مصر اليوم - ارحموه من نفاقكم

ارحموه من نفاقكم

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ارحموه من نفاقكم

صلاح منتصر

ارحموا الرجل مما تفعلونه ، فصوره المعلقة بالطريقة التى تنتشر بها على أعمدة الكبارى لا تحدث إلا فى دول الحكم الشمولى التى ندعو ألا يعيدها الله،  وتذكروا أن مازاد عن حده ينقلب إلى ضده، ثم إن هذا الإخراج المستفز يبعد المعركة الرئاسية عن الحياد الذى يجب أن تتم فيه، فارحموا الرجل وإتركوا للشعب مساحة يتنفس فيها ويقول فيها رأيه بحب بعيدا عن نفاقكم السخيف ! وإلى رسائل القراءْ وأبدأها بشكوى المحارب القديم محمد صبري إسماعيل (63 سنة) مجند سابق بالقوات البحرية لنشات الصواريخ ومن مصابي حرب اكتوبر 73 بنسبة عجز كلي 100% في البصر بسبب العمليات الحربية وحاصل علي نوط الشجاعة العسكري (تليفون 01222145719)، وملخصها أنه عند أول تجديد لبطاقته العلاجية تم سحبها وإلغاؤها، وهو بالطبع فى أمس الحاجة إليها . وأظن أن خطأ وقع سيتم فورا تصحيحه . وعن آلاف القضايا المتراكمة فى المحاكم من سنوات ويتبارى الأطراف والمحامون فى تأجيلها لأن الجلسات «ببلاش» لا تكلف الأطراف أى تكاليف ، يقول الأستاذ مجدىمحفوظ المحامى : لو كان هناك رسم يفرض على كل جلسة لأسرع المتقاضون باستعجال نظر الدعوى وخفت جداول الجلسات. وتأكيدا لحق الشعب فى تقاضى تكاليف ماخربه الإخوان يقول د. يحى نور الدين طراف : قوانينهم حجة عليهم فكل عضو فى الجماعة يدفع مايعادل من 7 إلى 10 % من دخله سنويا لجماعته الإرهابية. ومن حق الدولة استمرار ماكانوا يدفعونه لمكتب الإرشاد، لكن للموازنة العامة تحت اسم «ضريبة الإرهاب والخراب» . ويقترح الصيدلى هانى بشرى شنوده لحماية رجال الشرطة الذين يستهدف الإرهاب إطلاق الرصاص على رءوسهم فى معظم الحالات محاولة التوصل إلى خوذه خفيفة ومضادة للرصاص يرتدونها فى أثناء الخدمة . ويتساءل السفير نهاد العسقلانى أليست الجامعات جزء من الأرض المصرية يجب على الشرطة المصرية المحافظة على أمنها؟ وألا توجد الشرطة فى الوزارات والأسواق وغيرها، فلماذا تستثنى الجامعات التى هى أساسا مكان للدراسة والعلم ، إلا اذا اعتبرنا جامعاتنا فى مقام البعثات الدبلوماسية الأجنبية . لماذا هذه الحساسية المبالغ فيها ؟ نقلاً عن "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ارحموه من نفاقكم   مصر اليوم - ارحموه من نفاقكم



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:33 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

هل هى دائرة مغلقة؟

GMT 08:29 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

نهاية الأسبوع

GMT 08:24 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

الحاكم والإيمان

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

هل عندنا أزمة إسكان ؟

GMT 08:35 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حلايب مرة أخرى

GMT 08:34 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

الغلاء والتضخم فى تعداد السكان؟!

GMT 08:32 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

السياسة قبل الأمن

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حال «ترامب» الذى سيقابله «السيسى» قريباً
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon