مصر اليوم - فلنكن شعباً واحداً

فلنكن شعباً واحداً

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - فلنكن شعباً واحداً

طلال سلمان

أقتل تنتصر! أقتل رجالاً، نساءً، بيوتاً، أشجاراً، عيادات أطباء، مكتبات، مدارس، جامعات، مستشفيات، مرضى، أرامل، أيامى ودور أيتام.. أيتام؟! نعم أيتام! ودار أيتام إسلامية بالتحديد! من أين تأتي الرحمة وقد جفّ ماء القلب وتيبّست الدماء في الشرايين التي تغذي العقل وسقط الخوف من الله... فأنت، بعبواتك الناسفة، تمثل الإرادة الإلهية على الأرض! أنت مَن يحيي ويميت، وأول قتلاك الله جلّ وعلا! في ساحة الجريمة الجديدة، كما في ساحات الجرائم الجماعية السابقة، كانت الأشلاء تتناثر كقرابين مقدسة، وكانت الجراح شهادات ناطقة تكاد تسمّي السفاح الخارج على الدين والذي نصّب نفسه دياناً، يضرب على غير هدى وهمّه أن يوقع أكبر عدد من القتلى ليسرّع وصوله إلى مائدة أُعدّت إليه في الجنان، كما أبلغه مَن درّبه فألغى عقله ودينه وإنسانيته، تقوم على خدمته فيها حور العين، وقد يشاهد رسول الله عن قُرب قريب كما العين من العين. إنهم قتلة، يجيئون من خارج العصر، ويمضون في رحلتهم خارج الزمان والمكان، خارج العقل والمشاعر، وليس ما يشغلهم إلا أن ينجحوا في قتل أكبر عدد ممكن من الناس الذين خلقهم الله في أحسن تكوين، والذين لا يعرفونهم، ولم ينلهم منهم أذى، بل لعل بعض الناجين من المذبحة قد أُشفق على شبابهم وطلب لهم الرحمة لأنهم ضالون بل مضلّلون وضلالهم من فعل فاعل هو المجرم الأخطر، وهو الوحش الذي غادر إنسانيته وبات يمشي مسيّراًً وقد نال منه الخدر وصارت "جنته" من جماجم الأطفال والنساء والرجال الساعين في طلب الرزق لكي يعيلوا أبناء ويعلّموهم وينشئوهم على الإيمان. إنهم قتلة، لا وطن لهم يخافون عليه من الضياع والسقوط تحت هيمنة العدو، إسرائيلياً كان أو أجنبياً وافداً من الدول الطامعة بخيرات هذه المنطقة وموقعها الاستراتيجي.. إنهم سفاحون صغار، وفتية جهلة، رعاهم وربّاهم بالحقد والضغينة مَن نصّبوا أنفسهم أولياء لله، وهم يعملون في خدمة الشيطان، فيكفّرون الصالحين ويتبعون مَن في يده الذهب والساعي لأن يكون خليفة الله في الأرض، مع وعيه بأنه إنما يخدم الطغاة إذ ينظّف صورتهم كسفاحين ومنظمي المجازر الجماعية وحارمي شعوبهم من هواء للتنفس ومن الدخول في عصر التقدم العلمي ومن إثبات جدارتهم بأن يبنوا أوطانهم بكفاءاتهم وعرق الجباه. ولكن... حتى لا تقيّد الدعوى ضد مجهول الاسم والكنية ومكان الإقامة، وحتى لا "تشمت" طائفة بأخرى وتتحايل لإخراج نفسها من هذا الصراع الذي لا يستهدفها، حسب تقديرها. وحتى لا تُلقى تهمة القصور على دولة هدمناها بالصراع بين طوائفها على المناصب، فإن أبسط شروط مواجهة هؤلاء السفاحين الذين أخرجهم التعصب الأعمى من الدين وعليه، هو التضامن بين ضحاياه، مَن سقط فعلاً أو من ينتظر دوره في قلب عجزه عن مواجهة هذه "الأشباح" التي تضرب لتسقط أكبر عدد من الضحايا، لأنها تزعم أنها تصنع التاريخ الجديد بدماء الكفار من أهله (والكل في نظرها من الكافرين، وإن اختلفت حيثيات التكفير بين أهل الذمة والخارجين من الدين وعليه).. أبسط شروط المواجهة أن نكون شعباً واحداً، الجرح يصيبه جميعاً، والبؤس يضربه جميعاً، والقتلة لا يميّزون بين ضحاياهم على اختلاف أديانهم والطوائف. والدولة، كائناً ما كانت خلافاتنا حول المواقع والمناصب فيها، هي ملجأ الجميع وحامي الجميع، متى أقرّ الجميع بها مرجعاً أولَّ وأخيراً بوصفهم مواطنين فيها وليسوا عابرين منها إلى أي مكان في هذه الدنيا، وتحديداً إلى حيث يتوفر الأمن والأمان! "السفير"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - فلنكن شعباً واحداً   مصر اليوم - فلنكن شعباً واحداً



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم - الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو
  مصر اليوم - تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:47 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة
  مصر اليوم - فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة

GMT 08:17 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام
  مصر اليوم - مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام

GMT 14:26 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

التوفيق بين إيران وبوتين

GMT 14:25 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حول قضايا الاستثمار

GMT 14:23 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أحرجتنا ماليزيا

GMT 14:21 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

لو لم يتدخل الرئيس والجيش

GMT 14:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تاريخ ما أهمله التاريخ.. حفيد الباشا الثائر

GMT 14:18 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حضور المؤيدين وغيابهم

GMT 14:16 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

رجل فى غير مكانه!

GMT 14:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مصر والسعودية: هل وقعتا فى الفخ؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:20 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الاستعانة ببرنامج "سكايب" لتدريب المعلمين في ليبيا
  مصر اليوم - الاستعانة ببرنامج سكايب لتدريب المعلمين في ليبيا

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"
  مصر اليوم - إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح يوم للستات

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 13:35 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

حل سحري لفقدان الوزن عن طريق تناول البطاطا

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon