مصر اليوم - صفعة الحياة

صفعة الحياة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - صفعة الحياة

صلاح منتصر

أؤجل الى الغد مفكرة الأسبوع لأحكى عن مشهد هزنى شهدته ايران يوم الخميس الماضى ، بدأت وقائعه عندما تلقت «أم بلال» اتصالا تليفونيا بأن قاتل ابنها بلال سيتم اعدامه فى مشهد عام تستطيع حضوره صباح اليوم التالى. من الخامسة صباح الخميس أمس الأول، تجمع الناس فى ميدان تنفيذ الحكم بينما ارتمت أم القاتل منهارة على الأرض لا تقوى على الوقوف . تمت الاجراءات بسرعة ، فقد تم إحضار قاتل بلال وهو شاب فى الخامسة والثلاثين معصوب العينين وقد بدا أنه غير قادر على التنفس بينما لم تستطع أمه أن تنظر ناحيته . أخذوه الى الكرسى ووضعوا الحبل فى رقبته بعد أن أخفوا رأسه ووجهه وهو يصرخ. ووسط الجماهير وقفت «أم بلال» وهى سيدة يعكس وجهها أنها بالغة الاحترام وعلى درجة من الثقافة وقد أمسكت ميكروفونا أعلنت منه أنها منذ قتل ابنها الشاب بلال وهى تعيش كوابيس مفزعة ، ورغم أن الاسلام كما ذكرت يعطى لعائلة الضحية الصفح الا أنها لم تستطع مسامحة القاتل . انتهت الكلمة وبدأ التنفيذ ، وما أن ظهرت اشارة يد المسئول حتى توقفت على ذراع أم بلال الممدودة طالبة الصعود الى قاتل بلال فى مكانه فوق منصة المشنقة لتقول له شيئا . كان المشهد بالغ الاثارة والأم تصعد الى قاتل ابنها وتواجهه لأول مرة ،فقد توقع كثيرون أن تبصق فى وجهه أو تشتمه لكنها فاجأت الكل بأن رفعت يدها وصفعت القاتل الذى كان وجهه مختفيا حول العصابة السوداء ، وفى وسط ذلك سمع الناس صوتها وهى تقول «سامحوه». وتحركت الأيدى سريعا لتحرر القاتل، بينما نزلت أم بلال لترتمى فى أحضان زوجها تقاوم نوبة بكاء عاصف . وفيما بعد أعلن الأب أنه وزوجته كانا مصرين على تنفيذ الحكم ، الا أنه فى آخر لحظة وقعت نظر أم بلال على مشهد أم القاتل المرتمية فوق الأرض وأحست لوعتها ، وفى لحظات كان قرارها أن تسامح القاتل ولكن بعد أن صفعته. الانسان هو الانسان فى أى مكان، والعواطف واحدة مهما تغير الزمان.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - صفعة الحياة   مصر اليوم - صفعة الحياة



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة

GMT 08:18 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لماذا هذا الحضور الحاشد

GMT 08:16 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

استقلال القضاء

GMT 08:14 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

بدون مصر والسعودية لا مشروع عربى

GMT 08:09 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

ترامب لا يزال يكذب وينكر

GMT 08:07 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خواطر عنّا وأخرى من “القارة اللاتينية”

GMT 08:04 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

اسألوا عقولكم وضمائركم: «ماذا لو»؟

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خصوصية سيناء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon