مصر اليوم - تجربة الحزب الواحد وتدمير الأوطان الإخوان لا يقرأون

تجربة الحزب الواحد وتدمير الأوطان "الإخوان" لا يقرأون

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تجربة الحزب الواحد وتدمير الأوطان الإخوان لا يقرأون

طلال سلمان

  مؤكد أن الأغلبية الساحقة من العرب في مختلف أقطارهم مشرقاً ومغرباً لم تستقبل بالترحيب والتهليل اندفاع «الإخوان المسلمين» في مصر إلى احتكار السلطة واستبعاد مختلف القوى السياسية والشبابية خاصة عن المشاركة فيها بل والتورط في معاداتها، حرصاً على الانفراد بحكم الدولة العربية الأكبر، «المرجعية الشرعية» للقرار العربي. ذلك أن العرب قد عاشوا تجارب مريرة لحكم الحزب الواحد أفقدتهم بعض أقوى الدول العربية وأغناها وتسببت في كوارث قومية أهمها وأخطرها التمكين للعدو الإسرائيلي وللهيمنة الأجنبية على المنطقة، مشرقاً ومغرباً. أخطر هذه التجارب، وبعضها لما تنته مآسيها، تلك التي ذهبت بالعراق تحت حكم الحزب الواحد (البعث العربي الاشتراكي) لصاحبه صدام حسين، كما كانوا يتندرون في أرض الرافدين... وقد تورط ذلك الحكم حامل الشعار الحزبي (وحدة، حرية، اشتراكية) في حرب مديدة (لسبع سنوات) ضد الثورة الإسلامية في إيران، فاستنزف جيش العراق الذي كان العرب ينظرون إليه بأمل ويعتبرونه اخطر مصادر قوتهم في مواجهة العدو الإسرائيلي. ثم أن صدام حسين قد ورّط العراق وجيشه، ودائما تحت شعار الحزب القائد (أي البعث)، في غزو الكويت، وهي «العملية الانتحارية» التي ذهبت بالعراق كدولة وفككت وحدة شعبه وشردت الملايين من أبنائه في أربع رياح الأرض، ومكنت للاحتلال الاميركي الذي نهب مصادر الثروة وصولاً إلى المتحف والمكتبات بكتبها الخطيرة حافظة التاريخ. أما التجربة المريرة الثانية والتي لا يزال العرب يعيشون تحت وطأتها فتلك التي تتوالى فصولها المأساوية في سوريا التي يحكمها ـ نظريا ـ حزب البعث مموها سيطرته «النظرية» بجبهة وطنية تقدمية تضم بعض الأحزاب التي كل رصيدها أسماؤها ذات الرنين التاريخي، والتي يستخدم «الرئيس القائد» وسمعتها الطيبة لطمس واقع التفرد بالسلطة. ومع أن الكل يعرف أن الحزب إطار نظري للنظام يدفع عنه تهمة تفرد الرئيس (والمقرّبين منه) بالسلطة، إلا أن فرض الانتساب إليه للوصول إلى أي منصب، بل إلى أية وظيفة بسيطة في الدولة تجعله ـ في الشكل ـ وكأنه الحاكم... أما الجيش فمغلق على أعضائه المميزين، بحسب قربهم أو بعدهم عن مركز القرار. ومن قبل سوريا وبعدها العراق كانت هناك تجربة تونس مع الحزب الدستوري الذي قاده الحبيب بورقيبة خلال مرحلة النضال ضد الاستعمار الفرنسي، ثم تولى الحكم باسمه ومن موقع الأمين العام (الأبدي)، وظل يحكم حتى بعدما هدّه المرض وأفقده ذاكرته والقدرة على التركيز بعد ثلاثين عاماً أو يزيد في السلطة. ومع أن التاريخ يحفظ لهذه الأحزاب دورها التاريخي في نضال شعوبها إلا أن الأنظمة التي حكمت باسمها كانت، على وجه العموم تموه حكم «الرجل الواحد»... لقد ذهبت تجربة الحزب الواحد الذي غالباً ما انتهى إلى حكم الرجل الواحد بثلاثة بلدان عربية ذات أهمية تاريخية وذات تجربة سياسية غنية... يمكن إضافة الجزائر إلى هذه التجارب، برغم أن جبهة التحرير الوطني لها تاريخها الذي لا يمكن إغفاله في تحرير الأرض والإرادة من استعمار استيطاني فرنسي استطال لمئة وخمسين سنة... لكن الجبهة التي كانت تمثل قيادة الثورة خلال المواجهة المسلحة مع الاستعمار الفرنسي تفسخت بعد تحرير البلاد والسيطرة على الحكم، وسرعان ما أخلت موقعها في السلطة للجيش الذي لم يتردد في خلع الرئيس الأول المنتخب وأحد أبطال حرب التحرير، المجاهد الراحل احمد بن بله، ليتولى احد قيادييه البارزين، الراحل هواري بومدين منصب الرئاسة حتى وفاته... وما زال الجيش هو الحاكم حتى اليوم وإن موه سيطرته على القرار بالحزب الذي فقد دوره وصار مجرد واجهة تموّه سيطرة الجنرالات على مرافق الدولة كافة بالمخابرات. نعود إلى مصر وتجربة «الإخوان المسلمين» في الانفراد بالحكم. يبدو أن «الإخوان»، وهم أصحاب تجربة عريضة في العمل السياسي، فوق الأرض وتحتها على وجه الخصوص، قد استعجلوا أكثر مما يجب، وتجاهلوا القوة الشعبية الاساس، التي بادرت فنزلت إلى الميدان قبلهم في 25 كانون الثاني (يناير) 2011، واستـمرت فيه لمدة عام ونصف العام، قبل أن تــأتي المصـادفة الـتاريخية التي رفعت الإخوان إلى سدة السلطة في مصر. ولقد تبين أن تنظيم الإخوان كان يملك خطته للهيمنة على الحكم، بمفاصله كافة، مع تجاهل من سبقه إلى الميدان، ومن صمد فيه حتى إسقاط حكم حسني مبارك، بل ومارس الخديعة مع «الشركاء» بل «الرواد» في المواجهة وفي تقديم الشهداء وفي كشف المجلس الأعلى للقوات المسلحة ومناوراته بهدف البقاء في السلطة لأطول مدة ممكنة. ومن أسف ايضاً أن هذا التنظيم الشعبي العريق قد أعماه الغرض فاندفع متعجلاً، ونسي أن تاريخه ضده، وأن الثورة الشعبية نادرة المثال التي انخرط فيها الشعب المصري بكل قواه السياسية الشبابية، قد اسقطت ـ منذ اللحظة الأولى ـ الشعارات الطائفية وتجارها، رافضا حكم العسكر مؤكدة حق القوى السياسية والنقابية والشبابية في المشاركة في القرار وهم صنّاع الثورة وحماتها... لقد تجاهل «الإخوان» أن هذه الثورة لا يمكن أن يحتكرها طرف واحد، كائنا ما كان تاريخه، وكائنة ما كانت خبراته في اللعبة الانتخابية، وفي شراء الضمائر والأصوات. بديهي أن الوقت قد فات على استعراض الفرص التي أضاعها «الإخوان» وأهدروها بغير مبرر للطلب من القوى ذات الدور الأبرز في الميدان أن تشارك في الحكم فتحميهم من أنفسهم. لقد تجاهل «الإخوان» أن الثورة كانت أعظم من أن ينجزها تنظيمهم العريق والذي يحيط به كثير من الغموض ويتناوله الكثير من اللغط حول قياداته السرية، وعلاقته بالتنظيــم العـالمي لـ«الإخوان» المعروف ـ المجهول، بمصادر تمويله غير المعروفة، وشبكة علاقاته الدولية، لا سيما مع تركيا وباكستان... ومن خلفهما. كذلك تجاهلوا حقيقة بسيطة وهي أنهم لا يمثلون مصر بالتسعين مليونا من أبنائها، وأن واقع أنهم التنظيم الشعبي الأعرض، بأعضائه ومناصريه، لا يعني أن هذا التنظيم يختصر مصر بقواها الحية، أحزاباً وتنظيمات وهيئات مع الأخذ بالاعتبار الدور الريادي العظيم الذي لعبه شباب مصر، من خارج التنظيمات جميعا، والذي كان العنصر الحاسم في التغيير الثوري الذي أنجزه الميدان... ولقد تجاهل «الإخوان» واقعة محددة: أن الرجل الذي أوصلته المصادفات إلى الرئاسة قد انتخبه ـ بالاضطرار وليس بالانضباط الحزبي ـ أكثر من نصف الذين اقترعوا له مرغمين، منعاً لوصول المرفوض منهم جميعاً إلى سدة الحكم. وكان على «الإخوان» وقد فازوا بما يتجاوز أحلامهم أن يردّوا الفضل لأصحاب الفضل، وأن يتواضعوا فيشكروا الشعب الذي شرّفهم بالرئاسة الأولى ويدعوا قواه الحية للمشاركة في حكم المرحلة الصعبة، بل القاسية، التي كان ضرورياً أن تتحمل المسؤولية عن مسارها جميع الفئات التي شاركت في الثورة، وكل أصحاب الكفاءات والخبرات، وهي بعض مصادر غنى مصر. لكن «الإخوان» الذين ربحوا بأكثر مما يستحقون قد ضيعوا وفي فترة زمنية قياسية بقصرها الفرصة التاريخية التي أتيحت لهم لكي يشاركوا في حكم مصر بجبهة وطنية عريضة تمثل كل القوى الجديدة فيها، بحيث تختصر الزمن المطلوب لعودة مصر إلى موقعها الطبيعي في قيادة أمتها العربية وفي دورها الريادي الذي تستحقه بجدارة في محيطها. ومن أسف فإن «الإخوان» الذين لم يعرفوا كيف يربحون فيستعيدون اعتبار الشعب المصري، وعبره الأمة العربية جميعاً، يتصرفون الآن وكأنهم لا يعرفون ـ كذلك ـ كيف يحددون خسارتهم الفادحة لاستنقاذ ما يمكن إنقاذه من جدارتهم بموقع الحزب الأوسع جماهيرية وإن كانت التجربة المرة قد أثبتت أنه الأعظم استهانة بإرادة الشعب. لقد أساء هذا التنظيم قراءة ضمير الشعب المصري، وما زال يتصرف بعقلية مرحلة العمل السري، وبمنهج «تمسكن حتى تتمكن» فإذا ما تمكنت فاندفع إلى إلغاء الجميع لكي تحكم منفرداً ولو أدى التفرد إلى تدمير مصر. وليس حكم مصر لعبة قمار: تربح بضربة واحدة كل شيء او تخسر كل شيء. وما زالت الفرصة متاحة أمام «الإخوان» لتحديد خسارتهم بعدما ضاعوا وهم يكادون يضيعون كل ما كان بين أيديهم. وهي فرصة لاستنقاذ مصر من حكم التنظيم الذي يصرّ على أن يبقى في العتم، حتى وقد رفعته المقادير إلى المنصب المتوهّج ضياء.   السفير

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تجربة الحزب الواحد وتدمير الأوطان الإخوان لا يقرأون   مصر اليوم - تجربة الحزب الواحد وتدمير الأوطان الإخوان لا يقرأون



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 13:41 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

( يهاجمون بلادنا ويعمون عن إرهاب اسرائيل - 2)

GMT 13:22 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

عبثية الرقابة

GMT 13:20 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 13:12 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ما بعد التسوية مع «رشيد» (2)

GMT 13:10 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

إيران تعلن: هل من منافس؟

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon