مصر اليوم - الفتنة وليدة الطغيان ووريثته

الفتنة وليدة الطغيان ووريثته

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الفتنة وليدة الطغيان ووريثته

مصر اليوم

  تتمدد نيران الفتنة في الأرض العربية. تفجّرت البلاد العربية مشرقاً ومغرباً بالانتفاضات الشعبية من دون تخطيط مسبق، وقيادات معروفة، وأحزاب لها وجودها المؤثر. تبدّت الانتفاضات بلا رأس وبلا برنامج، أشبه بهبّات يقودها الغضب المبطن بالمرارة وخيبة الأمل. افتقدت التحصين الضروري الذي يعصمها من الخطأ، والأخطر: من الانحراف، ومن الانجرار خلف الشعار الأكثر تطرفاً. ... ولأن حركات الإسلام السياسي كانت الأعرق تنظيماً والأغنى بالإمكانات، والأمكر، مالكة الفتوى بتحريم الحلال وتحليل الحرام، فقد قفزت ـ بالتحايل أو بالتواطؤ والمخادعة ـ إلى مركز القيادة لتبدأ تاريخاً جديداً من الصراع تحت العنوان الديني. وبقصد أو من دون قصد، قلبت الحركات الإسلامية من موقعها في السلطة الآن جدول أعمال الحركة الوطنية، في كل قطر وصلت إلى الحكم فيه. صارت العروبة وهي الوطنية العدو الأول، وثبتت إسرائيل في موقع الصديق، وصارت الولايات المتحدة الأميركية هي الراعي. ولأن شهوة الانتقام تتحكّم بهذه التنظيمات الإسلامية، والإخوان تحديداً، فقد خاصمت كل قوى التغيير الجذري، واشتبكت مع المنادين والمناضلين والعاملين لحماية المجتمع المدني، وكان بديهياً أن ينتشر مناخ الفتنة، خصوصاً وقد واجهت بالتشهير والاستبعاد والإدانة المسبقة القوى والأحزاب والهيئات المدنية، وصولاً إلى الاصطدام بالأقباط في مصر، مثلاً، متسببة في نشر مناخ الفتنة.. والأخطر أنها أعادت الاعتبار إلى نظام الطغيان. .. ولأن بطل «الهلال الشيعي» ومن معه كانوا يغذون مناخ الفتنة في المشرق تحديداً مستنفرين المذهبية، فضلاً عن الطائفية، فقد أخذ المناخ المسموم يسري في المشرق العربي، مستفيداً من تراث أنظمة الطغيان في تدمير الحركات القومية والوطنية، وغالباً من داخلها. وبعد تفجّر سوريا نتيجة قصور نظامها عن مواكبة التطور، وتمسكه بالسلطة المطلقة، واستهانته بإرادة التغيير التي حرّكت الجماهير الغاضبة التي تمت مواجهتها بالقمع، فقد أمكن لقوى الإسلام السياسي، في الداخل والخارج، أن تسعى لقيادة هذا الغضب بعد توجيهه باتجاه «الطائفة» الأخرى. ... وها هي مطالب التغيير والإصلاح في العراق واستكمال المهمة الوطنية الأولى في التحرير الكامل وتوحيد البلاد وشعبها بعد دهر الطغيان الطويل الذي وفر للاحتلال الأميركي «مبرراته» وغطاه وصوره ضمانة للديموقراطية والوحدة... ها هي هذه المطالب تواجه بالقسوة والعناد وتعمق الانقسام الطائفي والمذهبي والعرقي، وتبرر للأكراد أن يغذوا السير نحو الانفصال بإقليمهم «دولة»، في حين تكاد دولة العراق تندثر تحت ركام الفتن وعجز الحكم عن كسب ثقة الشعب «موحداً». وطبيعي أن تجتاح موجة التعصب المشرق جميعاً، وأن ترتفع نغمة تقسيم الكيانات القائمة إلى ما يشبه الكانتونات الطائفية والمذهبية، وصولاً إلى لبنان الذي أنهكه الانقسام الذي كان له دائماً من يرعاه من خارجه. كانت العروبة هي الجامعة بوصفها الوطنية وإرادة التقدم وراية التغيير، حاضنة «الأقليات» كمواطنين، هم بعض الشعب، ليسوا دخلاء عليه ولا طارئين، بل هم من صلب تكوين أوطانهم، وهم أبناؤها الشرعيون وحقوقهم بوصفهم مواطنين أصلاء. إن الفتنة تهدد أقطار المشرق جميعاً، وليس أكثر من النافخين في نار الشقاق واستعادة الصفحات المظلمة من تاريخ هذه المنطقة لتجديد «الفتنة الكبرى»... وليست السلطة أكثر من عنوان خادع، فالفتنة تخدم الأجنبي أساساً، وإسرائيل هي عنوانه، وتخدم العاملين لعودة «الاستعمار» ونفقاته على الشعوب، كما دائماً، وهذه المرة من دون الحاجة إلى الجيوش والقواعد... ومؤسف أن دول النفط والغاز تلعب دوراً حاسماً في تغذية نار الفتنة، وتوفر على «الخارج» النفقات إذ تتكفل بتسليح التنظيمات الإسلامية، إخوانية وسلفية، وبتمويلها، وبرعايتها عربياً ودولياً. تصوروا لو أن الأموال التي تدفع من أجل إشعار الفتن التي تدمر دول المشرق خاصة، ومعها مصر وتونس، دفعت من أجل نهضتها وتقدمها، ولا نقول من أجل تحرير فلسطين وفك الارتهان لصندوق النقد أو البنك الدولي، إذن لكان الوضع قد اختلف تماماً. مع التذكير بأن بعض هذه الأموال قد دفعت من قبل، دعماً لأنظمة الطغيان وليس لبناء الدول الشقيقة، وها هي الآن تدفع لتهديمها بالفتنة. وأولى ضحايا الفتنة هي العروبة بوصفها الهوية الجامعة والطريق إلى الغد الأفضل ولهذا تجتمع عليها سيوف الطائفيين والمذهبيين والكيانيين جميعاً ومعهم إسرائيل والهيمنة الأميركية. نقلاً عن جريدة "الأيام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الفتنة وليدة الطغيان ووريثته   مصر اليوم - الفتنة وليدة الطغيان ووريثته



  مصر اليوم -

ارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة

أمبروسيو تبرز في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض

نيويوك ـ مادلين سعادة
أثبتت أليساندرا أمبروسيو أنها جميلة خارج المنصة أيضا، حيث أظهرت سيقانها الطويلة في فستان قصير، فيما كانت تتسوق لعيد الميلاد في غرب هوليوود، السبت، بعد أن تألقت على منصة العارضات في عرض فيكتوريا سيكريت الأخير في باريس ليلة الأربعاء، وبدت العارضة البالغة من العمر 35 عامًا لا تصدّق في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض، نصفه العلوي نصف شفاف مع بعض التفاصيل من الدانتيل الأسود. وتباهت أمبروسيو بسيقانها الطويلة والهزيلة، وارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة، في حين شقت طريقها في الشارع تحمل حقيبة كبيرة الحجم في يدها، وصففت شعرها الكستنائي في موجات فضفاضة متتالية وتركته ينساب أسفل كتفيها، كما أظهرت جمالها الطبيعي واضعة الحد الأدنى من الماكياج، وقبل بضعة أيام فقط كانت تترنح في سيرها على المنصة في الملابس الداخلية أثناء تصوير عرض أزياء فيكتوريا سيكريت، لكن أليساندرا شوهدت أيضا تقوم بدورها كأم يوم…

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017
  مصر اليوم - جاواي في الهند أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090

GMT 13:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ترامب والمجتمع المدني العربي

GMT 13:02 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

سجون بلا مساجين

GMT 13:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الطريق إلى الخليل !

GMT 12:57 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

لا حكومة ولا معارضة

GMT 12:55 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليست يابانية

GMT 12:51 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

بعد التصالح.. ماذا يحدث؟

GMT 12:49 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

من أغنى: قيصر أم أنت؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش
  مصر اليوم - عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"
  مصر اليوم - سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في يا تهدي يا تعدي

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:05 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

علاج لإخراجات البنكرياس قبل تحولها إلى سرطان

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon