مصر اليوم - مليارات الخوف من الثورة لمصادرة عودة مصر

مليارات الخوف من الثورة لمصادرة عودة مصر؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مليارات الخوف من الثورة لمصادرة عودة مصر

مصر اليوم

يعيش العرب خارج مصر حالة من النشوة باستعادة «الميدان» ثورته واستئناف المسيرة لتحقيق الأهداف - الأحلام التي دفعت بالملايين إلى النزول إلى الشارع، مرة أخرى، حماية لهذا الإنجاز الذي يشكل، في نظرهم، بداية مضيئة للتاريخ العربي الحديث. لقد فجع العرب، خارج مصر، بمصادرة «الإخوان المسلمين» الناتج السياسي للانتفاضة الأولى في بدايات العام 2011 بركوبهم موجتها والتواطؤ مع المجلس الأعلى لقيادة القوات المسلحة المصرية من اجل الفوز بالرئاسة، بعد سلسلة من المناورات والتكتيكات التي طاولت الدستور والانتخابات التشريعية، بحيث تمكنوا من مصادرة القرار السياسي في مصر عبر استيلائهم، بالحيلة والمخادعة، على مؤسسات الحكم جميعاً. لذا كانت أفراح العرب خارج مصر مدوية بعودة الملايين إلى الميدان، اعتراضاً على تفرد «الإخوان» بالسلطة... ثم جاء النصر الباهر عبر انضمام الجيش إلى حركة الجماهير وتنفيذ قرارها بعزل الرئيس الإخواني محمد مرسي، أي إسقاط الحكم الإخواني، وتكليف رئيس مؤقت وتشكيل حكومة لتسيير الإعمال في الفترة الانتقالية التي تمهد لعودة السلطة إلى من يمثل هذا الشعب العظيم ويجسد القدرة على إعادة بناء «الدولة» في مصر بما يحقق طموحات «الميدان» الذي قام بدوره التاريخي كحارس للثورة المؤهلة لفتح باب الغد الأفضل. ولأن العرب خارج مصر يتابعون الحركة المباركة المؤهلة لإعادة صياغة مستقبلهم جميعاً، وليس مستقبل المحروسة وحدها، فقد كانوا يعيشون قلقاً على هذه الثورة التي اصطنعتها الجماهير بالأعداد غير المسبوقة لعشرات الملايين الذين نزلوا، مرة أخرى، إلى الميدان، وبحجم أسطوري يفوق أعدادهم في نزولهم المتكرر في مراحل سابقة، على امتداد الثلاثين شهراً الماضية. كانت مصادر القلق واضحة في أذهان هؤلاء العرب الذين يتابعون بقلوبهم كما بأفكارهم النتائج المباشرة لإسقاط حكم «الإخوان» وارتداداتها على مصر، سياسياً ـ بحكم الارتباطات الملزمة والقائمة مع كل من الولايات المتحدة، أساساً، ثم مع العدو الإسرائيلي ـ وبالتالي اقتصادياً، لا سيما أن الفترة الانتقالية قد كشفت حاجة مصر الملحة إلى المساعدات والمعونات، ولو على شكل قروض، لتجاوز مرحلة «عنق الزجاجة» بكل أبعادها الاقتصادية وانعكاساتها الاجتماعية. ثم، ومن خارج التوقع، توالت المفاجآت على شكل مليارات من الدولارات تدفقت على مصر تباعاً من الدول الخليجية: كان بديهياً أن يكون شرف المبادرة معقوداً للمملكة العربية السعودية، وقد تلتها بعد ساعات دولة الإمارات العربية المتحدة لتتبعها الكويت بعد يومين، فإذا حوالي 12 مليار دولار تتنزل مطراً على مصر التي أمضى الحكم الإخواني سنة كاملة يحاول عبثاً الحصول على قرض من صندوق النقد الدولي بقيمة الثلث، تقريباً، من مجموع هذه المساعدات غير المشروطة التي قدمت إلى الحكم الجديد، الذي لم تستقر آلياته بعد، ليس فقط بلا شروط، بل ـ وأساساً ـ من قبل أن يطلب. والمال هو أخطر الأسلحة السياسية، كما يعرف الخاصة والعامة.. من هنا فقد تدفقت الأسئلة بالسرعة ذاتها التي تدفقت بها كل هذه المليارات على مصر التي أنقذها ميدانها المعزز بجيشها من قبضة «الإخوان»، وأبرزها وربما أخطرها السؤال: لماذا الآن؟ وهل اطمأن حكام السعودية خصوصاً والخليج عموماً إلى الحكم الجديد الذي لما تتكامل ملامحه وإن كان عنوانه الأوضح أنه نتيجة «تزاوج» بين الميدان بتوجهاته الواضحة كما أعلنتها شعاراته وهتافات الملايين من جماهيره التي احتشدت في مختلف المدن والدساكر المصرية من الإسكندرية وحتى الأقصر، وبين القوات المسلحة بقائدها الاستثنائي في هدوئه المعزز بالابتسام، حتى وهو يتخذ قرارات من شأنها تحويل مسار الأحداث والتمهيد لمرحلة جديدة في التاريخ المصري، بل التاريخ العربي الحديث، جميعاً؟ لماذا الآن وليس بالأمس القريب، خصوصاً أن الوجه الاقتصادي للأزمة السياسية قد تبدى مكشوفاً وأنه من فعل فاعل، إذ فجأة ومن دون أسباب مفهومة، تفاقمت الأوضاع المعيشية سوءاً: اختفى البنزين والمازوت ونشبت معارك عند محطات الوقود، اختفت أو شحت المواد الغذائية المعروضة بعد رفع أسعارها بقرار إخواني ثم التراجع عنه تحت الضغط الشعبي؟ في الجانب الخفي المتصل بالسلطة جرت مصالحات مشبوهة أو قدمت عروض، بمثل هذه المصالحات، مع عدد محترم من أصحاب الثروات الحرام التي كنزوها عبر منحهم مواقع ممتازة من أراضي الدولة، أقاموا عليها مدناً بمنشآت سياحية فخمة، بأموال لم يكونوا يملكونها، وإنما حصلوا عليها بتسهيلات استثنائية وفرها لهم أصحاب السلطة ـ من موقع الشريك ـ بلا ضمانات فعلية... ولم تكن مصادفة أن بين هؤلاء من وفرت له التسهيلات السيطرة الاحتكارية على معظم المواد التموينية، وعلى سوق الاستيراد. لا عواطف في السياسة.. ولم تنبثق مشاعر الإخوة والاندفاع إلى إغاثة الملهوف فجأة من رقادها الطويل إلا بقرار سياسي يصعب الافتراض أن أهل السلطة في كل من السعودية والإمارات والكويت قد اتخذوه تقديراً لنضال الشعب المصري وتضحياته من اجل القضايا العربية عموماً، وحفظاً لكرامة الأمة... وإلا جاز السؤال: وأين كان ذلك كله قبل عام بل قبل عشرات الأعوام التي عانى فيها شعب مصر ما عاناه من أسباب الضيق وافتقاد الأمان واندفاع أبنائه إلى الهجرة، بأي شروط والى أي مكان يقبلهم، حتى لو اقتصرت على تأمين المأوى والغذاء لعائلاتهم؟ من هنا توالى طرح الأسئلة التي قد تتخذ شكل الاتهام، أو اقله التشكيك في أسباب هذا الكرم الحاتمي المفاجئ الذي يتجاوز كل تقدير: - هل هو قرار أميركي، يهدف إلى محاصرة الثورة ومنع تداعياتها السياسية التي يمكن التقدير أنها ستكون غير محدودة وستتجاوز حدود مصر بالتأكيد؟ فالكل يعرف أن «الأمر بالصرف» في المملكة المذهبة وسائر دول الخليج التي أوجدها الذهب الأسود والغاز الأبيض هي الولايات المتحدة الأميركية بوصفها صاحب القرار السياسي في كل هذه المنطقة هائلة الغنى. وهل سبب هذا القرار الأميركي تأمين استقرار مصر، ولو مؤقتاً، بعد «الانقلاب» الذي أطاح حكم «الإخوان» بشخص محمد مرسي، وحتى لا تكمل الثورة مسارها مستفيدة من انحياز الجيش إليها؟ وهل بين ركائز الاستقرار، في الحساب الأميركي، تأمين إسرائيل وتثبيت الاتفاقات التي عقدتها عهود سابقة معها ورعاها حكم «الإخوان»، مضيفة إلى نصوصها الحاكمة عواطفه الحارة، كما عبر عنها الرئيس الإخواني المخلوع في رسالته الشهيرة بصياغتها العاطفية إلى رئيس الكيان الإسرائيلي شيمون بيريز؟ ثم، هل انحازت واشنطن، وبهذه السرعة، إلى «الانقلابيين»، كمؤشر لاطمئنانها إلى قدرتهم على ضبط الأوضاع ضمن مخططها لمصالحها في هذه المنطقة، وعلى رأسها «أمن إسرائيل»، وبأكثر مما كان الأمر مع «الإخوان»، أو بأكثر مما أظهر الحكم الإخواني قدرته على حفظ هذه المصالح ورعاية دوامها؟ استطراداً: هل هذا القرار تعبير عن تقدير أميركي بأن «الإخوان» قد فشلوا تماماً وباتوا عبئاً على سياستهم ومصالحهم في المنطقة فتخلوا عنهم بسرعة قياسية، أم أن واشنطن ـ كما يقال عادة ـ تطمئن إلى حكم العسكر أكثر مما تطمئن إلى حكم «الإخوان»؟ أم أنها مصادرة سعودية ـ خليجية، تحت الرعاية الأميركية، لاحتمالات توجه الثورة نحو تحقيق أهدافها الأصلية في إعادة بناء مصر ـ بهويتها الأصلية ـ دولة قوية وقادرة ومؤهلة لاستعادة دورها القيادي في منطقتها العربية (والأفريقية) بزخم الثورة؟ الأسئلة كثيرة بعد، لكن مصدر الطمأنينة هو الثقة بالميدان الذي أثبت انه حاضر، لا يغفل ولا ينام، وأن «أهله» جاهزون للعودة إليه كلما رأوا ذلك ضرورياً لحماية ثورتهم وتأمينها ضد السرقة والانحراف. وهذا ما يجعل الباب مفتوحاً أمام العرب خارج مصر بآمالهم العراض في المستقبل الأفضل. نقلاً عن جريدة "السفير"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مليارات الخوف من الثورة لمصادرة عودة مصر   مصر اليوم - مليارات الخوف من الثورة لمصادرة عودة مصر



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 13:41 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

( يهاجمون بلادنا ويعمون عن إرهاب اسرائيل - 2)

GMT 13:22 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

عبثية الرقابة

GMT 13:20 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 13:12 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ما بعد التسوية مع «رشيد» (2)

GMT 13:10 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

إيران تعلن: هل من منافس؟

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon