مصر اليوم - على الطريق عن «التحرير» و«الميدان»

على الطريق عن «التحرير» و«الميدان»

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - على الطريق عن «التحرير» و«الميدان»

طلال سلمان

ما أبعد اليوم عن البارحة، وما أشد اختلاف الأحوال الآن عن تلك التي استولدها تحرير الأرض وإجلاء الاحتلال الإسرائيلي عنها بإرادة المقاومة ودماء مجاهديها، في مثل هذه الأيام من العام ألفين. المقارنة مفجعة، سواء على الصعيد المحلي أم على الصعيد العربي، وبالذات في ما يتصل بالعدو الإسرائيلي الذي اضطر يومها إلى سحب عسكره وأسطول آلياته خلال الظلام، تاركاً طابور العملاء الذين التحقوا به، فقاتلوا أهلهم، لمصيرهم الأسود الذي اختاروه لأنفسهم على حساب كرامة وطنهم وسلامة شعبهم. لقد أسقط أهل النظام العربي، بأكثريتهم الساحقة، ملامح العدو عن إسرائيل، فصالحها بعضهم علناً وصالحها آخرون سراً، وقالت أكثريتهم: «لن نظل نحارب عدواً لا نقدر على مواجهته إلى الأبد... ودولنا أولى بأن نهتم ببنائها والتقدم بها للحاق بالعصر، بعدما خسرنا زماناً طويلاً وأموالاً هائلة للإنفاق على احتمالات حرب ميؤوس من ربحها في مواجهة عدو لا يُقهَر». .. وبالطبع فإن الاندفاع إلى مصالحة العدو لم يوفر الاستقرار المنشود والرخاء الموعود للبلاد التي تحكمها الأنظمة التي أخرجت نفسها من دائرة الحرب التي يفرضها العدو الإسرائيلي على الأمة منذ خمس وستين سنة، بل ومن قبل ذلك، وفي فترة التمهيد لإقامة كيانه على أرض فلسطين بالتحالف مع دول الاستعمار القديم بعنوان بريطانيا. كذلك فإن تلك الأنظمة التي فرّطت بالأرض الوطنية وبدماء آلاف آلاف الشهداء، لم تبنِ دولاً قادرة، ولا هي وفّرت فرصة الحياة الكريمة لأهلها، بل تسبّبت في تدمير المجتمعات بالفساد الذي استشرى حتى التهم الكرامة الوطنية، وأفقدت جيوشها «قضيتها» فصارت طوابير من الموظفين العسكريين تستخدم لإرهاب الشعوب وحراسة «حدود» الاحتلال الإسرائيلي في الأرض الوطنية، وتقمع أية ظاهرة من ظواهر الاندفاع إلى المقاومة طلباً لتحرير الإرادة مع الأرض الوطنية بتدمير أسطورة العدو الذي لا يُقهر، والذي ثبت أنه يُقهر بالفعل ويُجبر على الجلاء بلا شروط. لقد بذلت هذه الأنظمة العاجزة أمام عدوها، المستقوية على «رعاياها»، الجهد الحثيث لتدمير إرادة المقاومة، والإفساد الممنهج للقوى الجديدة في المجتمعات ودفعها إلى اليأس من أوطانها المحكومة بقوى قفزت إلى السلطة بالمصادفة فلا هي تحترم إرادة الشعب ولا هي معنية بتمكينه من التقدم، ولا هي تحمي كرامته من العوز، فضلاً عن إذلاله في مواجهة الإرادة الأجنبية، وإسرائيل ضمنها، بل هي المستفيد الأعظم من هذا الواقع. ... وحين تفجرت أنظمة العجز بانتفاضة «الميدان»، استبشر المواطن العربي بإمكان التغيير واستعادة حقوقه في وطنه وكرامته الإنسانية، واستكمال معركة تحرير الإرادة الوطنية من أجل بناء غده الأفضل. لكن المفجع أن انتفاضة الميدان قد صودرت بالقوى التي ترفع الشعار الإسلامي والتي لا تختلف في جوهر موقفها السياسي عن الأنظمة التي خُلعت... فهي تتوجه، مثلها إلى واشنطن، وهي تقف مثلها مستجدية قروض البنك الدولي وصندوق النقد الدولي، وهي تظهر حرصاً أعظم على تطمين العدو الإسرائيلي إلى أنها تحترم اتفاقات الإذعان معه. وهذا يؤدي، بطبيعة الحال، إلى تصادم الأنظمة الجديدة ـ القديمة مع القوى الحية العاملة للتغيير الجذري واستعادة الكرامة الوطنية في مجتمعاتها التي قُهرت طويلاً. [ [ [ في هذه الأيام التي تظللها ذكرى النصر بإجلاء الاحتلال الإسرائيلي عن الأرض اللبنانية، يغرق اللبنانيون في مواجعهم الناجمة عن تردي الطبقة السياسية وانشغالها بامتيازاتها ومنافعها، متوسلة دائماً سلاح الطائفية والمذهبية مع وعيها بأن ذلك يأخذ إلى الفتنة ويضيّع النصر الوطني الباهر الذي كُتب بدماء المجاهدين، وأعطى لبنان مكانة ممتازة في محيطه العربي، وسمعة دولية ممتازة. المجد للشهداء الذين أعطونا شرف الحياة في أرض مطهّرة من الاحتلال الإسرائيلي، وإن كانوا قد عجزوا عن «تطهير» الطبقة السياسية من أمراضها قاتلة الوطنية ووحدة المجتمع وأسباب القوة التي هزمت العدو الإسرائيلي.. الجبار! نقلاً عن جريدة "السفير" .

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - على الطريق عن «التحرير» و«الميدان»   مصر اليوم - على الطريق عن «التحرير» و«الميدان»



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم - الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو
  مصر اليوم - تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:47 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة
  مصر اليوم - فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة

GMT 08:17 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام
  مصر اليوم - مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام

GMT 14:26 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

التوفيق بين إيران وبوتين

GMT 14:25 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حول قضايا الاستثمار

GMT 14:23 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أحرجتنا ماليزيا

GMT 14:21 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

لو لم يتدخل الرئيس والجيش

GMT 14:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تاريخ ما أهمله التاريخ.. حفيد الباشا الثائر

GMT 14:18 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حضور المؤيدين وغيابهم

GMT 14:16 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

رجل فى غير مكانه!

GMT 14:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مصر والسعودية: هل وقعتا فى الفخ؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:20 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الاستعانة ببرنامج "سكايب" لتدريب المعلمين في ليبيا
  مصر اليوم - الاستعانة ببرنامج سكايب لتدريب المعلمين في ليبيا

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"
  مصر اليوم - إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح يوم للستات

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 13:35 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

حل سحري لفقدان الوزن عن طريق تناول البطاطا

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon