مصر اليوم - ديموقراطية الدولة العاصية

ديموقراطية الدولة العاصية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ديموقراطية الدولة العاصية

طلال سليمان

يصعب القفز من فوق الهموم اللبنانية الثقيلة، وأخطرها هاجس الفتنة السنية الشيعية التي تنفخ جهات عديدة في جمرها (حتى لا ننسى «جبهة» عرسال ـ الهرمل..) الحديث عن التجربة الديموقراطية في إيران التي «فاجأت» العالم، مرة أخرى، مدللة على أن الدهاء السياسي الذي تتميز به القيادة الإيرانية يتجاوز تقدير خصومها وأعدائها، خصوصاً أن إسرائيل من بينهم قد نشرت جواً حربياً عشية الانتخابات الإيرانية. والحقيقة أنه لم يسبق في «العالم الثالث» أن شغلت دولة منه وأثّرت بسياساتها ومواقفها المغايرة للسائد، الغرب والشرق، العرب والإسرائيليين على حد سواء، فذهب المحللون والخبراء، الاستراتيجيون منهم، والمتخصصون في قراءة «السجاد العجمي» مذاهب شتى، سرعان ما ظهر خطلها أو النقص فيها، أو غلبة الموقف أو الرغبة أو الغرض على التحليل الدقيق.. حتى لقد تبدت «إيران الخمينية» وكأنها دولة من غير هذا العالم. ومن المفارقات أن قيادة الثورة في هذه الدولة «العاصية» والتي تعرضت لعقوبات غير مسبوقة في تاريخ الصراعات الدولية، بعد حرب ضروس شنها عليها ـ باسم القادسية ـ الرئيس العراقي السابق صدام حسين امتدت لثماني سنوات من القتل الجماعي والتدمير المنهجي لمصادر قوتها ومواردها الطبيعية وقواتها العسكرية، قد صمدت لذلك كله، بل هي تمكّنت من أن تصيِّر من إيران دولة إقليمية كبرى، تلعب دوراً دولياً بارزاً، وتشغل العالم بوجودها المؤثر في مختلف جهاته، من أدنى الشرق إلى أقصى الغرب. كثيراً ما قيل إن «قيادة العمامة» فيها قد جعلتها دولة متطرفة، ليفاجأ أصحاب الشأن بأن «التطرف» سياسة مرسومة ولها وظيفة وليس مغامرة أو مقامرة غير محسوبة النتائج. كذلك فلقد نسب إليها أنها تقود «حرباً مذهبية شرسة»، وزعم البعض أنها تجدد «الفتنة» التي لها موقعها النافر في التاريخ الإسلامي، وقد حرّكها صدام حسين واستثمرها وألزم دول الخليج العربي بدفع تكاليفها فلما تمنعت قام بمغامرته المدمرة فغزا الكويت واحتلها ليواجه حرباً عالمية مهّدت الطريق لخسارة العراق جميعاً، و«إعدامه» بأسلوب استفزازي من شأنه أن يحوّل «الخطأ السياسي» إلى فتنة طائفية. ولكن سرعان ما أثبتت الوقائع أن إيران الثورة الإسلامية استطاعت أن تخترق الحصار المذهبي وأن تقيم علاقات تعاون، بعضها استثنائي، مع الدول «السنية» الكبرى، وإن هي قد «ميّزت» في تعاملها مع المجتمعات الشيعية ولأسباب سياسية مؤكدة وليس من باب التعويض عن «مظلومية الشيعة»... فالسياسة كانت تملي المواقف دائماً، وإن كانت أوضاع البيئات الشيعية قد شجعت إيران على الإفادة من أخطاء تعامل الحكام معها وتهميشها، لا سيما في أقطار الجزيرة والخليج. وفي ما خص قضية فلسطين فمن الإنصاف القول إن قيادة الثورة الإيرانية، بشخص الإمام الخميني، قد تنبهت منذ اللحظة الأولى إلى الموقع المميز لهذه القضية في الوجدان العربي خاصة والإسلامي عامة، فرفعت شعارها الذي كان قد تخلى عنه أو هرب من ميدانه معظم القادة العرب بجيوشهم الجرارة التي سرعان ما تمّ توجيه أقواها (العراقي) عكس التيار والمنطق والواجب القومي، فدُفع إلى محاربة إيران، بدلاً من التوجه نحو فلسطين لمحاربة العدو الإسرائيلي. وبهذا تكون الأنظمة العربية قد وفرت لإيران فرصة الظهور بمظهر الحريص على الحقوق العربية، كما على موقع فلسطين في الوجدان العربي والإسلامي، أكثر من أولئك الذين هربوا من ميدانها إلى الصلح المنفرد مع العدو الإسرائيلي، على حساب حقوق الشعب الفلسطيني في أرضه والمقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس الشريف كما في مختلف أنحاء المباركة فلسطين. في أي حال، يمكن التسجيل أن معظم القيادات العربية التي كانت تطلق صيحات الحرب ضد «النظام الفارسي» ثم حوّلتها «ضد المجوس» قبل أن تستقر على استنفار السنة ضد الشيعة، قد بادرت إلى تهنئة الشيخ حسن روحاني وتمنت أن يكون انتخابه بمثابة فتح صفحة جديدة في العلاقات العربية (وبالذات في الجزيرة والخليج) مع إيران الثورة الإسلامية. ولو تمّ ذلك، على صعوبته، لأمكن التفاؤل بالتلاقي على ما ينفع العرب والإيرانيين، ويحمي مصالحهم الوطنية، ويعزز قدراتهم في مواجهة الأعداء المشتركين والذين كانوا أعظم المستفيدين، وأولهم إسرائيل، من هذا الصراع المؤذي لطرفيه، العربي والإيراني. وليس تميّز إسرائيل بموقف عدائي من فوز روحاني، الذي رحب به العالم كله، إلا بمثابة توكيد لاستمرار الصراع مع إيران، ليس نصرة «للشيعة» فيها، وليس نفاقاً «للسنة»، بل بسبب التخوّف من احتمال التلاقي العربي الإيراني على أرض فلسطين. نقلاً عن "السفير"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ديموقراطية الدولة العاصية   مصر اليوم - ديموقراطية الدولة العاصية



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 13:41 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

( يهاجمون بلادنا ويعمون عن إرهاب اسرائيل - 2)

GMT 13:22 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

عبثية الرقابة

GMT 13:20 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 13:12 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ما بعد التسوية مع «رشيد» (2)

GMT 13:10 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

إيران تعلن: هل من منافس؟

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon