجابى ولا تقصد أن تكون مجرد شكل احتجاجى من قبيل «التمرد» و«الحرب الأهلية» و«العنف الاجتماعى المفرط» و«إشاعة الفوضى» فإنها لا تخلو فى سعيها إلى إسقاط النظام القائم من أعمال عنف، تتفاوت فى الدرجة والحجم، من حالة ثورية إلى أخرى. ونحن حين نصف ثورة بأنها «سلمية» فإن وصفنا ينصب على الفعل الرئيسى أو القوة الأساسية الدافعة وليس على كل المشهد، لأن النظم الحاكمة تقاوم بضراوة من يريدون إسقاطها وقد تجبرهم على رد فعل عنيف ودموى. والإرهاب هو فعل عنيف منظم وسرى ومخطط وذو هدف محدد ذو طابع سياسى وجنائى معا، يرتكبه مجموعة أو حركة أو تنظيم، ويتم فيه استعمال القوة أو التهديد بها وإثارة الخوف والرهبة، وهو وسيلة للقتال العشوائى لا تحدها قيود إنسانية ولا يمكن التنبؤ بها، قد تكون تكتيكا أو استراتيجية، تتضمن الإكراه والابتزاز والحض على الإذعان، فى ظل دعاية مدبرة. وضحايا الإرهاب قد يكونون أبرياء من المدنيين غير المقاتلين أو المحايدين غير المنخرطين فى عمليات المقاومة. والحرب الأهلية هى أعمال عنف داخلى طويل الأمد يرمى فيه المتصارعون إلى السيطرة على الجهاز السياسى والقانونى للدولة، ويمكن أن تكون هذه الحرب محاولة للتخلص من الاحتلال، أو سعى جزء من الدولة إلى الانفصال، أو على النقيض من ذلك حين يسعى إقليم منفصل إلى العودة إلى التوحد مع بقية أقاليم الدولة. وعادة نجد فى هذه الحروب أن هناك طرفا يحكم وطرفا يتمرد على الحكم، وقد يقف المجتمع مترقبا أو متفرجا على الطرفين، وقد يبدأ الناس فى الميل إلى هذا الطرف أو ذاك، وحينها ينقسم المجتمع إلى فريقين متناحرين. ويمكن أن تقتصر المشاركة على الدعم السلبى لأى من هذين الفريقين، وقد ينجذب البعض إلى أنشطة سياسية وعسكرية فى أتون هذه الحرب، وينفتح الباب غالبا لأطراف إقليمية ودولية كى تتدخل، إما بتقديم الدعم الدبلوماسى، كأن يسمح للمتمردين بتكوين حكومة فى المنفى مثلا، أو الدعم الاقتصادى عبر تمويل المتحاربين، أو الدعم العسكرى عبر الإمداد بالسلاح أو المقاتلين. والانقلاب العسكرى هو ضربة مفاجئة وحاسمة ضد السلطة السياسية تؤدى إلى الإطاحة بها، قد يقوم بها ثوريون أو غير ثوريين يسعون إلى القفز على الحكم دون أن تكون لديهم رغبة فى إحداث تغيير سياسى واجتماعى، وقد يعمل الانقلابيون على جلب التغيير للحصول على رضاء الجماهير، بعد أن يتمكنوا من الاستيلاء على مفاتيح القوة داخل الدولة، ويمكن أن يستخدموا عنفا واسعا وحادا لتحقيق هذا، وقد لا يستخدمون العنف لأنهم ينجحون فى إجراء جراحة سياسية نظيفة. وفى الغالب الأعم فإن العسكريين عندما يقومون بانقلاب يستولون على السلطة المدنية، ويظلون فيها مدة طويلة. وفى بعض الأحيان يعودون سريعا إلى ثكناتهم، لكن بعد أن يتخلصوا من الزعماء السياسيين الذين انقلبوا عليهم. وأحيانا يكون قطاع من الجيش ضد الانقلاب فيقاوم الانقلابيين، وهنا قد ينفتح الباب واسعا أمام حرب أهلية. والحرب الشاملة هى عنف مفرط وقاس وواسع أو صراع مسلح أو موقف اجتماعى يشهد ارتكاب عنف شديد وحاد عبر مواجهة مسلحة، ويتضمن التعبئة القصوى لكل الموارد التى تمتلكها الدولة، ويفتح بابا لتعرض المدنيين ومؤسسات البلد الاقتصادية لهجمات العدو، وتتدرج الحروب عموما من الحرب التقليدية الإقليمية أو الدولية إلى الحرب النووية التى باتت أمرا محتملا بعد امتلاك دول عدة للسلاح النووى. ومصطلح الحرب يعنى فى القانون الدولى، الصراع المسلح بين دولتين أو أكثر، تسعى كل منهما إلى فرض سيطرتها على الأخرى بالانتقاص من سيادتها. (ونكمل غدا إن شاء الله تعالى) نقلاً عن جريدة "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - فى معنى العنف 46   مصر اليوم - فى معنى العنف 46



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم - نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ
  مصر اليوم - مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 11:02 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري
  مصر اليوم - ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري

GMT 14:26 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

التوفيق بين إيران وبوتين

GMT 14:25 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حول قضايا الاستثمار

GMT 14:23 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أحرجتنا ماليزيا

GMT 14:21 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

لو لم يتدخل الرئيس والجيش

GMT 14:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تاريخ ما أهمله التاريخ.. حفيد الباشا الثائر

GMT 14:18 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حضور المؤيدين وغيابهم

GMT 14:16 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

رجل فى غير مكانه!

GMT 14:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مصر والسعودية: هل وقعتا فى الفخ؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب
  مصر اليوم - عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:06 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فوائد جديدة لنظام الحمية في منطقة البحر المتوسط

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon