مصر اليوم - رواية ولا جيمس بوند

رواية ولا جيمس بوند !

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - رواية ولا جيمس بوند

صلاح منتصر

مادامت الحقيقة غائبة غامضة فكل الاحتمالات والروايات محتملة حتى لو كانت خيالات مؤلف مجهول . الحكاية عن طائرة الركاب الماليزية بوينج 777 التى اختفت يوم 8 مارس الماضى وعليها 239 راكبا . اختفت الطائرة من شاشات الرادار وأجهزة المتابعة بعد 40 دقيقة من مغادرتها مطار العاصمة الماليزية كوالالمبور فى طريقها إلى العاصمة الصينية بيكين ، وحتى اليوم مازال لغزها غامضا بعد فشل العثور على أثر من حطامها . هل اختفت فى حادث نتيجة عطل أم اختطفت أم تعرضت لانفحار قنبلة كانت عليها أم كما قيل انتحر قائدها أم أم ..؟ أسئلة كثيرة ليست هناك إجابة مؤكدة على أى منها . أخيرا كانت هذه الرواية قمة الإثارة والغرابة التى تعقبتها أنف الزميلة مها عبد الفتاح وكتبتها بتفاصيل اكبر فى أخبار اليوم. وملخص الرواية المثيرة أن لغز الطائرة أساسه شحنة عبارة عن ستة صناديق تزن 20 طنا كانت على الطائرة . هذه الشحنة كانت جماعة طالبان قد تمكنت من الاستيلاء عليها فى فبراير الماضى فى أثناء قيام مجموعة أمريكية بنقلها داخل أفغانستان. وبعد اتصالات جرى اتفاق على قيام الصين بشراء الشحنة بعد أن تأكدت من أهميتها . وفى لغز آخر تم ترتيب نقل الشحنة إلى سفارة الصين فى كوالالمبور ثم السفارة الصينية إلى بكين عن طريق طائرة الركاب الماليزية بطلة الحادث الغامض. وتقول الحكاية المثيرة على طريقة روايات جيمس بوند إن طائرة أواكس أمريكية تمكنت من تعطيل أجهزة الطائرة الماليزية ومنع الاتصال بها أو منها حتى للتليفونات المحمولة مع الركاب ، وتوجيهها للهبوط بطريقة غامضة فى جزيرة المالديف حيث تم استعادة الشحنة والصندوق الاسود للطائرة وإغلاق منافذ الأكسجين على ركابها ليلقوا نهايتهم ويختفى شهود الحادث .أما الشحنة سبب هذه المغامرة المثيرة فهى أجهزة تنفرد بها أمريكا تتحكم فى الطائرات العسكرية التى تطير دون طيارين . وقد راعت أمريكا وصولها إلى الصين فكان هذا السيناريو الذى يصلح أن يكون فيلما مثيرا . والرواية تدخل ضمن حكايات صدق أو لا تصدق ، إلا أن المؤكد أن هناك طائرة عليها 239 راكبا لا أثر لها ! "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - رواية ولا جيمس بوند   مصر اليوم - رواية ولا جيمس بوند



  مصر اليوم -

اعتمدت مكياج عيون كثيف وتسريحة شعر أنيقة

ليدي غاغا تلفت الأنظار بأناقة راقية في عيد ميلادها

لوس أنجلوس ـ مادلين سعادة
ظهرت ليدي غاغا فى صحبة جيدة مساء الثلاثاء حيث أقامت احتفال عيد ميلادها الـ31 في لوس أنجلوس. حيث انضم إلى المغنية الشهيرة صديقها الجديد كريستيان كارينو في مطعم فينيس بيتش جيلينا، حيث ساعد مجموعة من الأصدقاء المشاهير في الاحتفال بيومها الخاص. وباستخدام فستان من الدانتيل بطول الأرض، أضافت غاغا بريقا لمظهرها، في حين تقدمت في طريقها إلى المطعم جنبا إلى جنب مع حبيبها كارينو. وقد تألف الفستان من الفراء الأنيق على جميع أنحائه، مما أعطاها شكلا مبهرا، وقد رفعت شعرها الأشقر لأعلى لتضفي أناقة غير عادية، لتبرز غاغا وجهها الذي زينته بلمسات ثقيلة من الماسكارا، الكحل وأحمر الشفاه الأحمر السميك. وكان كارينو يسير إلى جانب صديقته، وقد حمل في يده الأخرى ما قد يكون هدية فخمة للنجمة في شكل حقيبة صغيرة من متجر المجوهرات الفاخر "تيفاني وشركاه". وتم رصد غاغا وكارينو للمرة الأولى معا في يناير/كانون الثاني من…

GMT 08:22 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

قانون السلطة القضائية الأسوأ

GMT 08:19 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

عالم عربى بلا مشروع!

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

واتحسبت جريمته على المسلمين !

GMT 08:28 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الإرهاب يقتل الأبرياء

GMT 08:27 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الأردن بين قمتين

GMT 08:24 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

تسمية العاصمة الجديدة

GMT 08:23 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لقد رحل «سيد ياسين»

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon