مصر اليوم - كم تحتاج حكومتنا من دمائنا

كم تحتاج "حكومتنا" من دمائنا؟!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - كم تحتاج حكومتنا من دمائنا

طلال سلمان

نكاد نكتب بالدم. تكاد شاشات التلفزيون وصفحات الصحف أن تتحول إلى معرضٍ للضحايا والركام والأحلام المحطمة. لا يتحرك واحدنا إلا وهاتفه في يده، يرن بين دقيقة وأخرى ليبلغه بانفجار سيارة مفخخة أو عبوة ناسفة أو "تجدد الاشتباكات على المحاور التقليدية" في هذه الجهة من الوطن الصغير أو تلك. لا يغادر الخوف العيون، وتغرق الأحلام البسيطة جداً في دوامة القلق على البيت، على الأطفال، على الأهل، على الوطن الذي لا ملجأ له. الفاصل بين مأساتين يكاد يكون كوميدياً: تصريحات لأقطاب وأتباع، لقاءات ومشاورات بين سياسيين يغطون جهلهم برفع الصوت بتصريحات نابية، أو اجتماعات بين من لا يعرفون لمناقشة قضايا المصير، أو مقابلات مع "أقطاب" أو "مراجع" عن المشروع السنوي لتشكيل الحكومة الجديدة في الفاصل بين عهدين أو عن الأسباب الكامنة وراء تعذر انعقاد الجلسة النيابية، أو تعليقات نارية حول الحرب على سوريا وفيها... إلى ان يقطعها رنين الخبر العاجل حول التفجير الجديد. يكاد "الخبر" السياسي الأوحد ان يكون مصدره "داعش" أو "جبهة النصرة" وما يحضر قادتهما الميامين من "غزوات" أو من خطط للقتل الجماعي بما يضمن عودة الضالين إلى أفياء الدين الحنيف ولو مشياً على جثث أطفالهم والأمهات وركام البيوت المنسوفة... أما ما تبقى من النشرات أو الصفحات فعبارة عن مواقف مكررة ومستعادة لا تخفف من هواجس "الرعايا" بل هي تزيد من أسباب القلق على العائلة وعلى الوطن وعلى المصير. ينعدم الإحساس بالمسؤولية عند المسؤولين ويتحولون إلى معلقين على الأحداث مستنكرين أو مطالبين بالحماية الدولية... وفي الفاصل بين التعليق والمطالبة يتم تصنيف الوزارات وأيها المهمة وأيها الأهم، وأيتها التي تحفظ السيادة ولو لم تكن سيادية، وأيتها التي لا قيمة لها حتى لو كانت "تخدم" الملايين من الرعايا. نكتب بالدم عن لبنان. نكتب بالدم عن سوريا. نكتب بالدم عن العراق، وتكاد تضيع منا فلسطين التي أريقت دماء شعبها ألف مرة وما تزال تراق على أعتاب الاحتلال الإسرائيلي والحماية الأميركية... وبعض أمراء النفط يعبّر من سعادته بالتعرف إلى وزيرة الخارجية الإسرائيلية. النفط أغلى من الدم. تماماً كما الوزارة أغلى من الدم. نكتب بدماء ضحايا التفجيرات المتنقلة: من طرابلس إلى الضاحية، من الضاحية إلى صيدا، من عكار إلى الهرمل، من الهرمل إلى طرابلس، من الضاحية إلى عرسال وما خلفها.. نكتب ما لا يقبله عقلنا من أسباب التعذر في تشكيل الحكومة. نكتب ما يرفضه عقلنا من الذرائع والحجج التي تساق لتصوير "التشكيل" وكأنه مقدمة للحرب العالمية الثالثة، أو للاستمرار في تعطيل مجلس النواب بذريعة ان انعقاده يدمر الوفاق الوطني. نكتب بالدم عن انعدام حس المسؤولية عند المسؤولين. نكتب بالدم عن حفلات المزايدة والمناقصة بين "أولي الأمر" بينما "رعاياهم" يتدفقون على السفارات يتوسلون التأشيرات إلى أية دولة تقبلهم في أقاصي أفريقيا أو أوستراليا أو أميركا اللاتينية. يداهمنا اليأس فنطرده: واجبنا ان نرفع صوت الناس بمطالبهم، ان نطالب للرعايا، ونحن منهم، بحقوقهم على دولتهم، و"أصحاب الدولة" بالفخامة والمعالي والسعادة يتواطأون على إدامة اليأس والتمكين له. يشعلون الحرائق الطائفية، ينفخون في جمر المذهبية. يتسببون في اغتيال وطنية اللبنانيين. يصير اللبنانيون قبائل آتية من "الجاهلية" أو ذاهبة إليها. ننام بين انفجارين، نصحو على عقدتين تمنعان تشكيل الحكومة. نخاف ان نمد أبصارنا إلى موعد الانتخابات الرئاسية. من يجرؤ على الافتراض انه سيكون موجوداً في موعدها التقديري الذي يذهب به انفجار أو قد يقدمه طوفان من دمائنا. هل من خبير استراتيجي، أو مفسر أحلام مجدد، أو قارئ فنجان يمكنه ان يبلغنا كم تحتاج الحكومة العتيدة من الضحايا في الانفجارات المتنقلة والتي يقتل في كل منها أكثر من تشكيلة حكومية من الصنف الممتاز؟!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - كم تحتاج حكومتنا من دمائنا   مصر اليوم - كم تحتاج حكومتنا من دمائنا



  مصر اليوم -

اعتمدت مكياج عيون كثيف وتسريحة شعر أنيقة

ليدي غاغا تلفت الأنظار بأناقة راقية في عيد ميلادها

لوس أنجلوس ـ مادلين سعادة
ظهرت ليدي غاغا فى صحبة جيدة مساء الثلاثاء حيث أقامت احتفال عيد ميلادها الـ31 في لوس أنجلوس. حيث انضم إلى المغنية الشهيرة صديقها الجديد كريستيان كارينو في مطعم فينيس بيتش جيلينا، حيث ساعد مجموعة من الأصدقاء المشاهير في الاحتفال بيومها الخاص. وباستخدام فستان من الدانتيل بطول الأرض، أضافت غاغا بريقا لمظهرها، في حين تقدمت في طريقها إلى المطعم جنبا إلى جنب مع حبيبها كارينو. وقد تألف الفستان من الفراء الأنيق على جميع أنحائه، مما أعطاها شكلا مبهرا، وقد رفعت شعرها الأشقر لأعلى لتضفي أناقة غير عادية، لتبرز غاغا وجهها الذي زينته بلمسات ثقيلة من الماسكارا، الكحل وأحمر الشفاه الأحمر السميك. وكان كارينو يسير إلى جانب صديقته، وقد حمل في يده الأخرى ما قد يكون هدية فخمة للنجمة في شكل حقيبة صغيرة من متجر المجوهرات الفاخر "تيفاني وشركاه". وتم رصد غاغا وكارينو للمرة الأولى معا في يناير/كانون الثاني من…

GMT 08:22 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

قانون السلطة القضائية الأسوأ

GMT 08:19 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

عالم عربى بلا مشروع!

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

واتحسبت جريمته على المسلمين !

GMT 08:28 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الإرهاب يقتل الأبرياء

GMT 08:27 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الأردن بين قمتين

GMT 08:24 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

تسمية العاصمة الجديدة

GMT 08:23 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لقد رحل «سيد ياسين»

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon