مصر اليوم - وأنا أيضا أختار السيسى

وأنا أيضا أختار السيسى!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - وأنا أيضا أختار السيسى

د.أسامة الغزالي حرب

الصديق والزميل العزيز الأستاذ فاروق جويدة كتب فى عدد الأهرام الجمعة الماضى (11/4) مقاله الأسبوعى المطول تحت عنوان :»لهذه الأسباب أختار السيسى»، وأعتقد أنه أفضل و أشمل ما كتب فى موضوعه،  وأنه يصلح لأن يكون المنشور الأساسى لحملة السيسى الإنتخابية! لقد كتبت- فى هذا المكان – أكثر من مرة دعما و تأييدا للمشير السيسى ، جنبا إلى حنب مع دعوتى لأن يأتى السيسى إلى الحكم عبر عملية تنافسية ديمقراطية، تضع أساسا صلبا لشرعيته كرئيس لمصر الديمقراطية الجديدة. غير أن مقال جويده المتميز جمع، بايجاز واتقان، العناصر الأساسية لاختيار السيسى ، فى خمسة، أستأذن جويدة هنا فى تلخيصها لمن لم يقرأ مقاله : أولا، إنتماء السيسى للقوات المسلحة المصرية، فهذا الإنتماء للجيش المصرى الذى التزم «بكل أخلاق و مسئوليات الجندية المصرية» هو أول عناصر قوة السيسى و أهليته للمنصب! ثانيا،الدور الذى لعبه المشير السيسى وزملاؤه من قادة الجيش فى مواجهة العصابات الإرهابية فى سيناء بعد أن تحولت إلى معقل للإرهابيين و المجرمين فى ظل حكم الإخوان! وكما قال جويدة :»سوف يبقى تحرير سيناء للمرة الثانية، وساما على صدر الجيش المصرى وموقف قياداته». ثالثا،استجابة الشعب المصرى العظيمة لدعوة الفريق السيسى يوم 30 يونيو لإنقاذ مصر بعد أن «كانت الدولة المصرية قد وصلت إلى منزلق تاريخى يهدد بسقوطها» و انقسم الشارع المصرى إلى مؤمنين و كافرين! وكما يقول جويدة أيضا:»إنه الكبرياء المصرى الذى رفض تقسيم وطن، وإسقاط دولة، وإهانة شعب، وهذا يحسب للسيسى».رابعا، وبرغم رحيل الإخوان فإن»الموقف مايزال خطيرا، ويتطلب الحذر،بل ويفرض علينا الخوف. إن المؤكد أن مصر حتى الآن لم تسترد عافيتها بعد ثورتين فى ثلاث سنوات! وماتزال فى دور النقاهة. ورصيد السيسى و خبرته تجعله هو الأقدر على على قيادة تلك المعركة الصعبة». خامسا، أن الجيش هو آخر ماتبقى من المؤسسات الكبرى فى مصر، بعد ان تهاوت وسقطت مؤسسات و رموز و أدوار....هناك مؤسسات تخربت فى الثقافة و الإعلام و الجامعات و التعليم و الإدارة و التخطيط. والجيش- مع الشرطة – هى المؤسسات الوحيدة القادرة على حماية مصر! والشرط الأول لإحياء تلك المؤسسات الكبرى، هو توفير الأمن فى الحياة المصريةن وفى الشارع المصرى . والسيسى هو القادر بالطبع على تحقيق ذلك الهدف. لكل هذه الأسباب أضم صوتى لصوت جويدة، وأقول : وأنا أيضا أختار السيسى! "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - وأنا أيضا أختار السيسى   مصر اليوم - وأنا أيضا أختار السيسى



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 10:31 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار
  مصر اليوم - حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار

GMT 08:01 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

أصله مافطرش يافندم

GMT 08:23 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

اسم العاصمة : 30 يونيو

GMT 08:22 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أحمد الخطيب

GMT 08:21 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أيقونة قمة عمان!

GMT 08:19 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

هجوم لندن

GMT 08:17 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

مستقبل الإخوان يتحدد فى واشنطن قريباً

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon