مصر اليوم - الميدان والدولة الكيانية تلتهم العروبة الجامعة

"الميدان" و"الدولة": الكيانية تلتهم العروبة الجامعة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الميدان والدولة الكيانية تلتهم العروبة الجامعة

طلال سلمان

تكاد كلمة "عربي" تختفي من اللغة السياسية لأهالي هذه المنطقة مترامية الأطراف، والتي كانت تجمعها "هوية" واحدة وبالتالي هموم واحدة وطموحات مشتركة، في أقل تعديل. والى ما قبل عقد من الزمان ، أو أكثر قليلاً، كانت تهمة "الكيانية" تطارد من يتحدث من "العرب" عن بلده "مستقلاً" عن محيطه العربي، انطلاقاً من التسليم بأن الطموحات موحدة كما الهموم والمشكلات، فهي "واحدة" بالنسبة لجميع "العرب": ما يجري في مصر- مثلاً - يؤثر على مجريات الأحداث في سوريا، وما يجري في الجزائر يؤثر على العراق، وما يجري في اليمن يؤثر على دول الخليج العربي، وبالعكس. أما اليوم، فإن "المنطقة" باتت مضيعة الهوية: أُسقطت عنها هويتها القومية الموحدة، العربية، واستبدلت في الغالب الأعم بالتسمية الغربية التي كانت تعتبر "تهمة" في الماضي القريب: "الشرق الأوسط"! والى ما قبل سنوات، كانت مثل هذه التسمية تعتبر "إهانة" لأهل هذه المنطقة ذات الهوية الواحدة والموحدة. بل ثمة من كان يرى فيها خدمة مجانية للعدو الإسرائيلي وللإمبريالية الأميركية، وفي كل الحالات، محاولة لطمس الهوية الجامعة، وبالتالي مقدمة لتمزيقها وطمس حقيقة "المصير المشترك لمجموع الأمة" و"المساهمة في تفتيتها" و"تغليب الكيانية" أو "الانفصالية"، وهي "مصالح سياسية للأجنبي، أميركياً كان أم أوروبياً، وإسرائيلياً في الحالات جميعاً"، على حساب وحدة الأمة في حاضرها ثم في مستقبلها، وهذا هو الأهم والأخطر. حتى في الوطن الصغير، فإن الجدل ظل مفتوحاً على امتداد أجيال بين القائلين بالكيانية نافية الهوية العربية، وبين القائلين بالعروبة ووحدة المصير بين مختلف أقطار الوطن الكبير، مع الأخذ بالاعتبار "الظروف الخاصة" ـ والتي كان يُقصد بها الوضع الطائفي وضرورة تطمين المسيحيين بالذات ـ التي تفرض استثناء لبنان من الدعوة إلى الوحدة أو الاندماج أو الذوبان في كيان أكبر تطغى فيه الأكثريات الإسلامية على الأقلية المسيحية. اليوم، صارت ذريعة "الوضع الخاص" و"الكيانية"، واستطراداً، "القرار الوطني المستقل"، المنطلق والمرجع في الخطاب السياسي السائد. لقد كان الفلسطينيون، وبالتحديد قيادة "العمل الثوري" ثم منظمة التحرير الوطني الفلسطيني، أول من تجرأ فاعتمد هذه السياسة انطلاقاً من "خصوصية" القضية، وضرورة مواجهة العدو الصهيوني بشعار ينطلق من حقه بالأرض (الفلسطينية) التي انتزعت منه بالقوة ليقام فوقها "الكيان الإسرائيلي".. هكذا، "أجيز" للفلسطيني أن يستخدم "لغة كيانية" في مواجهة العدو الإسرائيلي الذي ينكر عليه حقه في وطنه، أرضه التي كان اسمها فلسطين، وما زال اسمها فلسطين، برغم كل المحاولات لطمس هويتها وإنكار حق شعبها فيها تمهيداً لإعلانها "دولة يهود العالم". اللافت أن الثورات والانتفاضات التي تفجرت في مختلف أنحاء الوطن العربي والتي عبرت عن حقيقة وحدة المشاعر، باليأس والطموح والرغبة العارمة في التغيير، سرعان ما احتوتها همومها "الكيانية" بعيداً عن "المصير المشترك" والتأثير المتبادل على الحاضر والمستقبل. فإذا التونسي تغلبه همومه الثقيلة في يومه وخوفه على مستقبله ومنه، فلا ينظر إلى ما حوله، ولا ينتبه إلى تأثير الانتفاضة على جيرانه - الأشقاء في ليبيا ثم في مصر، فضلاً عن الجزائر والمغرب، ويحصر اهتمامه في شؤونه المحلية، خصوصا بعدما تفجر داخل الانتفاضة صراع مبكر على السلطة بين التيارات الوطنية - التقدمية – (القومية) - وبين الإخوان المسلمين. هكذا انطوت الانتفاضة على ذاتها، ما أفسح في المجال لتقدم الدول الأجنبية إلى احتضان "النظام الجديد". فإذا بالأميركيين يبادرون، وإذا بالفرنسيين يحاولون استعادة موقع نفوذهم القديم، وإذا بـ«إخوان» تركيا ينظرون إلى أنفسهم وكأنهم شركاء في القرار إن لم يكونوا أصحاب القرار في الشأن التونسي، بينما غاب "العرب" تماما عن المشهد، اللهم إلا "دولة قطر" ومعها الشيخ القرضاوي الذي "ينفي" التأثير العربي، ولا يستحضره. أما في مصر التي تعيش إحساساً طاغياً بأنها "أمة تامة"، يعززه موقعها الجغرافي، إذ تكاد الصحراء في سيناء تعزلها عن المشرق بينما تعزلها الصحراء الغربية عن ليبيا وسائر الشمال الأفريقي، فإن تفجر الميدان بالثورة مرة ومرتين وثلاثاً لم يكسر حاجز العزلة بل الغربة عن الواقع العربي الذي بوشر بناؤه مباشرة بعد «حرب أكتوبر» 1973، ثم تم تدعيمه وتحصينه "بالزيارة" ليتوج بمعاهدة الصلح المنفرد (1978) والذي اخرج مصر الرسمية نهائياً من مسرح المواجهة مع العدو الإسرائيلي، ومن حلبة "فلسطين" كقضية مقدسة ومؤثرة على المستقبل العربي، واستطراداً من مسرح العمل العربي المشترك. هل من الضروري التذكير ببعض البديهيات، وأولها أن لا عمل عربياً مشتركاً من دون مصر، وأن خروج مصر من قضية فلسطين يوجه ضربة قاسية إلى هذه القضية المقدسة؟! وأن الكيانية المصرية تكتسب "مشروعية واقعية" لأسباب عدة، بينها أن مصر كبيرة بما يكفي للاستغناء بذاتها، ثم إن عازلاً جغرافياً يبعدها عن سائر العرب وفلسطين بالذات (صحراء سيناء والوضع المفروض عليها منذ هزيمة 1967 والذي تكرس بعد حرب 1973، بل زادته معاهدة الصلح تعقيداً). صارت مصر معزولة بالأمر السياسي ـ العسكري - الدولي، وليس فقط بالجغرافيا او بالمزاج، او بعدم تبلور الشعور القومي عن سائر المنطقة العربية، في المشرق أساساً كما في المغرب (بل حتى في أفريقيا).. بل إن الواقع المفروض بالأمر، فضلاً عن تهافت النظام المباركي وانعزاله عن قضايا أمته، وخضوعه للارتهان سياسياً للنفوذ الأميركي وعسكرياً للنفوذ الإسرائيلي، قد أقام من حول مصر جداراً عازلاً عن مسؤولياتها بل عن مصالحها العربية. وصارت شرم الشيخ، وهي شبه جزيرة معزولة عن مصر ذاتها، فكيف بالعرب، مستقر "الرئيس الأبدي" ومركز لقاءاته مع العدو الإسرائيلي بداية، ثم سائر قادة العالم، بل ومركز القمم التي تفرضها المصالح الأميركية - الإسرائيلية، وصولاً إلى القمة العربية ذاتها. من هنا، فقد وجد "الميدان" نفسه مغرقاً بالهموم المحلية، وأراد ثواره ـ بداية - استعادة مركز القرار وإسقاط النظام الذي قزم مصر وألغى دورها وحقر شعبها وجعلها مرتهنة لإرادة الأجنبي. كانت الهموم ثقيلة بحيث لا مجال للتفكير بما يتجاوز إسقاط النظام والضغوط الاقتصادية والتسيب والنهب العلنيين لموارد البلاد الذي أفقر المصريين جميعاً وجعل بلادهم الغنية بمواردها وبرصيدها السياسي الهائل عربياً وأفريقياً ودولياً، في موقع المستعطي الذي يمارَس عليه الإذلال بالقروض والمساعدات المشروطة ذات العنوان الإسرائيلي أكثر منه الأميركي: البنك الدولي وصندوق النقد الدولي و"الهبات العسكرية الأميركية"، بشروطها الثقيلة على القرار الوطني المستقل. وقد جاء ذلك مع غرق سوريا في دماء شعبها نتيجة الحرب فيها وعليها، والذي أضاع دولة كانت مؤثرة، أقله بالشعارات التي ترفعها وأخطرها رفض الصلح مع العدو الإسرائيلي بشروطه. ثم إن سوريا كانت، رمزياً، "قلب العروبة النابض"، وكان لها دورها ـ عبر الخمسينيات والستينيات والسبعينيات وحتى العام 2000- الذي يعوض إلى حد ما غياب مصر، وإن ظل دائماً في موقع "المحرض" والمذكر بالأهداف القومية وفلسطين عنوانها في خطابه السياسي. .. وقبل ذلك كان غرق العراق في دماء شعبه وفي التيه السياسي الذي يكاد ينتهي بتمزيق وحدة الكيان، ليس نتيجة المطالب الكردية بالاستقلال الذاتي، بل أساساً بسبب عجز السلطة عن إعادة توحيد البلاد وتصليب موقع "الكيان" نتيجة الفتنة الطائفية والمذهبية التي تكاد تلتهم كل ما هو وطني وقومي، وتضيّع على العراق ثروته الوطنية. وبعض ذلك من تداعيات عهد الطغيان وبعضه الآخر من نتائج الاحتلال الأميركي. والنتيجة أن العراق، الذي كان بعض أهله يصفونه ببروسيا العرب، قد بات رهينة صراعات مفتوحة من الصعب توقع نهاية قريبة لها. على أن هذا الواقع المتردي، بمختلف وجوهه وتجلياته في مختلف أنحاء الوطن العربي، إنما يتوقف استمراره في الانحدار بهذه الأمة إلى الهاوية، عن طريق التنبه لمخاطر السقوط والعودة إلى البديهيات التي يمكن أن تكون طوق النجاة. وبين هذه البديهيات الانتباه ، مجدداً، إلى حقيقة أن المصير واحد، وأن التحديات التي تواجه هذه الدولة العربية او تلك تكاد تكون واحدة، وأن مواجهة المخاطر المشتركة لا بد أن تكون موحدة، لأن الأعداء او الخصوم، في الداخل او الخارج، تكاد تكون موحدة. ويمكن أن تكون الحرب على الإخوان وعلى محاولة ضرب الهوية القومية بالدين، والترويج للكيانية بحجم الثروة، حيث الغني لا يريد أن يعطي بدافع الأخوة، والفقير لا يريد أن يرتهن تحت ضغط الحاجة. إن استعادة الهوية شرط لتحديد الطريق إلى الغد الأفضل. و"الميدان" هو المرجع الأول والأخير ، طالما أن "الدولة" في مختلف الأقطار العربية هي أقرب لأن تكون "مشروعاً قيد البناء"، فلا هي اكتملت فعلاً، ولا الظروف المحيطة، داخلياً وخارجياً، تساعد على قيامها إلا إذا تمت مواجهة هذه الظروف وتم الانتصار عليها استنقاذاً للغد.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الميدان والدولة الكيانية تلتهم العروبة الجامعة   مصر اليوم - الميدان والدولة الكيانية تلتهم العروبة الجامعة



  مصر اليوم -

GMT 09:54 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

جيجي حديد تفوز بلقب "أفضل عارضة أزياء عالمية"
  مصر اليوم - جيجي حديد تفوز بلقب أفضل عارضة أزياء عالمية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 13:03 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد
  مصر اليوم - أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد

GMT 09:11 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها
  مصر اليوم - تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها

GMT 10:18 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

لبنى عسل توضح حقيقة الخلاف مع تامر أمين
  مصر اليوم - لبنى عسل توضح حقيقة الخلاف مع تامر أمين

GMT 10:03 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

دولارات الأتراك!

GMT 09:59 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

العدالة الكسيحة فى نظام التقاضى المصرى!

GMT 09:58 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 09:57 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

القتل .. والعلم والفن

GMT 09:45 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سعدى علوه: اغتيال النهر وناسه

GMT 09:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قمة البحرين وطريق المستقبل

GMT 09:42 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قديم لا يغادر وجديد لمّا يأت بعد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 16:04 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

إغلاق مخيم كالييه في بريطانيا يُنتج 750 طفلًا دون تعليم
  مصر اليوم - إغلاق مخيم كالييه في بريطانيا يُنتج 750 طفلًا دون تعليم

GMT 12:23 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة
  مصر اليوم - الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة

GMT 11:37 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر
  مصر اليوم - علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 08:16 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

سوبارو تكشف عن موديل "XV" وتعود إلى المنافسة
  مصر اليوم - سوبارو تكشف عن موديل XV وتعود إلى المنافسة

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية
  مصر اليوم - وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 07:20 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

عاصي الحلاني يستعدّ لألبوم جديد مع "روتانا"

GMT 12:23 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 11:37 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر

GMT 13:03 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد

GMT 09:44 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

خطوات بسيطة للحصول على جسد رياضي متناسق

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon