مصر اليوم - الأبنــودى

الأبنــودى

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الأبنــودى

د.أسامة الغزالى حرب

احتفال الأهرام اليوم بعيد ميلاد عبد الرحمن الأبنودى هو تصرف يليق بتاريخ الأهرام، وبدوره فى الحياة الثقافية المصرية. فالأبنودى هو أحد عمالقة الشعر المصرى المعاصر، وهو أول شاعر عامية مصرى يفوز بجائزة الدولة التقديرية (عام 2001) وإنتاجه الغزير تضمه دواوين عديدة بدءا من «الأرض والعيال» وحتى «المربعات» الأخيرة، وإن تصدرتها بالقطع «السيرة الهلالية». بالنسبة لى شخصيا انتبهت بقوة إلى شعر الأبنودى، مع العديدين من أبناء جيلى، ونحن فى المرحلة الثانوية من خلال قصيدته الشهيرة «رسائل حراجى القط»! إن قصة بناء السد العالى كانت جزءا من مكونات الوعى السياسى لجيلنا، خاصة وانه قد أتيحت لنا مشاهدته، فى أثناء بنائه فى «الرحلة» المدرسية الى أسوان، والتى كانت تقليدا رسميا فى ذلك الحين. فى تلك الأجواء، أو ربما بعدها بقليل ذاعت رسائل حراجى القط، العامل الريفى ـ الذى أرسل للعمل فى السد العالى ـ إلى زوجته فاطنة (فاطمة!) عبد الغفار. والواقع أن رسائل حراجى القط لزوجته، مالبثت أن ماثلتها بعد سنوات قليلة الرسائل التى تلقاها الابن «عبد الودود» والتى كتبها أحمد فؤاد نجم فى قصيدته «واه ياعبد الودود يا رابض عالحدود» والتى حملت أيضا آمال جيلنا فى الانتصار على العدو الإسرائيلي. ولقد تم بناء السد العالي، كما تم الثأر لهزيمة 1967 بحرب 1973، وبقيت الرسائل إلى حراجى القط، وإلى عبدالودود خالدة فى الأدب المصرى المعاصر. تبقى لى كلمة، وهى أننى أناشد الشاعر الكبير، ابن الصعيد، عبد الرحمن الأبنودى، أن يشجع، وان يشارك فى جهد شعبى، لمواجهة المحنة التى تعانى منها أسوان، درة صعيد مصر، فليس بالأمن والجيش وحدهما يعود السلام، ويستقر الامن، وتلتئم الجراح!  نقلاً عن "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الأبنــودى   مصر اليوم - الأبنــودى



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…

GMT 08:10 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

ما يجمع بين المغرب والأردن

GMT 08:09 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

النفط باقٍ. لا تخافوا

GMT 07:53 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أيام الإرهاب الأحمر

GMT 07:52 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:51 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

قمتان مهمتان للرئيس السيسى

GMT 07:49 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

صراع حفتر والسراج على السلطة فى ليبيا؟!

GMT 07:46 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أكثر ما يقلقنى على مصر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon