مصر اليوم - صحوة الصحفيين

صحوة الصحفيين

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - صحوة الصحفيين

د.أسامة الغزالى حرب

«قرر مجلس نقابة الصحفيين.... تأجيل انعقاد الجمعية العمومية العادية للنقابة لمدة أسبوعين. ويأتى ذلك لعدم اكتمال النصاب القانونى اللازم لانعقادها بحضور 50%+1 من الأعضاء المشتغلين، وقرر عقدها غدا». هذا الأمر ليس غريبا أو شاذا قى سجل نقابة الصحفيين، وكما قال الصحفى النقابى المخضرم محمد عبد القدوس، فإن نقابة الصحفيين «منذ نشأتها وحتى الآن لا يجتمع أعضاء جمعيتها العمومية إلا فى الأحداث المهمة كوقت الانتخابات فقط». والواقع أن تلك السمة تنطبق على عديد من النقابات الأخرى، وتشير بالطبع إلى نوع من القصور فى إدراك قيمة وفاعلية العمل النقابى بشكل عام. غير أننى أود أن أذكِر هنا باجتماع الجمعية العمومية لنقابة الصحفيين فى ديسمبر عام 2006 للتصدى لعقوبة الحبس فى قضايا النشر، لقد كانت معركة مجيدة خاضها الصحفيون بكل وعى وإصرار وتصميم. واليوم، يواجه الصحفيون قضية لا تقل أبدا فى أهميتها عن الحبس فى قضايا النشر، إنها قضية استهداف وقتل الصحفيين فى أثناء عملهم الميدانى، دون أى قواعد لحمايتهم أو تعويضهم! ولذلك فإننى أعتبر أن ماذكرته الأنباء عن إعلان مجموعة من الصحفيين الذين يكلفون بالتغطيات الميدانية، «الامتناع عن تلك التغطية غدا الجمعة (4أبريل) والاعتصام بالنقابة بين الواحدة ظهرا والسادسة مساء اعتراضا على الانتهاكات التى يتعرضون لها،والتى لم تأبه بها إدارات المؤسسات الإعلامية، بما فيها نقابة الصحفيين» هو أمر بالغ الأهمية ويستحق كل دعم وتأييد، و أتمنى أن تلتئم بالفعل الجمعية العمومية للصحفيين، وأن تفلح فى الضغط من أجل توفير حد مقبول من الحماية للصحفيين فى عملهم الميدانى، وتعويضهم بشكل لائق إذا- لاقدر الله- أصابهم مكروه!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - صحوة الصحفيين   مصر اليوم - صحوة الصحفيين



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:59 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

سفيرة أم جاسوسة..تُقوّض النظام والدولة

GMT 08:57 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

دولة فاسدة وهيئة أفسد يا خلف

GMT 08:51 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

فرنسا: انتخابات مليئة بالمفاجآت

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

المؤكد والمشكوك فيه بعد معركة الموصل

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

إيران بعد خامنئي وبدايات الجدال

GMT 08:49 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

أوباما وورقة التوت الفلسطينية

GMT 08:48 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

في باريس... زهو باطل جديد حول فلسطين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon