مصر اليوم - شعب الوطن البلا دولة يعلّم ثوار العرب بناء دولهم

شعب الوطن البلا دولة يعلّم ثوار العرب بناء دولهم!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - شعب الوطن البلا دولة يعلّم ثوار العرب بناء دولهم

طلال سلمان

يواجه الشارع العربي «الدولة القديمة» في معظم بلاد المشرق وبعض المغرب، وينادي بإسقاطها، تمهيداً لإقامة «دولة الناس»، أما في لبنان فيبحث الناس عن دولتهم فلا يجدونها. يتصدّع بنيان «الدولة القديمة» في كل من سوريا ومصر وتونس والعراق وليبيا واليمن والبحرين، ويحتدم النقاش والجدل في الشارع كما في قلب الحركات السياسية وفي منتديات أهل القانون الدستوري ومواقع الإرادة الشعبية حول صيغة الحكم في «الدولة الجديدة»، استنقاذاً للبلاد من خطر الحرب الأهلية.. .. إلا في لبنان الذي يكاد شعبه يدمن العيش بلا دولة أو خارج الدولة! تتهاوى أركان «الدولة». يضرب الخراب إدارتها. يستقل كل حزب أو جماعة أو تيار بمنطقته، مستقوياً بغلبة طائفية أو مذهبية على حساب الدولة. يستقل كل وزير بدولته داخل وزارته ـ إقطاعيته. ينشق النواب عن مجلسهم. يعطلون التشريع. تفتقد القوى الأمنية المرجعية السياسية الموحدة والمجسدة قرار «الدولة». يستقل كل جهاز عن الأجهزة الأخرى إلى حد الاشتباك. يشهِّر الطرف السياسي الذي كان حاكماً بالمؤسسات التي كانت إلى ما قبل فترة وجيزة مصدر شرعيته وقوته الضاربة فينزع عنها صفتها الجامعة وينسبها إلى خصمه الذي «ورثها» عنه! يضرب العجز «الدولة» بمؤسساتها جميعاً. تصير «الدولة» رمزية: الشكل محفوظ. للرئيس لقب صاحب الفخامة، وللرئيسين الثاني والثالث لقب «صاحب الدولة». وللوزراء «المعالي» وللنواب «السعادة»، وللشعب ـ بفئاته المختلفة، بعائلاته الروحية المختلفة ـ العوز والفقر واختلال الأمن والضياع وفقدان الأمل بالمستقبل. يضرب الخراب سوريا، من الخارج كما من الداخل. تخاف «الدولة» في لبنان فتتجمد. مع ذلك يوقّع عليها عرب النفط العقاب. يحرّضها الغرب على النأي بالنفس فتنأى، ولكن إلى أين؟! مصر مشغولة بهمومها الثقيلة، والعراق مضيّع بين همّ الانفصال الكردي وهموم الانشقاق العربي على قاعدة طائفية. يرى السنة أن الشيعة يستأثرون بالسلطة، ويرى الشيعة أن السنة حكموا طويلاً منفردين، وأنهم الآن يشجعون الكرد على الانفصال بما يذهب بالحكم المركزي. والأردن مضطرب يهتز عرشه الذي أنشئ كتمهيد لتفتيت المشرق والتمكين لتحويل المشروع الصهيوني إلى دولة: «إسرائيل» الأقوى منذ الولادة من الدول العربية المحيطة جميعاً. السعودية تقاطع الحكم والشعب. قطر تعاني من شهوة الانتقام. والإمارات تداري خوفها بالانعزال، وملك البحرين يقاتل شعبه بالطائفية، وسلطان عُمان يداري فقره بالعزلة. تتوالى «النصائح» على الحكم الذي لا يحكم. فرنسا تريده أن يقاتل النظام السوري، وواشنطن تمتدح عزلته. وأهل النفط يريدونه أن يسقط ولو سقطت معه البلاد. يذهب بعض الفتية تحت إغراء دعوات الجهاد لمقاتلة النظام في سوريا. تقتلهم قوات النظام في كمين دُبّر بليل، قبل أن يقاتلوه. يخاف لبنان ـ الحكم من جثامينهم التي تتحوّل إلى استثمار سياسي مجز ضد الحكومة في الداخل. يقتلهم من شجعهم على الذهاب إلى الجهاد، مرة أخرى... بل ويستخدمون مقتلتهم في حربهم ضد الداخل. بلد السياحة الأول المتباهي بجمال طبيعته وكفاءة أهله يتحول إلى أسواق ميتة وإدارة مشلولة وشعب منقسم إلى حد التخاصم والتقاطع وتعطيل دورة الحياة فيه. تتورط الدولة في إطلاق وعود لا تقدر على الوفاء بها لموظفيها. تحاول سحبها فتعجز. وتحاول تنفيذها فلا تساعدها إمكاناتها. تقع الحكومة في شباك ما جنته يداها: لا هي قادرة على الإنجاز، ولا هي تجرؤ على سحب التعهدات. البلد منهبة. كل قادر نهّاب حتى يثبت العكس. بينهم من نهب من مالية الدولة تهرباً من الضرائب (وهي أقل مما يجوز) أو من استولى على الأراضي الأميرية، أو على الشاطئ برموله ومنظره. صدقت غادة السمان حين تنبأت أن «لا بحر في بيروت»، وإن لأسباب أخرى. لقد صادر أصحاب السلطة وأصحاب السطوة البحر. صادروا الأملاك البحرية فضلاً عن البرية (حتى لا ننسى المشاعات أميرية وبلدية وأوقافاً..) وها هم الآن يخترعون أرض بناء في الفضاء! مع ذلك: يرى الرؤساء متسعاً لرحلات المتعة والاستجمام وتفقد أحوال المغتربين مطمئنين إلى أن المقيمين في أفضل حال. يريدونهم أن يشاركوا في الانتخابات المعلقة بقانونها المعلق بين «الستين» والنسبية والأكثري والمختلط. يريدون أن يعدلوا كفتي الميزان بالذين تخلوا عن هويتهم الوطنية ليضمنوا مستقبل أولادهم، بينما «مواطنو الداخل» يدورون على السفارات فإذا صدتهم لجأوا إلى سماسرة الفيزا للرحيل من جحيم الوطن إلى أي بلد يقبلهم بعلاتهم. إذا كان قانون الانتخاب يلغي إرادة المقيمين فكيف نغري به المغتربين؟! هذه بلاد العجب العجاب.. يحتدم النقاش حول الديموقراطية وأي قانون انتخابي يضمن صحة التمثيل. بينما الكل يسعى جاهداً للتمديد للمؤسسات جميعاً: المجلس النيابي برئيسه، ورئيس الجمهورية، والحكومة برئيسها والوزراء، وقائد الجيش وبالشفعة قادة الأجهزة الأمنية، من بلغ منهم السن القانونية للتقاعد ومن يقترب منها، وربما القضاة. «دولة» يهجرها شبابها وتُجدد للكهول والشيوخ من حكامها في المواقع المختلفة! مع ذلك تمتلئ الفضائيات ووسائل التواصل الحديثة، فضلاً عن الصحف، بالتصريحات حاملة التوجيهات من أهل النظام الفريد إلى الثوار في الوطن العربي مشرقاً ومغرباً لكي يصنعوا غدهم الأفضل وفقاً للنموذج اللبناني الفريد! وحق لمن لا دولة له أن يقدم لمواطني الدول الأخرى مواصفات الدولة الجديدة التي يريدون بناءها بالثورة. نقلاً عن جريدة "السفير"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - شعب الوطن البلا دولة يعلّم ثوار العرب بناء دولهم   مصر اليوم - شعب الوطن البلا دولة يعلّم ثوار العرب بناء دولهم



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 13:41 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

( يهاجمون بلادنا ويعمون عن إرهاب اسرائيل - 2)

GMT 13:22 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

عبثية الرقابة

GMT 13:20 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 13:12 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ما بعد التسوية مع «رشيد» (2)

GMT 13:10 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

إيران تعلن: هل من منافس؟

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon