مصر اليوم - عودة الروح

عودة الروح

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عودة الروح

د.أسامة الغزالي حرب

لا أجد الكلمات المناسبة التى أستطيع أن أعبر بها عن شعورى العميق بالتقدير والاحترام للرئيس عدلى منصور، ولكل من أسهم فى إحياء الاحتفال بـ"عيد الفن". والواقع أن المستشار عدلى منصور لا يكف عن إدهاشنا بمبادراته و رؤاه الثاقبة فى كل ما اقدم عليه من قرارات وتصرفات. لقد سبق أن كتبت (28 يناير 2014) أثنى على قراره بإجراء الانتخابات الرئاسية قبل البرلمانية، وعلى المنهج الديمقراطى المسئول الذى اتبعه فى اتخاذ ذلك القرار فى حينه. والآن، أجد لزاما علىَ أن أكرر الإشادة بعدلى منصور لدعمه وتشجيعه ومشاركته الشخصية فى الاحتفال بيوم الفن. فمثل هذا الاحتفال لا يتم إلا بحضور رئيس الجمهورية، أعلى سلطة فى الدولة المصرية، وبمشاركة وحضور قياداتها ورموزها الوطنية والسياسية. إن مصر قد تكون منتجة لبعض السلع الصناعية المحدودة، وهى دولة زراعية بامتياز، ولكن انتاجها الزراعى يقصر عن الوفاء بكل احتياجاتها. أما المنتج المصرى المميز، والقوى، والمتجدد، فقد كان ولايزال هو المنتج الثقافى، وفى القلب منه المنتج الفنى، فى المسرح والسينما والموسيقى والغناء. وكان أمرا مبهرا ورائعا أن ترددت أسماء نجوم مصرية عظيمة فى احتفال يوم الفن: فاتن حمامة، سميحة أيوب، ماجدة، شادية، نادية لطفى، محمود ياسين، عزت العلايلى...وغيرهم من شخصيات موهوبة أحبها المصريون، بل أحبها وتعلق بها العرب جميعا من المحيط إلى الخليج! إن الاحتفال بهذا العيد هو علامة هامة ومبشرة على أن مصر تستعيد اليوم عافيتها، وتعود بحق إلى جوهر روحها وطابعها القومى الأصيل، القائم على الاعتدال والتسامح، وعلى الانفتاح الثقافى والحضارى. غير أن الاحتفال يذكرنا أيضا بأهمية وضرورة مراجعة كل الأوضاع والظروف التى تعوق نهضة الفن المصرى، بكافة أشكاله وألوانه، لتعود لمصر - بعد طول غياب- روحها الطيبة الأصيلة! نقلاً عن "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عودة الروح   مصر اليوم - عودة الروح



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 10:31 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار
  مصر اليوم - حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار

GMT 08:01 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

أصله مافطرش يافندم

GMT 08:23 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

اسم العاصمة : 30 يونيو

GMT 08:22 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أحمد الخطيب

GMT 08:21 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أيقونة قمة عمان!

GMT 08:19 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

هجوم لندن

GMT 08:17 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

مستقبل الإخوان يتحدد فى واشنطن قريباً

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon