مصر اليوم - بين المصالح وهموم المصير

بين المصالح وهموم المصير

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - بين المصالح وهموم المصير

طلال سلمان

في جلسات الحوار الذي أدارته «السفير» على امتداد أسابيع مع الهيئات الاقتصادية ونقابات المهن الحرة والغرف التجارية، والجاري استكماله مع الاتحاد العمالي العام وهيئة التنسيق النقابية، لم نسمع كلمة «الطائفية» مرة واحدة. لبى الجميع الدعوة إلى طرح مشكلاتهم وقد وحّدت المصالح والهموم والخوف من المستقبل وعليه لغة المحاورين، لا سيما في كل ما يتصل بتأثير الصراع الدموي في سوريا بين النظام المتمسك بمواقفه، ومعارضاته متعددة الاتجاه والانتماء السياسي بخلفية دينية تداني السلفية وتقارب «القاعدة»، على الاقتصاد اللبناني أضراراً وخسائر فادحة، ومن ثم على الأوضاع الأمنية، فضلاً عن المخاطر المضافة على الوحدة الوطنية بل على الكيان بمقوماته جميعاً. وظل السؤال معلقاً عن شروط حماية لبنان من انعكاسات «الحرب» الفعلية الدائرة رحاها في سوريا، والتي لامست نيرانها الحدود الشمالية في عكار بداية، خصوصاً مع افتضاح عمليات تهريب السلاح و«المجاهدين» إلى أرض المعركة، قبل أن تتساقط قذائفها على الحدود مع البقاع والتي أودت بحياة بعض المواطنين في منطقة الهرمل وجوارها حيث يتداخل السكان مع جيرانهم ـ الأهل من السوريين، عائلياً، كما في العقارات والأراضي الزراعية. عند الحديث عن المصالح تتراجع المواقف السياسية والعواطف إلى المرتبة الثانية، ويتبدى استخدامها أقرب إلى الاستثمار منه إلى التعبير عن الرأي، لكن هموم المصير التي تجمع وتوحّد اللبنانيين في هذه الدولة قيد التأسيس، على اختلاف انتماءاتهم الطائفية، تظل هي الطاغية، تتهاوى أمامها التباينات السياسية التي تتبدى، بدورها، كاستثمارات لها فوائدها المجزية. وإذا كانت الطبقة السياسية تتقصّد تحويل الخلاف في الرأي إلى صراع بهوية طوائفية، فإن الامتحان الذي تفرضه عليها هذه الحرب المدمرة الدائرة على الأرض السورية والتي تتهدد دولتها التي طالما وُصفت في ماضيها بأنها «قلب العروبة النابض» ينبغي أن يستنفر شعور اللبنانيين بالخطر والنهوض لحماية وحدتهم الوطنية المعرّضة لنار الانقسام والفرقة. لم يكن مصير لبنان، شعباً واحداً بغض النظر عن الانتماءات الطائفية والمذهبية، وكياناً سياسياً طالما صدعه الاستثمار السياسي المتداخل مع النفوذ الأجنبي، في قلب الخطر كما هو اليوم. وعبثية هي المناقشات والمحاورات والمناكفات بالمزايدة والمناقصة التي تدور من حول مسألة تشكيل الحكومة و«طبيعة» القانون العتيد للانتخابات النيابية. إنها تتجاوز الجدل البيزنطي الشهير بالمخاطر الداهمة التي تتهدد هذا الوطن الصغير ليس بكيانه السياسي ونظامه الفريد، فحسب، بل بوحدة شعبه المهدد أصلاً بالتوزع في «كانتونات» متباعدة إلى حد الخصومة، بل ربما وجدت وسوف تجد من يغذيها حتى تصير عداء بين الإخوة. نتوحد أو نخسر مستقبلنا مع حاضرنا! إن النظام في سوريا يخوض معركة وجوده، ومعارضاته متعددة التوجه والانتماء تعجز عن التوحد برغم كل الضغوط الدولية لجمعها في إطار سياسي متماسك يغلب عليه «المنظر العلماني» فيطمس هيمنة «الجهاديين» من الأصوليين الذين توافدوا من أربع رياح الدنيا، والذين لا يتوقفون أمام مخاطر التقسيم والصوملة واندثار الدولة وشعبها الأبي الذي طالما ضحى من أجل القضايا العربية، وأولها وأخطرها فلسطين. إن واجب حماية الوطن ينادي الجميع. وليس بالخلافات المتفاقمة حول تشكيل حكومة لن تعيش أكثر من شهور، وحول قانون انتخابات لن يحسن في صورة التمثيل الشعبي، يمكن حماية الوطن والدولة وشعبها الذي لا يكاد يتغلب على محنة حتى ترميه الطبقة السياسية في محنة أقسى، باسم حماية النظام... كأنما الهدف المقدس هو «النظام» ولو من دون دولة، وحتى من دون شعب، وبالذات: الشعب الموحد. نقلاً عن جريدة " السفير "  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - بين المصالح وهموم المصير   مصر اليوم - بين المصالح وهموم المصير



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:33 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

هل هى دائرة مغلقة؟

GMT 08:29 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

نهاية الأسبوع

GMT 08:24 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

الحاكم والإيمان

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

هل عندنا أزمة إسكان ؟

GMT 08:35 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حلايب مرة أخرى

GMT 08:34 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

الغلاء والتضخم فى تعداد السكان؟!

GMT 08:32 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

السياسة قبل الأمن

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حال «ترامب» الذى سيقابله «السيسى» قريباً
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon