مصر اليوم - مراد موافى

مراد موافى!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مراد موافى

د.أسامة الغزالي حرب

لا أستريح كثيرا للأحاديث واللغط الذى يثار حول ترشح اللواء مراد موافي، مدير المخابرات العامة الأسبق للرئاسة. إن من المؤكد أن من حق اللواء موافى أن يفكر فى ترشيح نفسه للرئاسة مثل أى مواطن، ومن المؤكد أيضا أن اللواء موافى يمتلك من المؤهلات والخبرات ما يؤهله لأن يكون مرشحا رئاسيا «حقيقيا»! ولقد تعرفت شخصيا على اللواء موافى منذ فترة ليست طويلة، وأعرف أنه كان فعلا يفكر فى ترشيح نفسه لذلك المنصب، وأبلغ فكرته تلك لعدد من المحيطين به، والتقى ببعض الشباب و الشخصيات العامة. ليس فى ذلك كله أية مشكلة، ومن المؤكد أن عديدين فى مصر فكروا بتلك الطريقة، ويستحقون أن يكونوا مرشحين رئاسيين! ولكن من الصحيح أيضا، أن الظروف و التطورات السياسية (وأيضا المصادفات و الحظوظ) تتدخل فى أختيار أى رئيس فى أى بلد فى العالم، وليس فى مصر فقط. ولقد شاءت الظروف أن يكون المشير(ساعتها الفريق أول السيسي) على رأس المؤسسة العسكرية فى لحظات الخطر التى أحاطت بالأمة المصرية إبان حكم الإخوان المسلمين، فأدار- مع زملائه من كبار قادة الجيش- تلك الفترة بحكمة و اقتدار، واستطاع أن يقود سفينة الوطن إلى بر الأمان بأقل الخسائر من خلال التوافق على »خارطة الطريق« وبدء تنفيذها، والأستجابة للثورة الشعبية فى 30 يونيوللإطاحة بحكم الإخوان المسلمين! وكان ذلك الموقف من السيسى هو الذى رفع شعبيته إلى عنان السماء، فى مصر كلها، وأتاح له الفرصة لأن يكون المرشح الرئاسى الأوفر حظا للنجاح.ومع ذلك يظل من المؤكد أن من حق اللواء موافى أن يتقدم للترشح، ولكنى أتمنى ألا يحدث ذلك، لأن وجود أكثر من مرشح ينتمى للقوات المسلحة ليس هو الوضع الأمثل! ولذلك فإننى أصدق تماما ما نسب إلى اللواء موافى من قوله أنه سيمنح السيسى صوته فى الإنتخابات وسيدعمه بكل قوة عند ترشحه، رافضا المتاجرة باسمه فى وسائل الإعلام. هذا موقف محترم ومسئول وغير مستغرب على الإطلاق من اللواء مراد موافي، أرجو أن يجد صداه لدى محبيه وانصاره العديدين! "الأهرام"مراد موافى!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مراد موافى   مصر اليوم - مراد موافى



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة مجلة " Ocean Drive"

أدريانا ليما تخطف الأنظار بثوبها الذهبي الأنيق

واشنطن - رولا عيسى
تألقت عارضة فيكتوريا سيكريت، أدريانا ليما، في حفلة مجلة Ocean Drive في كومودو، للاحتفال بعدد مارس/ أذار، والذي ظهرت فيه كنجمة على غلافه. وأظهرت بشرتها المتوهجة التي لا تشوبها شائبة في ثوب ذهبي أنيق قصير، كشف عن ساقيها الطويلتين. وانتعلت النجمة زوجًا من الأحذية عالية الكعب. وأظهر الثوب القصير، الجمال الجسدي واللياقة البدنية للعارضة، بينما تدلى شعرها في ذيل حصان على ظهرها. واستخدمت أدريانا كريم الأساس كمكياج، وأضافت بعضًا من اللون البرونزي لبشرتها الناعمة، مع مكياج عيون دخاني ما أبرز عيناها الزرقاء، وارتدت أقراطًا ذهبية دائرية، أكملت مظهرها الأنيق. وحرصت أدريانا على الوقوف بجانب الغلاف الذي يحمل صورتها، وكانت ترتدي في صورة الغلاف بنطلونًا أسود قصيرًا وقميصًا ذهبي، فيما تحاول النجمة إغلاق الأزرار، بينما تنظر للكاميرا، وبدا شعرها الأسود على غرار البوكر في صورة الغلاف، ما أعطى الصورة مظهرًا دراميًا، وحرصت النجمة على التوقيع على غلاف المجلة، أثناء…

GMT 08:59 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

سفيرة أم جاسوسة..تُقوّض النظام والدولة

GMT 08:57 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

دولة فاسدة وهيئة أفسد يا خلف

GMT 08:51 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

فرنسا: انتخابات مليئة بالمفاجآت

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

المؤكد والمشكوك فيه بعد معركة الموصل

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

إيران بعد خامنئي وبدايات الجدال

GMT 08:49 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

أوباما وورقة التوت الفلسطينية

GMT 08:48 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

في باريس... زهو باطل جديد حول فلسطين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon