مصر اليوم - إنجاز سياسى كبير

إنجاز سياسى كبير

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - إنجاز سياسى كبير

د.أسامة الغزالي حرب

لا يمكن أن نتصور استكمال بناء نظام سياسى ديمقراطى حديث و فاعل فى مصر بدون وجود أحزاب سياسية قوية ومتنافسة، ولذلك فإننى متفائل كثيرا بخطوات بناء و تدعيم حزب المصريين الأحرار بتكوينه الجديد الذى يضم حزبى المصريين الأحرار و الجبهة الديمقراطية معا، والذى اعتمدته لجنة الأحزاب السياسية بالقرار الذى أصدرته بتاريخ 27 يناير الماضي، مسجلة إنجازا غير مسبوق فى التاريخ الطويل للحياة الحزبية فى مصر، والذى يزيد عن مائة عام. ولقد بدأت إجراءات الدمج منذ شهر نوفمبر الماضى (2013) بالقرار الذى اتخذه المؤتمر العام ل«الجبهة الديمقراطية« بالموافقة على الإندماج، ثم بالإعلان المشترك للحزبين فى 21 ديسمبر الماضي. غير أن تحقيق هذا الدمج على أرض الواقع، وصولا إلى بناء حزب واحد متماسك، ليس بالأمر السهل فى ضوء الحقيقة التى يجب أن نمتلك الشجاعة لكى نعترف بها دائما، ونعمل بجدية على مواجهتها والتخلص منها، وهى ضعف قدرتنا كمجتمع أو كشعب- على العمل الجماعي. إن المشكلة هنا فى تقديري- ليست سياسية، بقدر ما هى ثقافية و إجتماعية. أقول هذا بمناسبة اللقاء الذى جمع أعضاء الهيئة العليا وقيادات الحزبين فى أحد الفنادق الكبرى بالقاهرة فى مساء الأحد الماضي(16/2) والذى شهد نقاشا ديمقراطيا صريحا و حادا فى بعض الأحيان، ولكنه بالقطع كان فى إطارحرص الجميع على إستكمال و إنجاز عملية الإندماج و الوصول بها إلى بر الأمان، وكانت تلك الحقيقة هى العامل الحاسم فى تذليل كثير من العقبات المتصورة فى تفاصيل إندماج الحزبين بدءا من الهيئات القيادية المركزية فيهما إلى اللجان النوعية والأمانات الإقليمية فى المحافظات...إلخ . إننى متفائل كثيرا بتلك الخطوة العملاقة ، والتى تضاف بمقتضاها مزايا »الجبهة الديمقراطية« بتاريخه وقياداته وخبرته ، إلى مزايا »المصريين الأحرار« بإمكاناته وكوادره وطموحه، لبناء حزب سياسى كبير و فاعل فى المستقبل السياسى لمصر الجديدة الديمقراطية، مصر25 يناير و 30 يونيو.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - إنجاز سياسى كبير   مصر اليوم - إنجاز سياسى كبير



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:59 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

سفيرة أم جاسوسة..تُقوّض النظام والدولة

GMT 08:57 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

دولة فاسدة وهيئة أفسد يا خلف

GMT 08:51 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

فرنسا: انتخابات مليئة بالمفاجآت

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

المؤكد والمشكوك فيه بعد معركة الموصل

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

إيران بعد خامنئي وبدايات الجدال

GMT 08:49 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

أوباما وورقة التوت الفلسطينية

GMT 08:48 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

في باريس... زهو باطل جديد حول فلسطين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon