مصر اليوم - «الميدان» والشعار الديني بين مصر ولبنان

«الميدان» والشعار الديني بين مصر ولبنان

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - «الميدان» والشعار الديني بين مصر ولبنان

مصر اليوم

يختلط الزهو بالخجل من الذات وأنت تتابع ـ كمواطن لبناني ـ المشهد الديموقراطي الفريد في بابه، عربياً على الأقل، والنادر حدوثه دولياً، الذي قدّمه شعب مصر طوال نهار أمس وليله.. لقد تجاوز المصريون انقسامهم السياسي الحاد الذي عكسته «الميادين» بملايينها المتواجهة عبرها، وأكدوا إيمانهم العميق بالديموقراطية وحق الاختلاف في الرأي وفي تصوّر الغد الأفضل إلى حد مطالبة الجمهور الأعرض بإسقاط النظام، بينما حشد «الإسلاميين» من حماة النظام يشد أزره ويحرّضه على مواصلة الحكم بالحزب الواحد، الذي يتأكد يومياً أنه آت من خارج العصر وبما يهدّد مصر في حاضرها ومستقبلها. أمس سقطت، مرة أخرى وأمام عيوننا، أساطير الادّعاءات برقي اللبنانيين وإيمانهم العميق بالديموقراطية وتعلّقهم بالحرية ونبذهم لسرطان الطائفية، فضلاً عن المذهبية التي تحكم مواقفهم بقدر ما تحدد «حقوقهم» على وطنهم الصغير وفيه ودولته المشلولة بطغيان الطبقة السياسية المزوّدة بالسلاح الطائفي ـ المذهبي الفتّاك. نزل شعب مصر إلى الميدان، مؤكداً وحدته الوطنية، منادياً بسقوط الحكم المدجج بالشعار الإسلامي، مؤكداً أن الوطن وشعبه في خطر، وليس الدين الحنيف مهدداً بملايين الملايين من المواطنين الذين أكدوا أن «حب الوطن من الإيمان»، وأن الإسلام يحضّهم على الخروج على الحاكم الظالم الذي لن تحميه الطقوس والشكليات التي يلجأ إليها قادة الإخوان لتأكيد إسلامهم كذريعة للتفرد بالسلطة والتحكّم بمصير الشعب الذي أسقط الطغيان أول مرة وها هو يؤكد إصراره على إسقاط بديله الذي اختطف السلطة، متجاوزاً «الميدان»، ثم شرعن تفرّده بها بدستور أشوه أقر في استفتاء مطعون بنزاهته. أما نحن في لبنان فنعيش حالة اضطراب خطيرة تتلبّس لبوس الصراع الطوائفي والمذهبي في حين أنها بجوهرها سياسية، وبين محركاتها أغراض لدول تعتبر أن التوظيف في مثل هذا الصراع يحقق لها أغراضها على حساب وحدة اللبنانيين وأمنهم وأرزاقهم ومنعة دولتهم التي يشلها الانقسام والضغوط المذهّبة ويهددها بالاندثار. لقد تهاوت مناعة اللبنانيين حتى باتت تكفي خطبة لرجل دين أرعن أو متطلع إلى السلطة متخذاً من إثارة المشاعر الطائفية أو المذهبية سُلَّماً، لاهتزاز أمن البلاد بالخوف من الفتنة، واستنزاف الجيش في مواجهة «أبطالها» الذين طالما رعتهم وشجعتهم وحمت «مقراتهم» الطبقة السياسية ذاتها، حتى باتت هذه المقرات ثكنات ومربعات أمنية خارجة على السلطة الشرعية وإن بقي حماتها أهل هذه السلطة وأركانها. في القاهرة والإسكندرية والمحلة والسويس وأنحاء الصعيد والوجه البحري والوجه القبلي، نزلت الجماهير المتعارضة في شعاراتها السياسية، المتناقضة في أهدافها من التحرك، لأن الأكثرية تجاهر بالعمل لإسقاط «الرئيس» الإخواني في حين يواجه حزب السلطة ذات الشعار الإسلامي المعارضة عبر التسلّح بشرعية الحكم الفئوي، الذي ثبت أنه لا يعبّر عن روح مصر ولا يملك برنامجاً للنهوض بها، والذي يصر على الانفراد بالسلطة برغم ثبوت فشله فيها، داخلياً وعربياً ودولياً... برغم هذا الانقسام الحاد الذي جعل شعب مصر معسكرين متواجهين لم نسمع من أي من الطرفين اتهاماً لخصمه بالخروج من الدين وعليه لتكون فتنة، أو بالخيانة للوطن والتحاقه بالخارج لإدانة المعارضة في وطنيتها. وبرغم نزول الملايين إلى الميادين في مختلف أنحاء مصر لم نسمع اتهامات تكفيرية لمن يعارض الحكم الإسلامي القائم، أي أكثرية المصريين، وانحصرت «المبارزة» في إدانة فئوية السلطة ودكتاتوريتها وعجزها عن إدارة الشأن الوطني بما يحقق مطامح المصريين المشروعة إلى الحرية واستقلال قرار الدولة وامتناعه على الارتهان للنفطيين من الحكّام العرب كما لمقتضيات المصالح الأميركية وفي طليعتها أمن إسرائيل حتى وهي تلتهم ما تبقى من أراضي الفلسطينيين بينما «سلطاتهما» تتعارك خارج الميدان الفعلي للصراع. وبديهي أن ما يحدث في مصر يعكس نفسه على المنطقة العربية جميعاً، وبشكل مباشر على الحركات والأحزاب الإسلامية سواء تلك التي في السلطة الآن، أو التي «تقاتل» من أجل الوصول إليها... وبالاستطراد تلك التي تتصدى للتوجهات الوطنية والقومية والتقدمية في مختلف أرجاء الوطن العربي. إنها معركة الإسلام السياسي في سعيه للوصول إلى السلطة والتحكّم بالقرار السياسي ليس في مصر وحدها وإنما في المنطقة جميعاً. واضح أن المعنيين بهذه المعركة يتجاوزون المنتسبين إلى التنظيمات الإسلامية في المنطقة العربية إلى الأنظمة التي ترفع الشعار الإسلامي (وإن رطن أركانها بالإنكليزية). بهذا المعنى فإن سقوط حكم الإخوان في مصر سيعطب مختلف الأحزاب والتنظيمات التي ترفع شعار «الإسلام دين ودولة» والتي يأخذها التطرف إلى حد اعتبار كل مسلم يعارض طروحاتها وسلوكها «كافراً» أو «مرتداً» فكيف الحال مع أتباع الأديان الأخرى، وتحديداً المسيحيين على اختلاف مذاهبهم. أما في لبنان فإذا ما صدقنا اتهامات أهل الطبقة السياسية لبعضهم بعضاً بالعمالة والتبعية للخارج والارتهان لأهل الذهب فلسوف نتحقق من أنهم ـ بمجموعهم ـ إنما يتآمرون على الوطن ودولته ومؤسساتها، وبينها ما تبقى من رموز الشرعية كالبرلمان والجيش، فضلاً عن وحدة الشعب التي تكاد تصبح ذكريات من الماضي، مستحيلة في الحاضر ويحتاج علاجها لتوطيد أركانها في المستقبل سلسلة من المعجـــــزات ومن الظـــروف الملائمة عربياً ودولياً. وما نتمناه ونصلي من أجله أن يحفظ شعب مصر العظيم وحدته الوطنية وأن يؤكدها حتى في ظل الصراع مع الحكم ذي الشعار الديني والتوجه الأميركي، الذي أثبت خلال السنة الطويلة التي مرت على تسنمه الرئاسة مطلقة السلطات مجافاته أهداف «أهله وعشيرته» من المصريين. أما في لبنان فأمرنا لله في ما ابتلينا به من مكاره أخطرها الطبقة السياسية التي تتصرف وكأن وحدة الشعب هي أخطر أعدائها وأن «الدولة» تكون غنيمتها خالصة أو فلتذهب إلى الجحيم، فالنظام باق لأن له «أرباباً» يحمونه حتى لو ذهب «رعاياه» إلى جهنم وبئس المصير!   نقلاً عن جريدة "السفير"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - «الميدان» والشعار الديني بين مصر ولبنان   مصر اليوم - «الميدان» والشعار الديني بين مصر ولبنان



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم - الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو
  مصر اليوم - تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:47 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة
  مصر اليوم - فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة

GMT 08:17 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام
  مصر اليوم - مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام

GMT 14:26 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

التوفيق بين إيران وبوتين

GMT 14:25 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حول قضايا الاستثمار

GMT 14:23 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أحرجتنا ماليزيا

GMT 14:21 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

لو لم يتدخل الرئيس والجيش

GMT 14:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تاريخ ما أهمله التاريخ.. حفيد الباشا الثائر

GMT 14:18 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حضور المؤيدين وغيابهم

GMT 14:16 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

رجل فى غير مكانه!

GMT 14:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مصر والسعودية: هل وقعتا فى الفخ؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:20 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الاستعانة ببرنامج "سكايب" لتدريب المعلمين في ليبيا
  مصر اليوم - الاستعانة ببرنامج سكايب لتدريب المعلمين في ليبيا

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"
  مصر اليوم - إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح يوم للستات

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 13:35 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

حل سحري لفقدان الوزن عن طريق تناول البطاطا

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon