مصر اليوم - حكاية إبراهيم محلب

حكاية إبراهيم محلب

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حكاية إبراهيم محلب

صلاح منتصر

كان من أوائل القرارات التي أصدرها د. محمد مرسي فور توليه الرياسة إبعاد المهندس إبراهيم محلب من رئاسة المقاولون العرب في قمة نجاحه، وتعيين زميل له (لمرسي) في جامعة الزقازيق لرئاسة المقاولون، ولأن الرجل لا يعرف الاستسلام كان محلب بعد أسبوع في السعودية يبدأ عملا جديدا نما بسرعة وانشغل فيه، وفي يونيو الماضي عرف محلب من صديق أنه تم ـ لسبب لا يعرفه ـ وضع اسمه علي قوائم الضبط والإحضار، وقد نصحه صديقه بالبقاء في السعودية حتي يقضي الله أمرا كان مفعولا. وجاءت  المفاجأة بعد شهر (في يوليو) عندما بحثت عنه رئاسة الوزراء واتصلت به في السعودية طالبة إليه أن يصل علي أول طائرة لموعد عاجل مع الدكتور حازم الببلاوي الذي تم تكليفه بتشكيل الوزارة، ولم يستطع محلب أن يقول لمحدثه إنه في قوائم الضبط والإحضار لكنه اتصل بمحاميه حتي لا يصل محلب إلي المطار فيجد في انتظاره من يقبض عليه، وبعد اتصالات عرف المحامي أن أجهزة التحقيق مع الرئيس الأسبق مبارك كانت قد استدعت المهندس إبراهيم محلب مرتين ليدلي بمعلوماته عن المقبرة التي جري بناؤها علي وجه السرعة لدفن محمد حفيد مبارك،  ولما كان محلب في السعودية ولم يعرف بالاستدعاء، كان قرار الضبط والاحضار . وتم معالجة الامر بحيث جري اصطحاب محلب من علي سلم الطائرة  إلي موعده مع الدكتور الببلاوي الذي لم يكن قد قابل محلب من قبل. وحسب رواية الدكتور الببلاوي لي فإنه لم يكن التقي محلب من قبل وإنما تلقي مديحا علي قدراته فقرر استدعاءه لتولي وزارة الإسكان، وفور دخول محلب غرفة رئيس مجلس الوزراء  وهو مازال علي الباب وقبل أن يجلس قال له الببلاوي: إنت المهندس محلب؟ قال متشككا : أيوه.. قال له الببلاوي: إنت معايا في الوزارة، ولم يتجاوز اللقاء أكثر من دقائق سريعة، ثم من الوزارة التي شهد له فيها الجميع بالكفاءة، أصبح  اول وزير يتولي رئاسة الوزراء بعد سبعة أشهر فقط من توليه الوزارة، بعد أن كان مقررا ضبطه وإحضاره ! نقلاً عن "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حكاية إبراهيم محلب   مصر اليوم - حكاية إبراهيم محلب



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…

GMT 08:10 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

ما يجمع بين المغرب والأردن

GMT 08:09 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

النفط باقٍ. لا تخافوا

GMT 07:53 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أيام الإرهاب الأحمر

GMT 07:52 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:51 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

قمتان مهمتان للرئيس السيسى

GMT 07:49 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

صراع حفتر والسراج على السلطة فى ليبيا؟!

GMT 07:46 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أكثر ما يقلقنى على مصر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon