مصر اليوم - لماذا بوتفليقة

لماذا بوتفليقة؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - لماذا بوتفليقة

صلاح منتصر

رغم إصابة الرئيس الجزائرى عبد العزيز بوتفليقة ( 77 سنة ) منذ سنة كاملة بجلطة دماغية استدعت سفره للعلاج فى فرنسا وعاد بعد ثلاثة أشهر «مقعدا » يتنقل على كرسي متحرك  إلا أن الشعب الجزائرى ( حوالى 37 مليونا ) انتخبه رئيسا للمرة الرابعة بأغلبية أكثر من 80 % مما يعكس حرص الجزائر على بوتفليقة الذى سبق وأن عدل له الدستور وجعل انتخاب الرئيس مطلقا بعد أن كان محددا بمدتين ! تولى بوتفليقة رئاسة الجزائر لأول مرة عام 1999 فى أعقاب مجازر وعمليات عنف عاشتها الجزائر منذ عام 1991 فى ظروف أعقبت نجاح الجبهة الإسلامية فى انتخابات جعلتها تقترب من الوصول إلى الحكم ، إلا أنها ووجهت بمقاومة كبيرة سقط خلالها آلاف الضحايا . وخلال تسع سنوات توالى على الجزائر أربعة رؤساء : الشاذلى بن جديد الذى قدم استقالته، وخلفه محمد بوضياف الذى أغتيل على يد ملازم فى قواته ، ثم على كافى الذى رأس ماسمى «مجلس الدولة» ولم يستمر، فوزير دفاعه «اليامين زروال» الذى حكم الجزائر خمس سنوات كون فيها فرقة خاصة فى الجيش لمواجهة الجماعات الإسلامية ) . وبعد خمس سنوات حكمها » زروال« بالطوارئ والقوة أعلن تنازله ، ليأتى عبد العزيز بوتفليقة الذى كان وزيرا للخارجية بادئا حكمه بإصدار ما أسماه قانون «الوئام المدنى» الذى أعلن العفو عن كل من يلقى السلاح خلال 3 أشهر امتدت لسبعة ، وبعد ذلك فى عام 2000 أصدر عفوا شاملا عن أعضاء الجيش الإسلامى، ورد عليه أمير هذا الجيش بإعلان حله . ومنذ ذلك الوقت دخلت الجزائر طريقا شبه مستقر. وهكذا فإن تمسك الشعب ببوتفليقة لم يأت من فراغ ،وإن كان الكل يعرف أن هذه هى المرة الأخيرة له ـ هذا إذا اكتملت ـ ، وبالتالى فهى فترة سماح مؤقتة للذين حوله لتدبير من يواجه الواقع الذى لا يمكن منعه عندما يقع ، دون أن تعود البلاد إلى بحور الدم التى خاضتها لمنع حكم الإسلاميين خاصة بعد تجربة مصر ! "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - لماذا بوتفليقة   مصر اليوم - لماذا بوتفليقة



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي

GMT 08:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

السفر من دون كومبيوتري

GMT 08:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

ليس الأزهر فقط

GMT 08:17 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

توظيف بطريقة عشوائية

GMT 08:16 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

أزهى عصور المرأة

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

جرس إنذار فى قمة عمَّان

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

نزيفنا الدامى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon