مصر اليوم - بيروت عاصمة بلد الكلام واللاجئين من الانتفاضات وإليها

بيروت: عاصمة بلد الكلام واللاجئين من الانتفاضات وإليها!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - بيروت عاصمة بلد الكلام واللاجئين من الانتفاضات وإليها

طلال سلمان

أعاد الاضطراب الشامل الذي يخلخل ركائز النظام العربي (القديم المتجدد؟)، مشرقاً ومغرباً، إلى لبنان وإلى عاصمته بيروت تحديداً، دورها الذي كان قد شحب في «الحقبة السورية»، وكادت تتوزعه مدن مستنبة في الخليج خاصة، إضافة إلى قبرص وتركيا العلمانية بحكومتها العلمانية ورئيسها «السلطان». وبرغم ان لبنان غارق في مشكلاته الداخلية التي تبدأ باختلال واضح في مؤسسات الحكم، بنياناً وأداءً، واضطراب حبل الأمن لأسباب شتى، وإن ظل أبرزها اندفاع الأصوليات والسلفيات إلى المسرح السياسي بقدر عال من الهياج المتنقل ما بين الشمال والبقاع ومحيط صيدا وحارتها والمخيمات المتروكة للريح... ... وبرغم التأثير المباشر لتداعيات الانتفاضات العربية على الاقتصاد الهش أصلاً، في لبنان الذي يأكل ويلبس ويشرب ما لا ينتج. برغم ذلك كله فإن كثيرين من أهل الحكم المستولد حديثاً في الدول التي خلعت رموز الطغيان القديم، ومعهم العديد من المعارضين الجدد الذين كانوا شركاء أهل الطغيان في المنافع وصفقات الربح الحرام، قد جاءوا إلى بيروت «لاجئين» إلى نظام الاقتصاد الحر فيها، وإلى موقعها كمركز اتصال وتنسيق مع «الدول» التي كانت ترعاهم حكاماً أو أعواناً يهندسون صفقات الربح الحرام ويشاركون فيها. الطريف أن بيروت تشهد تلاقياً «يسوده الود» بين أبطال الصفقات مع أهل النظام المخلوع وبين السماسرة المحترفين الذين نجحوا في تقديم أنفسهم إلى الذين قفزوا إلى الحكم باسم الانتفاضات الشعبية في بعض الدول العربية، فأقنعوهم بضرورة تأمين مركز اتصال مع الخارج المعني بحماية المرحلة الانتقالية، وليس أفضل من بيروت «العاصمة الدولية» كمركز مالي ومحطة تواصل مفتوح مع الشرق والغرب وعلى المستويات كافة: سياسية وأمنية ومالية، فضلاً عن وهجها الاستثنائي كمعرض فني واستديو إنتاج للشبكات الفضائية كافة، بمعزل عن توجهاتها السياسية. هكذا يمكن أن تلتقي في بيروت هاربين بأموالهم أو صفقاتهم موضع المساءلة من عراق ما بعد صدام حسين، جنباً إلى جنب مع أبطال الصفقات أيام صدام، ومع أبناء رأسماليين سوريين ومصريين «بيض» هربوا بأموالهم من «التأميم» في عهد جمال عبد الناصر، ومحدثي نعمة جنوا ثروات هائلة في عهد السادات وأكثر في عهد مبارك كما في عهد الأسد الأب ثم جنوا أكثر في عهد الأسد الإبن. وإضافة إلى أعداد من أثرياء الخليج الذين اتخذوا من بيروت محطة وسيطة بين مصادر ثرواتهم في الممالك والإمارات والمشيخات المذهبة، ووظفوا القليل من أموالهم في العقار، بحراً وجبلاً، كاستراحات ممتعة ومجزية في آن معاً، فإن في بيروت اليوم أعداداً ملحوظة من الليبيين والمصريين وبعض التوانسة، (البيض؟ كما كانوا يسمون في الماضي)... ومن باب الدقة لا بد من الإشارة إلى تزايد توافد بعض النافذين والمستفيدين من السلطة الجديدة في العراق، إضافة إلى السوريين الذين ظلوا يتعاملون دائماً مع بيروت بوصفها «مدينتهم» ومنفذهم إلى دنيا «الاقتصاد الحر» وملجأ حمايتهم، مالياً وسياسياً وأمنياً إلى حد بعيد، بحكم علاقاتهم الثابتة بعواصم القرار، تجيئهم حيث هم وإن لم يطلبوها. بديهي والحال هذه أن تنشأ شبكة من العلاقات الوثيقة بين هؤلاء «الضيوف المميزين» وبين بعض أهل السلطة في لبنان، وليس بالضرورة ان تصل إلى حد الشراكة، وإن وصلتها أحياناً، بل بحكم المرجعية الخارجية الواحدة، وبمنطق المصالح المشتركة، حيث تتداخل السياسة والاقتصاد والمخابرات مع مؤسسات «المجتمع المدني» التي باتت شبكاتها تتمدد وتتوالد من ذاتها من أدنى الأرض إلى أقصاها، وبيروت واحدة من «عواصمها» المهمة. بديهي أيضاً أن تكون بيروت، بوصفها «عاصمة للمستقبل»، مركز التحضير لمشروعات «إعادة إعمار سوريا»، برعاية دولية، بعد عاصفة العنف الدموي التي تجتاحها فتدمر مؤسساتها ومنشآتها الحيوية ومصانعها ومراكز الإنتاج، بامتداد مساحتها من البحر الأبيض المتوسط وحتى الصحراء في الجزيرة العربية، مروراً بالأردن مع محطة إجبارية في العراق، ومن تخمها اللبناني إلى حدود تركيا وربما إلى داخلها،.. وهذه المشروعات فرصة خيالية لم يكن يحلم بمثلها أحد في ظل النظام السوري الذي كان يتبدى أقوى من أن تهزه معارضة فكيف بأن يتفكك أو يخلي الطريق أمام التغيير؟! على هذا فمن موجبات المرحلة المقبلة ان يقوم في لبنان حكم أضعف من ان يحكم وأقوى من ان تتمكن «معارضاته» من إسقاطه.. أي حكم بلا هوية سياسية محددة، وإن تلاقت في أفيائه قوى متعارضة في توجهاتها الفكرية والعقائدية والسياسة المعلنة، وبلا قدرة فعلية على التغيير والإنجاز، لا سيما في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والتربوية الخ. وهكذا فإن من يطالب بحكم قوي في هذه المرحلة الانتقالية يرتكب خطأ سياسياً فادحاً. أليس في الأمثال «عند اختلاف الدول احفظ رأسك؟!». ... ومن يتوقع «تغييراً» في لبنان، بينما تميد الأرض في المنطقة عموماً، فتتساقط أنظمة كانت جبارة، وتقوم مشاريع أنظمة انتقالية لا تشكل قطعاً مع الماضي ولا هي تقدم صورة مكتملة الملامح للمستقبل، فإنما يغرق في أوهام وأحلام نهارية. إنها بيروت، العاصمة الأممية، باطنها يعج بشبكات العمل السري، في مجالات الربح السريع كما في مجالات التخابر والتواطؤ والتحالف وحروب الأصدقاء مختلفي المصالح، أما ظاهرها فيعكس مناخ الانتفاضات التي لما يقيض لها ان تكتمل ثورات مؤهلة لتغيير التاريخ، وليس فقط عهود الطغيان ومن أنبتتهم مصالح «الدول» وجعلتهم في موقع القرار الاقتصادي ـ الاجتماعي، خلف الواجهة السياسية للحكم. وهي بيروت أيضاً، شارع العمل الوطني ومنبر التقدم الاجتماعي والمنتدى الثقافي المفتوح على أربع رياح الدنيا... وشر ذا بخير ذا فإذا الله قد عفا! وهذا لا يمنع، بطبيعة الحال، ان يكون بين مواضيع التسلية والتندر في موائد رجال الأعمال وسهرات سيدات المجتمع، الشكوى من التدخل الخارجي في الشؤون اللبنانية وارتفاع أسعار العقارات وتدني مستويات الأجور والانقطاع الأبدي للكهرباء الذي ندفع ثمنه بالدولار، والتكهن حول علاقات الأقطاب وصفقاتهم السياسية بمردودها الاقتصادي المحترم. فحرية الكلام متاحة ومفتوحة إلى أقصى الحدود.. فهذا هو بلد الكلام الذي يبقى كلاماً، والمنافع التي تبقى منافع، مهما وقع من تبدل أو تغيير في «دول الجوار»، وفي أشخاص المنتفعين والمستفيدين من التغيير في كل آن ومكان. نقلاً عن جريدة "السفير"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - بيروت عاصمة بلد الكلام واللاجئين من الانتفاضات وإليها   مصر اليوم - بيروت عاصمة بلد الكلام واللاجئين من الانتفاضات وإليها



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…

GMT 08:10 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

ما يجمع بين المغرب والأردن

GMT 08:09 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

النفط باقٍ. لا تخافوا

GMT 07:53 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أيام الإرهاب الأحمر

GMT 07:52 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:51 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

قمتان مهمتان للرئيس السيسى

GMT 07:49 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

صراع حفتر والسراج على السلطة فى ليبيا؟!

GMT 07:46 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أكثر ما يقلقنى على مصر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon