مصر اليوم - حــمــى الـــلــــه مـــصــــــــــــر

حــمــى الـــلــــه مـــصــــــــــــر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حــمــى الـــلــــه مـــصــــــــــــر

طلال سلمان

كشفت الأحداث المحزنة التي شهدتها مصر، بعاصمتها ومدن قناة السويس ومراكز المحافظات الأخرى، خلال الأيام القليلة الماضية، مأساة أن تكون «الثورة» بلا قيادة واضحة ومعروفة وبلا برنامج محدد يكشف مواقف القوى السياسية من القضايا المطروحة، بما يسهل التحالفات وحدود الاختلاف مع المعارضة عموماً، ومع السلطة بالدرجة الأولى. ... هذا فضلاً عن أن «الرئيس» الذي وصل إلى السدة بهدف منع «غيره» من الوصول، لتعذر إمكان وصول المرشح الأقرب إلى شعارات الثورة والأقدر على التعبير عنها بطموحاتها العالية، قد جاء بالتزامه الحزبي محاولاً تخفيفه بالتعهد بشراكة كاملة مع قوى الثورة. فلم تعمر طموحاته طويلاً إذ جرى إسقاطها عند باب القصر الجمهوري في اليوم التالي لاستقراره فيه. لقد كان «الميدان» ارض لقاء بين قوى سياسية واجتماعية، بعضها «تاريخي» معتق، ومعظمها شبابي تطاول طموحاته السحاب، إضافة إلى قوى سياسية واضحة الشعار، وان كان «تنظيمها» أضعف من أن يستطيع حملها إلى قمة السلطة. كانت نقطة الإجماع بين هذه القوى المختلفة ضرورة إسقاط حكم الطغيان... ولكنها لم تكن قد استعدت لما بعد إسقاطه، ربما لأنها لم تكن تتصور ان السلطة التي كانت تتبدى «حديدية» ستنهار بهذه السرعة، وبهذه السهولة، أو ربما لان جماهيرها التي تلاقت على غير موعد ومن دون برنامج موحد، قد بوغتت وارتبكت ولم تعرف، أو أنها لم تكن تملك أن تتصرف مع «السلطة» التي وقعت أرضا... فكان أن تولاها الجيش، اضطراراً، وكوكيل تفليسة، وريثما يحضر الأصيل المجهول! وحين تم استحضار «البديل» كانت الثورة بشعاراتها وأهدافها قد غادرت «الميدان» محبطة. والإحباط يستولد الخلاف والشقاق وتبادل الاتهام بالمسؤولية عما وقع من خارج التصور او المرتجى. ليس ذلك حديثاً عن الماضي وفيه، بل هو محاولة لتفسير حالة الاضطراب الراهن التي تسود مصر نتيجة وصول «رئيس» ببرنامج غير الذي كان ينادي به «الميدان»، وكذلك نتيجة انفراط عقد الميدان عبر مسلسل من الاستفتاءات الوهمية، وعبر استعراضات حزب الحكم وحلفائه بالسلاح، مما فرض مناخاً غير صحي، واربك قوى «الميدان» التي ما زالت تشكو افتقارها الى قيادة فاعلة ببرنامج محدد يعيد تأطير الجماهير التي ترى نفسها مضيعة بعد عامين طويلين من أشكال الاحتجاج الجماهيري بالتظاهرات والمسيرات التي وصلت الى القصر الرئاسي فحاصرته، ثم عادت الى «ميدانها» تنتظر قيادة فاعلة تحدد لها الخطوة التالية. وبالتأكيد فان الأحداث التي توالت خلال الأيام القليلة الماضية، قد كشفت فشل سلطة الإخوان بكل الدماء التي أُسيلت خلالها خصوصاً في مدن القناة التي تحفظ لها الذاكرة العربية موقعاً مميزاً نتيجة البسالة التي واجه بها أهلها العدوان الثلاثي على مصر، اثر القرار التاريخي بتأميم قناة السويس الذي اتخذه الرئيس الراحل جمال عبد الناصر يوم 26 يوليو/ تموز1956... وهكذا عبر صمودها بالتضحيات الجسام خلال حرب الاستنزاف 1968- 1970 ثم خلال حرب رمضان ـ العبور وبعدها. وفي الذاكرة الشعبية العربية تحتل بورسعيد مكانة مميزة تداني القداسة. من المؤسف الاعتراف ان حالة الاضطراب التي تسود مصر ستستمر بكل انعكاساتها السلبية على أوضاعها (والأوضاع العربية عموما) طالما استمر غياب القيادة المؤهلة للمعارضة ببرنامجها السياسي المعلن، كقاعدة للتلاقي بين مختلف القوى، رافضة هيمنة الحزب الواحد (الإخوان) وشركائه، والتوجه المتزمت الذي يكاد يُخرج المسلمين من إسلامهم، فضلاً عن موقفه «العدائي» من الأقباط... هذا قبل الحديث عن موقفه الهيولي من الإدارة الاميركية ومطالبها المعلنة وأولها وأخطرها عدم التعرض للعلاقة المهينة مع إسرائيل، ثم المضي بسياسة الانفتاح إلى مداها، بغض النظر عن نتائجها على اقتصاد البلاد ولقمة عيش العباد. ولقد كان من الطبيعي أن ترفض «جبهة الإنقاذ الوطني»، إذا ما اعتبرناها قيادة سياسية للأكثرية من جماهير الميدان، (الدعوة المتكررة) للحوار التي يطلقها الرئيس محمد مرسي كلما واجه مشكلة، من دون أن يحدد للحوار أسسا واضحة تفضي إلى نتائج تلبي المطالب البديهية للشعب، وأولها إنهاء فترة الحكم المتفرد الذي يخفي في طياته حكم جماعة حاولت وما تزال تحاول احتكار السلطة، برغم فشلها المفضوح في معالجة مشكلات البلاد، وهي خطيرة ومعقدة وتهدد بانهيارات مريعة في الاقتصاد والاجتماع، والتأخير في علاجها سيقود الى كارثة وطنية فعلية تذهب باستقرار مصر وأمان شعبها وأحلامه في الثورة التي كان يأمل منها أن تفتح أمامه أبواب الغد الأفضل. لقد ثبت بالدليل الحسي، لأهل مصر كما لمن هم خارجها، أن حزب «الإخوان» يحاول فرض هيمنته بسلطة لا تملك برنامجاً للنهوض بالبلاد، لا في المجال الاقتصادي ولا في الاجتماعي.. كذلك ثبت شرعاً أن رئيس الجمهورية ليس حراً في حركته بل انه يطلق الوعود والتعهدات جزافاً، ويوجه دعوات إلى حوار من دون مضمون، ولعله لا يريد منه إلا الصورة مع معارضيه، للادعاء انه نجح في إقامة الوحدة الوطنية، فان رفضوا- وهم لا بد أن يرفضوا- ألقى الحجة عليهم واتهمهم بأنهم يتقاعسون عن إنقاذ بلادهم، وهم في حقيقة الأمر يرفضون أن يشاركوا في المسؤولية عن ضياع مصر. ولقد «شاخ» حكم المرسي وهو لما يبلغ عامه الأول، فتبدى في عجزه وفي انعدام خياله وفي ارتباك قراره وكأنه في الأيام الأخيرة لولايته. وأكثر ما تخشاه الجماهير العربية خارج مصر أن يركب «الإخوان» رؤوسهم. وأن يمضوا في المحاولة المدمرة للانفراد بالحكم، وهي محاولة فاشلة لكن فشلها عظيم الكلفة... ولن ينفع في التبرير اتهام «جبهة الإنقاذ الوطني» بأنها المسؤولة عن الفشل. فحين كانت المشاركة ضرورة وطنية امتنع حكم «الإخوان» عن الالتزام بموجباتها، وهم ما زالوا يمتنعون عنها. فلا تكون الدعوة للقاء الوطني الجامع عبر خطاب متوتر مليء بالتهديد والوعيد يخلص إلى فرض منع التجول ليلاً على المدن الكبرى الثلاث على امتداد قناة السويس. ثم بالتشريع لتولي الجيش سلطة الحاكم العرفي. ان إخوان مصر يتبدون متعجلين احتكار السلطة، مع معرفتهم أن أعباءها أثقل بكثير من أن يستطيعوا احتكارها إلا بالعسف، ومن دون برنامج جدي ومقنع للميدان بل ولجماهير الشعب المصري عموماً. ومن خلال القرارات الخاطئة والمرتجلة التي حفلت بها ممارسات «السلطة الإخوانية» على امتداد الشهور السبعة الماضية، من حق المصريين ان يخافوا على حاضرهم وعلى مستقبل بلادهم من هذا الحكم الذي يهتم بإرضاء الخارج أكثر بكثير من اهتمامه بوحدة شعبه ومطالبه الملحة. بل إن هذا الحكم سوف يتحمل المسؤولية تاريخياً عن إضاعة فرصة نادرة لتوحيد «الميدان» بقواه السياسية والفكرية والاجتماعية المؤهلة خلف برنامج عملي وعصري ينهض به هذا الشعب القادر- بوطنيته الصافية وإخلاصه لبلاده- على التعويض عن الزمن الذي أضاعه حكم الطغيان والذي يتهدده «حكم المرشد» بمزيد من الضياع. إن ثورة مصر في خطر.. بل إن مصر كلها في خطر، ولن ينفع تشاطر من آلت إليه السلطة بمصادفة قدرية في أن يمنع الكارثة. إن أهداف الثورة واضحة ومعلنة. والمطلوب سلطة مؤهلة للإنجاز. وما زالت الفرصة متاحة، وان كانت الظروف الآن أصعب والتضحيات المطلوبة أعظم جسامة. إن المطلوب ـ مرة أخرى - إنقاذ مصر، ولا يكون ذلك بحكم فرد أو جماعه مثقلة بتاريخ ليس مضيئاً تماماً، ولا يبرر «الظلم» النقص في برنامجها، او الرغبة العارمة بالتفرد. وليس في الخطوات المتخذة، حتى الساعة، ما يطمئن الى الغد. وفي انتظار إعادة صياغة الحكم، في هذه المرحلة الحرجة، عبر جبهة وطنية حقيقية تضم كل المؤهلين والموثوقين، أصحاب الرؤية والأفكار والخبرة والعلم والوعي، سنظل نردد - بخوف - حمى الله مصر. نقلاً عن جريدة "السفير"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حــمــى الـــلــــه مـــصــــــــــــر   مصر اليوم - حــمــى الـــلــــه مـــصــــــــــــر



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم - الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو
  مصر اليوم - تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:47 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة
  مصر اليوم - فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة

GMT 08:17 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام
  مصر اليوم - مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام

GMT 14:26 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

التوفيق بين إيران وبوتين

GMT 14:25 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حول قضايا الاستثمار

GMT 14:23 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أحرجتنا ماليزيا

GMT 14:21 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

لو لم يتدخل الرئيس والجيش

GMT 14:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تاريخ ما أهمله التاريخ.. حفيد الباشا الثائر

GMT 14:18 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حضور المؤيدين وغيابهم

GMT 14:16 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

رجل فى غير مكانه!

GMT 14:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مصر والسعودية: هل وقعتا فى الفخ؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:20 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الاستعانة ببرنامج "سكايب" لتدريب المعلمين في ليبيا
  مصر اليوم - الاستعانة ببرنامج سكايب لتدريب المعلمين في ليبيا

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"
  مصر اليوم - إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح يوم للستات

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 13:35 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

حل سحري لفقدان الوزن عن طريق تناول البطاطا

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon