مصر اليوم - إيناس

إيناس !

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - إيناس

د.أسامة الغزالي حرب

أعتقد أن كثيرين سوف يتفقون معى فى تقدير أن دار الأوبرا المصرية تشهد هذه الأيام نشاطا ملحوظا ومتميزا، يضعها فى مقدمة منارات الثقافة فى مصر. ذلك أمر لايمكن فصله- فى الواقع- عن شخصية د.إيناس عبد الدايم رئيسة الأوبرا. لقد تعرفت على د. إيناس شخصيا لأول مرة بمناسبة القرار الشهير الذى صدر من وزير الثقافة الإخوانى بإنهاء انتدابها! وكان ذلك بمثابة الشرارة التى غذت إعتصام المثقفين بوزارة الثقافة ، والذى كان بدوره المقدمة للإطاحة بالحكم الإخوانى من مصر كلها! حقا، لقد لفتت تلك الواقعة الأنظار إلى إيناس، ولكنها فى الحقيقة- وكما تثبت كل يوم- تقف فى الصف الأول من الشخصيات النسائية البارزة فى مصر و العالم العربى كله.إن إيناس تجلس اليوم فى المقعد الذى سبقتها إليه ماجدة صالح و رتيبة الحفنى وناصر الأنصارى ومصطفى ناجى وطارق على حسن وسمير فرج وعبد المنعم كامل، ولكن إيناس لها وزن و مكانة خاصة،مما يجعلها ليس فقط رئيسة لدار الأوبرا، وإنما هى تضفى فى الحقيقة، على تلك الدار العريقة، مكانة تليق بها مصريا ودوليا.إن «دار الأوبرا» هى إحدى علامات التميز الثقافى المصرى بلا منازع، منذ إنشاء «دار الأوبرا» الخديوية (ثم الملكية) والتى كانت الاولى من نوعها فى الشرق الأوسط و إفريقيا، التى افتتحها الخديوى إسماعيل رسميا فى عام 1871 بأوبرا عايدة لفيردى. وللأسف، وبعد مائة عام بالضبط، فى أكتوبر 1971احترقت أوبرا القاهرة فى واحد من أكثر الأحداث مأساوية فى التاريخ المصرى المعاصر! غير أن ماتقوم به إيناس اليوم من نشاط إنما يعيد للأوبرا المصرية أمجادها، سواء من خلال الأنشطة فى أوبرا «القاهرة» نفسها، أم فى المسارح التابعة لها فى الإسكندرية و دمنهور و مسرح الجمهورية بالقاهرة كذلك معهد الموسيقى العربية.وليس ذلك مستغربا من إيناس ذات التاريخ العلمى والفنى المرموق، منذ أن حصلت على شهادتها بامتياز من كونسرفتوار القاهرة، والدكتوراه بمرتبة الشرف من فرنسا، لتصير واحدة من أشهر عازفات الفلوت فى العالم، فضلا عن حصولها على جائزة الدولة التشجيعية عام 2001. إن ماتقوم به إيناس يعيد إلينا حلم صلاح جاهين بأن توجد يوما «تماثيل رخام عالترعة و أوبرا فى كل قرية عربية!» لا، أنا أحلم بما هو أقل، وذلك حديث آخر. "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - إيناس   مصر اليوم - إيناس



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:33 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

هل هى دائرة مغلقة؟

GMT 08:29 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

نهاية الأسبوع

GMT 08:24 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

الحاكم والإيمان

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

هل عندنا أزمة إسكان ؟

GMT 08:35 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حلايب مرة أخرى

GMT 08:34 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

الغلاء والتضخم فى تعداد السكان؟!

GMT 08:32 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

السياسة قبل الأمن

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حال «ترامب» الذى سيقابله «السيسى» قريباً
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon