مصر اليوم - لبـنان فـي قلـب الخـوف

لبـنان فـي قلـب الخـوف

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - لبـنان فـي قلـب الخـوف

طلال سلمان

يعيش اللبنانيون في قلب الخوف. يشعرون أنهم يقتربون من حافة هاوية سحيقة تتهدد وحدتهم، بل ربما وجود دولتهم، بمخاطر مصيرية. وصحيح أن الخوف يشكل القاسم المشترك الأعظم بين شعوب هذا المشرق العربي التي انتفضت مؤخراً ضد أنظمتها الدكتاتورية ثم افتقدت القيادات المؤهلة لأن تتقدم بها نحو غدها الأفضل.. لكن الخوف اللبناني أقسى وأشد إذ أنه يكشف ضعف الدولة وعجزها عن القرار، كما يفضح تواطؤ الطبقة السياسية على وحدة الشعب وحقوقه، مما يكاد يلغي دور الدولة ويعطل مؤسساتها وفي الطليعة منها الجيش. سقطت مظلة الأمان التي شكلها لفترة طويلة الجار القريب، سوريا. بل إن سوريا التي تعيش محنة قاسية تكاد تلتهم وحدتها وأسباب قدرتها باتت الآن مصدراً أساسياً للقلق، خصوصاً في ظل الحرب المفتوحة بين نظامها الذي كان يتبدى جباراً وغير قابل للخرق وبين معارضاته التي يتداخل في تشكيلاتها المحلي والوافد، المطالب بالديموقراطية والمطالب بالخلافة والقائل بحكم الشعب والقائل بحكم الشريعة إلخ.. في الداخل بتلاوينه العديدة والخارج بأهدافه المتباينة. الكل في لبنان يخاف من الكل. كل طائفة تخاف الطائفة الأخرى وتخيفها. والجيش خائف على الجميع ومن الجميع طالما تهددت حصانته الوطنية بالطاعون الطائفي. حتى الانتخابات النيابية باتت مصدراً للخوف بعدما وظفتها الطبقة السياسية لحسابها واتخذتها منصة لحروبها باسم الطوائف. كيف يمكنك اعتبار قانون انتخابي موسوم بالطائفية مصدراً للديموقراطية بما هي التجسيد الفعلي للإرادة الشعبية. المدن التي كانت آمنة وجامعة وحاضنة لأهلها جميعاً، وبمعزل عن طوائفهم ومذاهبهم، تقدم صورة مصغرة لمشروع الوطن، باتت كل منها أرخبيلاً من الأحياء يشل حركتها خوف أهالي كل حي من «إخوته» في الحي الآخر. لا طرابلس مدينة واحدة، الآن، ولا صيدا مدينة واحدة، لا زحلة مدينة واحدة يتلاقى فيها محيطها، ولا بعلبك مدينة واحدة «للأصليين» من أهلها و«الوافدين».. أما بيروت التي كانت العاصمة والملتقى، المركز التجاري الباهر، والنادي الثقافي، المركز الإعلامي المتقدم للمنطقة بتلاوينها وتبايناتها ومواقفها المختلفة، الفندق والمشفى والملهى والمقهى وصحيفة الصباح.. بيروت هذه باتت مجموعة من الكانتونات والضواحي، لا قلب لها، وسطها التجاري يضربه الفراغ وأهلها قد أخرجوا منها فانتشروا فوق التلال والسواحل خارجها، أما شاطئها الأصلي والمستحدث فقد صادره أصحاب الثروات وافدة وعابرة أو مقيمة على حساب أهلها. مع كل صباح يحاول المواطن أن يهدئ مخاوفه عند انطلاقه إلى عمله، ينتظر «الأخبار العاجلة» ليعرف أي طريق يسلك، ولكنه يظل تائهاً عن الطريق إلى حقوقه في دولته وعليها؟ من قبل، كانت دمشق مصدراً للطمأنينة، وكانت القاهرة مصدراً للثقة بالغد، وأقطار الخليج احتياطياً استراتيجياً للأمان الاقتصادي، وبغداد عنواناً للمنعة.. أما اليوم فكل العواصم من حوله خائفة ومخيفة في آن. مناخ الحروب الأهلية يخيم على المنطقة جميعاً، وريح السموم تهب عاتية، و«الكيانية» التي كانت اختصاصاً لبنانياً باتت تضرب المشرق جميعاً، والطائفية أنجبت المذهبية، والغيوم السوداء المنذرة بالعواصف تغطي سماء الغد. من قبل كانت «الكيانية» اختصاصاً لبنانياً، ومصدراً للفرادة. اليوم ترتفع الشعارات الكيانية في معظم أرجاء المنطقة. و«الكيان» نقيض الوطن. الوطن لأهله جميعاً. والكيان لطائفة أو مذهب بالذات، لا يقبل الشراكة. وفي عقيدة الكيان أنه المركز وإلى جانبه أطراف أو تفاصيل، ليست من جوهره وليست في أساس وجوده. لا يهم أن تسقط الأطراف طالما بقي المركز، فأصحاب المصلحة في وجوده ـ وهم الأقوى والأعظم نفوذاً ـ سيعيدون الأطراف إليه وبشروطه. لا يهم أن يسقط البقاع سهواً، لا يهم أن يضيع الشمال طريقه إلى العاصمة، لا يهم أن يتوارى الجنوب بعيداً عن الذاكرة... بل ولا يهم أن تهمش بيروت بالتقسيمات الواقعية.. المهم أن يبقى الكيان هو المركز، ولكي يبقى فشرطه أن يكون له القرار. الكيان هو الأصل: الانتخابات بشروطه أو لا تكون، والشروط تحول الوطن الصغير إلى كانتونات متباعدة وإن ظلت بمجملها أفضل بيئة حاضنة لمشروع الحرب الأهلية المقبلة. كيف لا يخاف اللبنانيون والحرب الأهلية تتربص بهم في الداخل، فإن تأخرت جاءت رياح المحيط تستعجلها وتغذيها وتأخذ منها وتعطيها، فإذا المشرق العربي جميعاً مسرح لمصادمات طائفية ومذهبية تدمر المدن وتسمم علاقات الأخوة وتهدم الدول وتفتح الأبواب للتدخل الأجنبي وتمنح العدو الإسرائيلي موسم أعياد لا تنتهي. هل انتهى زمن سايكس ـ بيكو؟ هل نحن في طريق العودة إلى المتصرفية ودويلات الطوائف في الجوار، بما يمكن للمشروع الصهيوني ويجعل من إسرائيل الدولة الوحيدة في هذا المشرق الذي كان عربياً والذي يقاتل عروبته الجميع، من الداخل وفي الخارج؟ وحدها الطبقة السياسية تستثمر الخوف وتحوله إلى «أسباب موجبة» لإطالة زمن تزعمها وإدامة قيادتها للجماهير المغلوبة على أمرها. ... خصوصاً أنها تفصل القوانين الانتخابية، كائنة ما كانت تسمياتها، على مقاساتها، جهوياً، فإن تعذر فطائفياً، فإن تعذر فمذهبياً.. فيصير الشعب الواحد أمما شتى... أما بالنسبة لما يدبر للمنطقة بشعوبها والدول فأمر يتجاوز قدراتها، ولذا تكتفي بالتصريحات المدروسة والمناسبة، حتى لا تخسر مستقبلها، كائناً من كان صاحب الأمر في مقبل الأيام.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - لبـنان فـي قلـب الخـوف   مصر اليوم - لبـنان فـي قلـب الخـوف



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 13:41 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

( يهاجمون بلادنا ويعمون عن إرهاب اسرائيل - 2)

GMT 13:22 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

عبثية الرقابة

GMT 13:20 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 13:12 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ما بعد التسوية مع «رشيد» (2)

GMT 13:10 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

إيران تعلن: هل من منافس؟

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon