مصر اليوم - مصر تستعيد روحها وتعود فتصنع تاريخنا

مصر تستعيد روحها وتعود فتصنع تاريخنا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مصر تستعيد روحها وتعود فتصنع تاريخنا

طلال سلمان

تولد الثورات من قلب الاستحالة، وتشق طريقها في قلب الصعوبة وها هي الثورة الشعبية الرائدة في مصر والتي جاءت من خارج التوقع قد استطاعت أن تجدد ذاتها بعدما اختطفها من لم يكونوا في ميدانها، بداية، وتواجه الآن «الثورة المضادة» التي كانت قد نجحت في الوصول إلى قمة السلطة بتواطؤ شبه علني بين الأخوان والمجلس الأعلى لقيادة القوات المسلحة، محصنة بالشعار الديني ومعززة بالرغبة في الانتقام للماضي من الحاضر والمستقبل. إنها ثورة في قلب الثورة لتصحيح المسار بعدما انحرف بها الأخوان عن طريقها وعن أهدافها الأصلية. ولقد أعادت هذه الثورة الجيش إلى موقعه الصحيح في خدمة أهداف شعبه، فإذا بالأخوان يشنون حرباً قذرة على هذه المؤسسة الوطنية العريقة، ويصمون الإنجاز الثوري التاريخي بالانقلاب على الشرعية... متناسين «تجربتهم» في التواطؤ مع قيادة القوات المسلحة على الثورة والثوار. كما أن هذه الثورة تجيء من قلب مسار النضال الوطني في مصر من أجل إقامة الدولة الوطنية الديموقراطية والمؤهلة والقادرة على إعادة بناء مصر واستعادة دورها القيادي في أمتها بعدما ضيّعه الانحراف والطغيان. ولقد وضع الرئيس المؤقت عدلي منصور هذه الثورة في سياقها التاريخي، باعتبارها امتداداً أو استئنافاً لكل الانتفاضات الوطنية التي شهدتها مصر في تاريخها الحديث، بدءاً بثورة أحمد عرابي، وصولاً إلى ثورة 1919 بسعد زغلول وحزب الوفد على رأس قيادتها، واكتمالاً بثورة 23 يوليو 1952 بقيادة جمال عبد الناصر. إنها استئناف متأخر لتلك الثورة المجيدة التي كانت بداية تاريخ جديد ليس لمصر وحدها بل للأمة العربية جميعاً، في مختلف أقطارها، وإن تمددت بتأثيراتها ووهج شعاراتها، الحرية والاشتراكية والوحدة، إلى محيطها جميعاً، بعد طرد الاستعمار واستعادة البلاد من غاصبيها والحكّام الذين نصّبهم الأجنبي. لكأن مصر تسعى إلى استئناف مسيرتها التي وصلت بها قيادة جمال عبد الناصر إلى بناء دولة قادرة، مهابة الجانب، مميزة بدورها القيادي في إقليمها، بل وعلى المستوى العالمي، تحفظ لأبنائها كرامة حياتهم بالإنجاز في مختلف مجالات التقدم، صناعة وزراعة، تعليماً واستشفاءً، وكفاية في حياتهم تصون كرامتهم. لقد أخرج حكم الطغيان مصر من تاريخها، من هويتها وبالتالي من أمتها. كانت القائد الشرعي، وصاحب القرار في الحرب كما في السلم، في بناء الغد الأفضل، وفي التصدي لقوى القهر والاستعمار والاحتلال الإسرائيلي... فصارت دولة منسية. وإذا كانت نكسة الخامس من حزيران 1967 قد كشفت مكامن الخلل في نظام جمال عبد الناصر فإن شعب مصر قد خرج يطالب هذا القائد الذي جسّد طموحاته أن يصحح الخطأ وأن يعود إلى الميدان لإزالة آثار العدوان، فكان أن أعد جيش النصر الذي سيخوض حرب العبور المجيدة، بعد رحيل قائده وبانيه، ثم يمنع من إنجاز حربه بما يتوازى مع قدراته وتضحياته. لكن ذلك حديث في الماضي، وفي ما «أنجزته» الثورة المضادة من إلغاء لدور مصر في محيطها، ومن إفقار لشعبها النبيل في صبره. كان مستحيلاً أن تستعيد مصر روحها، ومن ثم دورها، إلا بالثورة. ولقد اغتيلت الثورة وإرادة التغيير ألف مرة خلال الأربعين سنة الماضية. تمّ تزوير هوية مصر، واستخدم الفقر في تبرير الانحراف بها عن مسارها الطبيعي. صارت الوطنية سبة، وصارت العروبة إهانة لمصر، وصارت فلسطين عبئاً ثقيلاً من الأفضل التخفف منه. اغتيل جمال عبد الناصر كبطل وطني ورمز للنهوض القومي ألف مرة، لكن طيفه ظل يرف من حول مصر. ظل صدى صوته يتردد في جنباتها. ظل الفقراء يستذكرون أنه أول من أنصفهم وجعلهم مواطنين طبيعيين ورواداً لقضية الحرية. سُلخت مصر من تاريخها، وكادت تُسلخ من جغرافيتها. أُنكرت عليها هويتها. ضُرب التعليم فيها، وقُزّمت جامعاتها الوطنية التي خرّجت أجيالاً من العلماء الرواد... وعادت الأمية تضرب أطنابها في أرض مصر، وتدهور التعليم الوطني ليذهب أبناء القادرين إلى الجامعات الأجنبية.. أو إلى الخارج الذي قد لا يعودون منه. على امتداد أربعين سنة أو يزيد حاول المزوّرون وباعة الأوطان والمقدسات أن يفرضوا على المصريين خياراً مراً: إذا شئتم الخبز فانسوا الكرامة، وقفوا في طابور الأتباع الذي يتسوّلون لقمة عيشهم. انسوا الاستقلال والعزة والكرامة. انسوا الهوية الأصلية. انسوا الصراع مع إسرائيل واجنحوا إلى الصلح معها بشروطها المذلة. لقد عبر جيشكم البطل، وهذا يكفي.. ولا تحاولوا أن تتذكروا أن «حكم 99 في المئة من الأوراق في يد أميركا» قد وفر لإسرائيل أن تعبر ليستقر علمها في قلب القاهرة. ها هي مصر تستعيد وعيها، وتتقدم في اتجاه استعادة دورها القيادي في أمتها.. ... وها هي المليارات تتدفق على مصر لشراء ثورتها وتمكين أهل النفط منها قبل أن تستكمل مسيرتها في اتجاه غدها الأفضل. وها هم الإخوان يندفعون إلى محاولة إحراق مصر تعويضاً عن خسارتهم الفرصة التاريخية التي أتاحت لهم الوصول إلى سدة الحكم. لكن شعب مصر الذي حقق ثورتين تاريخيتين خلال ثلاثين شهراً سيظل أقوى من أن يضعف في مواجهة المليارات النفطية والضغوط الأميركية ـ الإسرائيلية، والثورة المضادة التي يندفع إليها الأخوان المسلمون حتى مع وعيهم أن نيرانها قد تحرق مصر جميعاً. سيظل شعب مصر قادراً على حماية إنجازه التاريخي. وها هو طيف جمال عبد الناصر يلوح كمنارة تهدي الثوار إلى الطريق الصحيح. نقلاً عن جريدة " السفير "

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مصر تستعيد روحها وتعود فتصنع تاريخنا   مصر اليوم - مصر تستعيد روحها وتعود فتصنع تاريخنا



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي

GMT 08:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

السفر من دون كومبيوتري

GMT 08:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

ليس الأزهر فقط

GMT 08:17 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

توظيف بطريقة عشوائية

GMT 08:16 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

أزهى عصور المرأة

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

جرس إنذار فى قمة عمَّان

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

نزيفنا الدامى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon